ماراتون فايزر يتواصل في مختلف المناطق اللبنانية

ماراتون فايزر يتواصل في مختلف المناطق اللبنانية
الأحد ١٣ يونيو ٢٠٢١ - ٠٨:٢٣ بتوقيت غرينتش

لليوم الثاني على التوالي تتواصل اليوم الأحد المرحلة الثالثة من ماراتون فايزر الذي تنظمه وزارة الصحة في مختلف المناطق، للفئة العمرية من 55 عاما وما فوق ولذوي الحاجات الخاصة من 16 عاما وما فوق.

العالم_لبنان

و في السياق انطلق عند الثامنة صباحا ماراتون فايزر في مخلف المناطق و تشهد المستشفيات و مراكز التقيح اقبالا كثيفا للمواطنين

ويشهد مستشفى سبلين الحكومي منذ الصباح، إقبالا كثيفا للمواطنين وسط تنظيم لعناصر قوى الأمن الداخلي والجيش،

و قال أفاد مدير مستشفى جزين جنوب لبنان الدكتور شربل مسعد بأن 450 شخصا تلقوا اللقاح في اليوم الأول من ماراتون فايزر. ودعا من أعمارهم 55 سنة أو أكثر وذوي الإحتياجات الخاصة إلى التوجه غدا لتلقي اللقاح للوصول إلى المناعة الجماعية في أقرب وقت.
وصدر عن وزارة الصحة العامة اليوم بيان أعلن أنه بعد تمنيع العدد الأكبر من الفئة المستهدفة خلال اليوم الأول من ماراتون فايزر، ونزولا عند طلب المواطنين في تخفيض الفئات العمرية، وفي ظل توفر عدد لقاحات فايزر إضافية، قررت الوزارة وبالتنسيق مع اللجنة التنفيذية للقاح، تخفيض عمر الفئة المستهدفة للمشاركة في الجزء الثاني من ماراتون فايزر اليوم الأحد، بحيث تصبح من ثلاثة وخمسين عاما وما فوق، أي مواليد 1968 وما دون، مع تأكيد استقبال مجمل الفئة العمرية المحددة سابقا أي خمسة وخمسين عاما وما فوق وذوي الحاجات الخاصة.

و أشار مدير مستشفى بيروت الحكومي فراس الأبيض​، إلى أنه لحماية أولئك المترددين في اخذ اللقاح، من الافضل تسريع حملة التطعيم لأولئك الراغبين بأخذه، بما في ذلك الشباب. فحتى لو أصيبوا بالعدوى، وهو امر نادر، فمن غير المحتمل أن ينقلوا الفيروس إلى غيرهم. وبذلك سنوقف سلاسل العدوى في المجتمع.

وفي تصريح عبر مواقع التواصل الإجتماعي​، لفت الأبيض إلى أن الاقتصاد المتعثر والنقص في الأدوية و​المستلزمات الطبية​، يعنيان أنه لا يمكن ان يتحمل لبنان طفرة جديدة لفيروس ال​كورونا". وأضاف، "بدلاً من انتظار المترددين في القدوم للتطعيم، دعونا نستهدف الراغبين في اخذ اللقاح حتى لو كانوا ينتمون إلى فئة عمرية أصغر بكثير. النتيجة هي انتشار مجتمعي بطيئ.

وأفاد بأنه حتى الآن، لا تزال نسبة السكان الذين تم تطعيمهم جزئيًا أقل من 13%. بالمقارنة مع البلدان الأخرى، هذه ليست نسبة عالية، وتتركنا عرضة لموجة كورونا جديدة. الأفراد الأصغر سنًا هم عادة أكثر حركة واختلاطا في المجتمع، واذا اصيبوا بالعدوى، فكثير منهم ينشر الفيروس دون ظهور عوارض عليه.

كما تابع، هم غالبا ما يبقون في المستشفى لفترة أطول إذا كانت إصابتهم شديدة. هذا هو السبب في أن اعطاءهم اللقاح يحميهم ويحمي من حولهم ايضا"، آملاً أن "يتم خفض الفئة العمرية لمتلقي اللقاح قريبا وبوتيرة اسرع، فهذا سباق، وعلينا أن نكون أسرع من أي سلالة جديدة قادمة

العالم_لبنان

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف