صناعة "داعش" والاصابع الامريكية – الجزء الثاني

الإثنين ١٨ أكتوبر ٢٠٢١ - ٠٧:١٤ بتوقيت غرينتش

يفتح برنامج "نوافذ" هذا الاسبوع نافذة على صناعة "داعش" والاصابع الامريكية، سنصنع لهم اسلاما يناسبنا ثم نجعلهم يقومون بالثورات ثم ينقسم بعضهم على بعض بالنعرات التعصبية ومن بعدها نأتي قادمين للزحف وسوف ننتصر.

هذا ما اعلنه رئيس وكالة المخابرات الامريكية السابق جيمس ويلسي في جلسة سرية عقدت عام ألفين وستة حول مرحلة ما بعد غزو العراق.

وبهذه الطريقة عملت الولايات المتحدة وحلفاء لها على ضرب امن دول وزعزعة استقرارها من خلال زرع خلايا ارهابية لبث الفتنة في منطقتنا وتقسيمها بغية تحويلها الى جزئيات مكونة من مذاهب وطوائف واثنيات.

ومن غير من يتولى هذه المهمة سوى جماعات ضالة منحرفة ذات نبت مشوهة ووجه مزيف يحركها تعصب اعمى وعزلة وانغلاق تاريخها يعود الى ماض سحيق يوم ظنوا انهم طلبوا حق فاخطئوه. يوم استباحوا مكة والمدينة وهتكوا اعراض المسلمين وقبلا قتلوا من قال فيه الرسول الاكرم (ص) حسين مني وانا من حسين فلا غرو ان زهقت ارواح وسلبت اموال وهتكت اعراض.

يناقش برنامج "نوافذ" هذا الموضوع مع ضيوف الحلقة:

الباحث والكاتب في الشؤون الاستراتيجية علي حمية واستاذ العلوم السياسية والعلاقات الدولية في الجامعة اللبنانية غسان ملحم والكاتب والمحلل السياسي كاظم الحاج.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف