في المولد النبوي تولد البشائر.. اليمن أنموذجا في الماضي والحاضر

في المولد النبوي تولد البشائر.. اليمن أنموذجا في الماضي والحاضر
الأحد ١٧ أكتوبر ٢٠٢١ - ٠٩:٠٩ بتوقيت غرينتش

من المعروف أن يوم ميلاد النبي صلوات الله عليه وآله كان ميلادا للكرامة الإنسانية، حيث انتشلها هذا الميلاد الطاهر من ظلمات الجهل والشرك إلى بشائر النور والإيمان.

العالم - اليمن

معجزات عديدة شهدها جميع بقاع العالم قبل مولد الرسول صلي الله عليه وسلم عام 571 للميلاد قلبت العالم رأسا على عقب حيث تعرض ابليس لكارثة لم يتعرض لها منذ أن خلق الله الأرض ومن عليها واهتز أيوان كسرى وجفت بحيرات وانكبت أصنام على وجوهها.

وهناك روايات مؤكدة تحكي سلسلة من المعجزات ليلة ميلاده الشريف حيث غدت الأصنام كلها منكبة على وجهها صبيحة مولده.
ولا مجال في هذا المقال الصغير لنقل ما ورد من معجزات في ليلة مولده الشريف والتي تعتبر من أعظم وأكرم الليالي التي أحياها حتى أهل السماء فكيف بنا نحن أهل الأرض الضعفاء نقصر في معرفة فضل وعظيم هذا الميلاد المبارك الطيب الذي أنقذ الله به البشر من ظلمات الجهل والتيه التي تودي بهم الى الخلود في النار والعياذ بالله.

ارتبط أهل اليمن بالنبي الأعظم وآووه ونصروه حتى سماهم بالأنصار وهذا معروف في كل كتب التاريخ وعند كل المذاهب ولا خلاف على هذه النقطة، واستمر ارتباط أهل اليمن بالنبي الأعظم محمد بأن نصروا الإمام علي عليه السلام معلمهم الأول ورسول رسول الله إليهم ونصروا ذريته من بعده، واستشهد مئات اليمنيين مع الإمام زيد عليه السلام ومع ثورات الأئمة من بعدهم ولم يستطع الأمويون بتضليلهم وبكذبهم على الأمة فصل أهل اليمن عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم وعن اتباع أهل بيته.

ظلت مناسبة المولد النبوي الشريف مناسبة عزيزة وهامة في تاريخ كل الأمة الإسلامية واختلفت الأمة الإسلامية فقط في طقوس الإحياء للمولد النبوي فكانت كل دولة لها طقوسها الخاصة في إظهار مدى التعظيم والإجلال والمحبة والقداسة المرتبطة بتعلق المسلمين بليلة ميلاد نبيهم العظيم من شهد له الله أنه على خلق عظيم وبأنه رحمة للعالمين.

نعود لليمن يمن الإيمان يمن الأنصار.. فالمتابع لتاريخ اليمنيين القريب يجد أن هناك حتى صور قديمة تعود لقبل أكثر من خمسين عاما لتجمعات بشرية تحتفل بالمولد النبوي ولو سأل أحدنا أجداده إن كانوا لا يزالون أحياء عن طقوس إحياء المولد وتعظيمه في زمانهم لأجابوا عن أن يوم المولد كان يوما معظما وله قدسيته في أيامهم.

فقط عندما انتشر المد الوهابي في اليمن الذي أسسته بريطانيا وترعاه السعودية بدأوا بعملية فصل الأمة عن نبيها وبدأوا بمحاربة كل ما فيه تعظيم للنبي وما فيه إظهار الولاء له وحبه وتعظيمه تحت عدة مبررات ومسميات فبدأوا بنشر الأحاديث المسيئة لشخص النبي الأعظم حتى في كتب المناهج الدراسية وعملوا على تشويه كل مناسبة دينية فيها إحياء لسنن النبي (ص) وأهل بيته، وفيها إعادة ربط الأمة بالنبي الأعظم وكان من أهم أهدافهم إيصال فكرة أن النبي محمد (ص) هو شخص عادي أدى رسالته وانتهى بموته وانتهت قيمته.. رغم أن الله تعالى يؤكد أن الشهداء أحياء فكيف برسول الله صلوات الله عليه وآله وهو من ذكره مقترن بذكر الله ومن في سيرته إحياء للنفوس الميتة وجلاء للكرب واستمر تصغير قدر النبي بطرق مباشرة وغير مباشرة حتى حصروا شخص رسول الله على الجوامع فقط وعلى رجال الدين وكان المولد فقط يقام ليلة المولد وعلى استحياء وتم حتى إلغاء الإجازة الرسمية التي كانت مخصصة في يوم المولد وتحويل 12 ربيع الى يوم عادي لا قيمة له ولا أهمية في نظر الناس.

جاءت المسيرة القرآنية بفكر جديد مستنير بنور القرآن ونسفت كل مخططاتهم التي بنوها في سنوات طويلة وبسرعة تفوق الخيال، فجددت الولاء في النفوس ونفضت غبار الأفكار الدخيلة على المجتمع وعاد تعظيم هذه الشعائر بصورة غير مسبوقة بل أعادت تثقيف المجتمع من جديد.

ومنذ مولد شارع المئة في حزيز عام 1434 للهجرة قبل تسع سنوات واهتمام الناس بالمولد وانتظارهم له بكل شوق يزداد من عام إلى عام أكثر وأكثر وأعظم وأعظم وهكذا كل عام أعظم من الذي سبقه وكل عام يرسم اليمانيون لوحة محمدية لم يسبق لها مثيل في التاريخ الإسلامي رغم ما يعانونه من حصار وفقر وعدوان وانشغال بالتحشيد للجبهات.

فكان إحياء ذكر النبي هو إحياء للقيم المحمدية الجهادية في مواجهة دول الستكبار العالمي وتعريف عن شخصية النبي الأعظم المجاهد القائد العبقري والإنسان الذي جسّد مبادئ الإنسانية في التعامل مع كل من حوله من أصدقاء وخصوم والسياسي المحنك الذي يعرف تماما كيف يخاطب كل الشعوب والأمم والثقافي والإجتماعي والتربوي والمعلّم الأول لأنه كان قرآنا يمشي على الأرض فشهد له ربه أنه على خلق عظيم.

فكان هو المنهج الشامل لكل مجالات الحياة التي يجب أن يكون هو القدوة والعلم فيها والنبراس فلا يحتذى بغيره ولا تضرب الأمثال بسواه فمؤسف أن يتم تمجيد وتعظيم شخصيات زائفة بعيدة عن هدى الله وعن كتابه وتحويلها لنماذج للاقتداء بها مثل ماركس ولينين وحتى غاندي ومانديلا وجيفارا فهؤلاء ليسوا شخصيات بمقام عظمة النبي الأعظم الذي جمع كل الصفات الشاملة والكاملة فكان أعظم شخصية عرفتها البشرية منذ عهد سيدنا آدم وحتى قيام الساعة.

وأعود للفكرة الرئيسية وهي أن يمن الإيمان انتصر بإحياءه للقيم المحمدية كان يقلق العدو أكثر وأكثر بسبب إعادة ربط الأمة بنبيها فخرجت الصحف الإسرائيلية وعلى الملأ لتنشر في أولى صفحاتها صور إحياء المولد في اليمن وتبدي قلقها الكبير من هذا لأنه يعني فشل كل مخططاتهم التي بنوها عن طريق المد الوهابي في اليمن وغير اليمن لتشويه صورة النبي وتصويره أنه نبي الإرهاب الذي أتى بالذبح مثلما يقولوا في كتب الوهابية.

لمس اليمنيون بركات كثيرة وكبيرة بعد كل مولد أقاموه بشكل جامع فكانت انتصارات كبيرة وتوسع من دماج الى عمران الى صنعاء الى أن حفظ الله صنعاء من فتنة ديسبمبر التي كان مخطط فيها حرب داخلية وفتنة كبيرة ودعوات لأن يقتل الأخ أخاه وأن يقتل الجار جاره تحت دعوى هذا حوثي وهذا مؤتمري فسقطت مخططاتهم التي أرادوا إشعال صنعاء لسنوات سقطت فقط في 3 أيام بفضل الله وبركة مولد رسول الله والعام الماضي والذي قبله جاءت عمليات البنيان المرصوص وأمكن منهم والنصر المبين تباعا ببركة المولد النبوي حيث اعتاد اليمنيين بشائر كبيرة بعد كل مولد، أما هذا العام فقد هلّت بشائر النصر منذ نهاية صفر ومطلع ربيع الأول فتوجت عملية فجر النتصار لأبطال الجيش اليمني واستمرت هذه العملية في صنع المعجزات ببركة مولد عام 1443 الذي شهد تحضيرات وفعاليات ومبادرات للإحسان و قوافل تدهش المتابع وتجعله يبكي لهفة للمولد وشوقا لمحمد وإجلالا لهذا الشعب الذي وصفه سيد المجاهدين حسن نصر الله أنه أصبح حجة على كل المسلمين في تعظيمه لنبي الإسلام والرحمة محمد صلوات الله عليه وآله.

وهاهم اليمانيون يتسابقون ويتنافسون في كل المحافظات والمديريات والعزل والقرى ليرسموا لوحة محمدية ينافسون بها أهل السماء ويعلنون من خلالها عودة الرسالة المحمدية بقوتها تماما مثلما كانت في فجرها لأنهم هم أحفاد الأنصار فهم من حملوا على عاتقهم إخراج المسلمين من الجاهلية الأولى والجاهلية الثانية التي وصفها صلوات الله عليه وآله قائلا بعثت بين جاهليتين أخراهما أشد من أولهما فعاد اليمنيون من جديد للقيام بدورهم نصرة الرسالة المحمدية الأصيلة بكل مبادءها السامية والراقية التي تحفظ كرامة وعزة النسان أيا كان جنسه أو دينه أو مذهبه فالناس صنفان كما قال الإمام علي عليه السلام: ( أقرب الناس للنبي إما أخ لك في الدين أو نظير لك في الخلق ).

*امة الملك الخاشب

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف