بالفيديو..حكايات مقدسية عن استهداف الاحتلال لتصفية الوجود الفلسطيني في القدس المحتلة

الثلاثاء ٠٤ أكتوبر ٢٠٢٢ - ٠٧:٤٣ بتوقيت غرينتش

لم تنجُ المؤسسات الفلسطينية في مدينة القدس المحتلة من الاقتحام، أو الإغلاق، أو مصادرة محتوياتها، أو منعها من مزاولة أنشطتها، أو اعتقال سلطات الاحتلال الإسرائيلي العاملين فيها، في محاولة لإنهاء الوجود الفلسطيني وتهويد المدينة المقدسية.

العالم - الإحتلال

ومنذ احتلال الجزء الشرقي في مدينة القدس عام 1967، أغلقت سلطات الاحتلال في إطار سياستها الدائمة لتهويد المدينة المقدسة والتضييق على سكانها، أكثر من مئة مؤسسة فلسطينية استنادًا إلى قوانينها العنصرية.

كما اقتحمت عناصر من مخابرات الاحتلال،مقر لجنة الزكاة في الخلوة فوق باب الرحمة بالمسجد الأقصى المبارك، وأجرت فيه عمليات تخريب، واستولت على جميع حواسيب اللجنة وملفاتها، كما أغلقت سطح باب الرحمة بأقفال وسلاسل حديدية.

وفي السياق يروي المقدسي عماد أبو خديجة في مقطع فيديوي استهداف الاحتلال للوجود الفلسطيني في القدس والتضييق عليه.

كما يؤكد رئيس الهيئة المقدسية لمناهضة التهويد، ناصر الهدمي، أن الاحتلال يشن هجمة على المؤسسات الخيرية التي تتعامل بالأموال على وجه الخصوص ويتابع إن الهجمة الإسرائيلية على المؤسسات الخيرية والخدماتية الفلسطينية خاصة في مدينة القدس، تنوعت بين اقتحامها ومنعها من العمل، ومصادرة محتوياتها، واعتقال العاملين، بهدف تهجير سكانها.

ويرى أن اعتقال الاحتلال مسؤول لجنة زكاة القدس المركزية، من أجل تجفيف منابع الأموال عنها ووقف حالة التضامن بين أبناء مدينة القدس، من خلال استهداف مؤسساتها الخيرية، خاصة أنها تعنى بكفالة الأيتام وتعزز صمودهم.

كما يبين أن الاحتلال يشن حربًا مستمرة على المؤسسات الخيرية خاصة في مدينة القدس، بهدف تضييق الخناق على المقدسيين والقدس في محاولة إسرائيلية لإقامة مشاريعه العنصرية.

ويشير الهدمي إلى أن الاحتلال يستغل حالة الهدوء النسبي في مدينة القدس ويحاول توزيع هجمته في المدينة على فترات، فتارة يستهدف المؤسسات الخيرية والإنسانية، وأخرى يستولي على بعض المنازل، خشية من انفجار الأحداث.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف