غدا إنتخابات مبكرة في كندا..

"ترودو" يفتح الباب أمام الإصلاح الانتخابي حال فوز الليبراليين

الأحد ١٩ سبتمبر ٢٠٢١ - ٠٦:٢٨ بتوقيت غرينتش

قال رئيس الوزراء الكندي جستن ترودو، اليوم الأحد، إنه لا يزال منفتحا للتخلص من النظام الانتخابي المعروف بنظام "التعددية الفردية" أو نظام "أول ماضي"، إذا أعيد انتخاب حزبه، لكنه أضاف أنها ليست أولوية نظرًا لعدم وجود توافق في الآراء بشأن هذه القضية.

العالم - الأميركيتان

ويُعرف النظام الانتخابي الكندي بأنه نظام "التعددية الفردية" أو نظام "أول ماضي".

وهذا يعني أن المرشح الذي حصل على أكبر عدد من الأصوات في دائرة انتخابية معينة، يفوز بمقعد لتمثيل تلك المقاطعة على المستوى الوطني أو المحلي، ولأن هذا النظام يتطلب فقط أن يحصل المرشح على أكبر عدد من الأصوات ، فلا يوجد شرط بأن يحصل المرشح على أغلبية الأصوات.

ومع ذلك، قال ترودو للصحفيين إنه لن يؤيد التمثيل النسبي كبديل، قائلاً إن النظام "يعطي وزنا أكبر للأحزاب الأصغر التي ربما تكون أحزابا هامشية". وبدلاً من ذلك، أعرب ترودو عن تفضيله لنظام الاقتراع المصنف، قائلا إن مثل هذا النهج يساهم في انتخابات أقل إثارة للانقسام.

وقال خلال توقف الحملة في أورورا بمقاطعة أونتاريو: "لطالما كنت من محبي بطاقات الاقتراع المرتبة حيث يختار الناس الخيار الأول، الخيار الثاني، الخيار الثالث". "أعتقد أنه يجبر الأحزاب على التجمع وتقديم عرض ليكون الخيار الثاني للناخبين الآخرين، وبالتالي فهم أقل انقساما."

وأثار الزعيم الليبرالي لأول مرة احتمالية الإصلاح الانتخابي في عام 2015. وأضاف ترودو أن المضي قدما في الإصلاح الانتخابي "ليس أولوية" لأنه لا يوجد حتى الآن توافق في الآراء بين الأحزاب السياسية بشأن هذه القضية.

ويتوجه الناخبون الكنديون صباح غد الاثنين إلى صناديق الإقتراع في إنتخابات مبكرة وسط تقارب شديد بين الحزب الليبرالي الحاكم وحزب المحافظين المعارض.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف