واشنطن وأفغانستان..مواجهة الجيوسياسة مع روسيا

الخميس ٢٦ أغسطس ٢٠٢١ - ٠٣:٥٨ بتوقيت غرينتش

بعد عشرين عاما في أفغانستان، لم ينجح مشهد مغادرة القوات الأميركية للبلاد في إعطاء الصورة التي أرادها جو بايدن ورقة لرفع شعبيته في الداخل والخارج.

العالم - في البيت الابيض

لكن مشهدا آخر من أفغانستان أيضا، هو مشهد اللاجئين المتلهفين لمغادرة البلاد، بدأ يثير قلقا بأبعاد جيوسياسية لدى دول الجوار الأفغاني وتحديدا الجارة روسيا

فالرئيس الروسي فلاديمير بوتين لم يخف قلقه من سيناريوهات معينة يراد تطبيقها من خلال اللاجئين، والمقصود ما قاله بوتين عن مقاتلين يتم وضعهم بين اللاجئين.

هذا الكلام يشير الى مسعى الرئيس الأميركي جو بايدن لإلقاء تبعات الإنسحاب الفوضوي من أفغانستان على الآخرين، من أجل الظهور بصورة المنتصر من مأزق الإنسحاب.

وسواء كانت عودة طالبان نتيجة اتفاق مع واشنطن، أم نتيجة حسابات أميركية فاشلة، فإن الواقع الجديد يشتمل على مواجهة سياسية مقبلة مع روسيا وإن بأسلحة مختلفة هذه المرة.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف