الرئيس الايراني : لا نطالب باكثر من حقوقنا وتنفيذ القانون الدولي

الرئيس الايراني : لا نطالب باكثر من حقوقنا وتنفيذ القانون الدولي
الثلاثاء ٢١ سبتمبر ٢٠٢١ - ٠٦:٣٧ بتوقيت غرينتش

اشار رئيس الجمهورية السيد ابراهيم رئيسي في كلمته التي القاها اليوم باجتماع الجمعية العامة للامم المتحدة ، اشار الى فشل سياسة مواجهة ايران وقال ان العالم اجمع بما فيه الامريكيون يعترفون بفشل هذه السياسة في الوقت الراهن . 

العالم - ايران

وقال رئيس في كلمته ان العالم كله ، بما في ذلك الأمريكيون أنفسهم يقر اليوم ، بأن مشروع مواجهة الشعب الإيراني ، والذي تجلى في الآونة الأخيرة في انتهاك شكل ومضمون الاتفاق النووي ، وتم اتباعه بسياسة الضغط الأقصى والانسحاب التعسفي من الاتفاق ، فشل تماما. ومع ذلك ، فإن سياسة القمع الأقصى لم يتم التخلي عنها بعد.

وشدد الرئيس الايراني قائلا : لا نريد أكثر من حقوقنا. نحن نطالب بتنفيذ القانون الدولي. يجب على جميع الأطراف الالتزام بالاتفاق النووي وقرار الأمم المتحدة عمليا. خمسة عشر تقريرا للوكالة الدولية للطاقة الذرية تؤيد التزام إيران بالتزاماتها. لكن الولايات المتحدة لم تف بالتزامها المتمثلة برفع الحظر ، نكثت عهدها ، وانسحبت من الاتفاق النووي ، وفرضت المزيد من الحظر على شعبي.

وتابع : اعتقدت أمريكا خطأً أننا سنيأس ، لكن مقاومتنا نجحت وستنجح دائمًا . المقاومة الذكية والديناميكية للجمهورية الإسلامية نابعة من العقلانية الاستراتيجية. نحن لا نثق بوعود الحكومة الامريكية .

ولفت الى انه وفقا لفتوى قائد الثورة الاسلامية فيما يخص اسلحة الدمار الشامل وقال : السياسة الاستراتيجية لجمهورية إيران الإسلامية هي حرمة إنتاج وتصميم وتخزين الأسلحة النووية ، ولا مكان للأسلحة النووية في العقيدة الدفاعية والردعية للجمهورية الإسلامية الايرانية . جمهورية ايران الإسلامية تعتبر أن الحوار المفيد هو الذي يؤدي إلى رفع الحظر الجائر.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف