شاهد.. المشهد التونسي والسيناريوهات المحتملة

الإثنين ٠٢ أغسطس ٢٠٢١ - ١٠:١٣ بتوقيت غرينتش

حال من الترقب تشهدها تونس منذ نحو أسبوع على خلفية قرارات الرئيس قيس سعيد من خلال اعفاء رئيس الحكومة وتجميد البرلمان.

العالم – المغاربية

في خطوة انقسم التونسيون افرادا واحزابا تجاهها. وجائت في خضم ازمة سياسية وصحية واقتصادية خانقة.

ترحيب البعض بخطوة سعيد رافقه توجس لدى آخري نمن نية الرجل فيما يتعلق بالخطوة المقبلة لعودة استقرار المؤسسات، في حين تراوحت المواقف الاقليمية والدولية ازاء ما يجري في تونس بين القلق والدعوة الى الحوار وانهاء الحالة الاستثنائية سريعا. فالى أين تتجه الأوضاع في تونس؟ وما مآلات المشهد السياسي في هذا البلد؟

وقال ضيف الحلقة عضو البرلمان التونسي عن حركة النهضة بلقاسم حسن ان البلاد في عضو مضطرب منذ الانتخابات عام الفين وعام الفين وتسعة عشر التشريعية والرئاسية وان ما اوصل البلاد الى هذه الحالة الآن هي عدة عناصر.

واضاف ان جائحة وباء كورونا استفحلت بشكل كبير في تونس وباتت تشكل خطرا على البلاد وكذلك الأزمة الاقتصادية والاجتماعية التي تعاني منها البلاد لأسباب جوهرية بالاضافة الى الأزمة السياسية الخانقة المتمثلة في تجاذبات كبيرة منذ الانتخابات في عدم قبول النتائج وعدم الاعتراف بالواقع السياسي وبوجود اغلبية واقلية وادارة الشأن العام سواء في البرلمان أو الحكومة.

بلقاسم حسن اشار الى ان الرئيس سعيد يعتقد انه لديه المشروعية في الوضع المتأزم في البلاد وان الاطراف التي تدافع عن الديمقراطية ترى انه لا شيء ابدا يجب ان يدفع البلاد الى جو غير ديمقراطي.

من جهته قال الصحفي والكاتب السياسي جعفر البكلي ان ما قام به الرئيس قيس سعيد هو نتيجة التراكم السياسي الذي شهده البلد في الفترة الأخيرة واضاف ان الشعب التونسي مل من التجاذبات السياسية ورحب بخطوة الرئيس على أمل ان يشهد تحولا ايجابيا في البلاد.

جعفر البكلي قال ان ما قام به قيس سعيد هو محاولة لانقاذ البلاد من الوضع الذي تردى في تونس الى مسألة لا يمكن السكوت عنها ابدا مؤكدا ان الخطوة التي قام بها قيس سعيد في جوهرها مقبولة ومنطقية.

التفاصيل في سياق الفيديو المرفق..

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف