شاهد بالفيديو..

هل فعلا تغيرت مهمة القوات الامريكية في العراق؟

الخميس ٠٨ أبريل ٢٠٢١ - ٠٤:٠٣ بتوقيت غرينتش

اعتبر الباحث السياسي حسن حردان، ان الولايات المتحدة الامريكية تأخرت في قرار جدولة سحب قواتها القتالية من العراق، لانها كانت تناور وتحاول الالتفاف على قرار البرلمان العراقي القاضي باخراج القوات الامريكية بعد جريمة المطار.

العالم- خاص بالعالم

وقال حردان في حديث مع قناة العالم خلال برنامج "مع الحدث": ان امريكا حركت القوى والمجموعات الموالية لها في العراق من اجل اجهاض القرار البرلمان العراقي، الا انها لم تحقق هذا الامر كما تشتهي.

واوضح حردان، ان الولايات المتحدة مضطرة مؤخراً الى اتخاذ قرار بسحب قواتها القتالية من العراق، لكن لايعني هذا القرار ان امريكا انسحبت من العراق نهائياً، فهي موجودة تحت حجة انها مازالت تدرب القوات العراقية بصفة مستشارين.

واضاف حردان، ان قرار الولايات المتحدة الاخير جاء نتيجة خروجها من المأزق الذي وضعته فيه قوى المقاومة العراقية التي بدأت منذ فترة بسلسلة عمليات استهدفت فيها ارتال القوات الامريكية وبالتالي وضعت واشنطن امام تحدي خطير، اما تنفيذ قرار البرلمان او مواجهة حرب استنزاف جديدة والتي بدأت تنتج مفاعليها، مشيراً الى ان امريكا غير قادرة على مواجهة حرب الاستنزاف ولا تريد ان تتورط في حرب.

واعتبر حردان الى ان القرار الامريكي الاخير بسحب القوات القتالية، قد يكون في سياق تفادي استمرار الحرب الاستنزاف والعمليات العسكرية ضدها من جهة، ومن جهة اخرى تريد امريكا ان تضع قواتها المتبقية تحت عنوان تدريب القوات العراقية ومواجهة الارهاب بطريقة شرعية تتفادى فيها عمليات المقاومة العراقية.

الجدير بالذكر انه عقدت الجولة الثالثة من الحوار الاستراتيجي بين الولايات المتحدة والعراق عبر تقنية الاتصال المرئي، وذلك بحضور وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين ونظيره الأميركي انتوني بلينكن. من جهته كشف مستشار الأمن الوطني العراقي قاسم الأعرجي أن الجانب الأميركي تعهد بسحبِ عددٍ مهم من قواتهِ من العراق، مؤكداً أنَّ مهمةَ التحالف الأميركي تغيرت من دورٍ قتاليٍ إلى دورٍ استشاري وتدريبي.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف