شاهد.. كاميرا العالم تزور عائلة الاسير يوسف المقداد

الثلاثاء ٠٦ ديسمبر ٢٠٢٢ - ٠٤:١٣ بتوقيت غرينتش

زارت كاميرا العالم منزل الاسير يوسف مقداد حيث يقبع في سجون الاحتلال وهو بحالة صحية حرجة.

العالم - مراسلون

وغاب الأسير يوسف مقداد عن أبنائه وعائلته وذكرياته منذ 20 عاما ففي سجون الاحتلال يقضي الاسير يوسف مقداد ما بقي من محكوميته التي تجاوزت ربع قرن وهو يعاني من وضع صحي خطير الامر الذي أثار قلق هذه العائلة.

وقالت زوجة الاسير مقداد لمراسلة العالم عن حالة الاسير الصحية:"يقولون انه مريض، ونقل الى المستشفى، لذا نطالب بزيارة عادية من أجل الاطمئنان عليه، نحن من قلقنا عليه لا ننام، ودائما امسك الهاتف بيدى خشية ان يأتي خبر ليس خيرا عنه".

وقال أبن الاسير مقداد لمراسلتنا: "كل ما نريده الان هو الافراج عنه لنتكفل بعلاجه لاننا لا نأمن مكر العد، او يسمحوا لنا بزيارته".

وللتضامن مع الاسير يوسف مقداد ولرفض ما يتعرض له الاسرى داخل سجون الاحتلال نظمت وزارة الاسرى وقفة غاضبة امام بيته للمطالبة بالافراج عنه حتى يعيش ما بقي من عمره في كنف ابنائه.

وقال الناطق باسم وزارة الاسرى والمحررين منتصر الناعوق: "هذه الممارسات بالتأكيد تاتي في اطار سياسة ممنهجة تتبعها ادارة سجون الاحتلال، وهي سياسية الاهمال الطبي تأخير العلاج، هو مايوصل الاسرى الى هكذا حالة صحية متردية".

في سجون الاحتلال (500) أسير مريض من من بينيم (70) حالة مرضية مستعصية كمرضى السرطان والكلى، إلى جانب (38) أسيرًا من ذوي الإعاقة الجسدية والبصرية، منهم ثمانية يعانون من شلل نصفي.

لا دواء ولا عمليات جراحية ولا مسكنات للالم الا بعد بعض الادوية التي تكون غالبا منتهية الصلاحية في هذه الاوضاع القاسية يعيش الاسرى داخل سجون الاحتلال وعلى ذويهم ان يتغلبو على نار الشوق والخوف على اسراهم أما المجتمع الدولي فيصاب باعاقة سمعية وبصرية حينما يتعلق الامر باسرى فلسطين.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف