شاهد بالفيديو..

كواليس أعمال الشغب في الداخل الإيراني..من وارءها؟

الخميس ٢٢ سبتمبر ٢٠٢٢ - ٠٣:٤٣ بتوقيت غرينتش

 اسبوع مرّ على وفاة المواطنة الايرانية مهسا أميني التي أدعى البعض في بادئ الامر أنها قد توفيت إثر اشتباك مع الشرطة.. ادعاء سرعان ما دحضته وثائق وادلة قدمتها الشرطة الايرانية.

العالم - خاص بالعالم

وفي كلمة لرحيمي قائد شرطة طهران قال:"رئيس الجمهورية وكبار المسؤولين الايرانيين شكلوا لجان لتقصي الحقائق وقد أعلنوا أنهم سيتابعون القضية حتى الوصول إلى الحقيقة كاملة".

هذه التجمعات التي عادة ما تلفت انتباه واهتمام المحور المعادي للجمهورية الاسلامية الايرانية، هذه المرة ايضا الزمر المثيرة للشغب، نزلت الى الساحات مستغلة مشاعر المواطنين ليقدموا على تدمير الممتلكات العامة والخاصة ومهاجمة المواطنين و رجال الأمن.

محاولات ومساعي مثيري الشعب لزيادة التوترات والتصعيد خلفت عددا من القتلى، حيث أشارت مصادر غير رسمية الى مقتل سبعة عشر شخصا في الاحداث الاخيرة رغم ان المصادر الرسمية لم تؤكد الحصيلة بعد.

في هذه الاثناء اعلان الرئيس الاميركي جو بايدن عن دعمه لاعمال الشغب في ايران الى جانب الانحياز القوي لمثيري الشغب من قبل وسائل اعلام غربية سعودية لم يترك مجالا للشك في أن المحور الغربي العبري العربي يلعب دورا رئيسيا في دعم المشاغبين.

اعلان دعم بايدن للمشاغبين والوقوف الى جانب النساء الايرانيات ومساعدتهن في الحصول على حقوقهن على حد تعبيره يأتي في وقت يواصل الاخير فرض اجراءات الحظر الظالمة ضد الايرانيين.

الهجمة الإعلامية الضخمة والهادفة ضد الدين الإسلامي وإيران بذريعة وفاة مهسا أميني اضافة الى الدعم الشامل من قبل المسؤولين الغربيين لمثيري الشغب لم تكن بجديدة على الجمهورية الاسلامية الايرانية وقد لا تكون الاخيرة ايضا.

لكن المؤكد أن موضوع محاربة الإسلام والجمهورية الاسلامية الذي بدأ منذ عقود عبر مشاريع التخويف من الإسلام والتخويف من ايران، لا يزال مطروحا على جدول أعمال المحور الغربي العبري العربي.

التفاصيل في الفيديو المرفق ...

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف