الشعوب حجر عثرة التطبيع

الشعوب حجر عثرة التطبيع
الخميس ٢٨ أكتوبر ٢٠٢١ - ٠٧:٤٥ بتوقيت غرينتش

تحتار أنظمة التطبيع مع الصهاينة، هم لا يعون ماذا يعملون.. فقد وقعوا اتفاقيات وسيروا رحلات وأقاموا معارض وتسويق وسهرات واحتفالات.. لكن هذا المسار يصطدم بعوائق كثيرة.

العالم - انقلاب الصورة

أهم هذه العوائق أن الشعوب العربية وحتى شعوب هذه الأنظمة المطبعة لا تقدر قبول فكرة التطبيع مع الصهاينة.

الصهاينة احتلوا فلسطين وشردوا شعبه والأمم المتحدة والأنظمة الدولية شرعت الكيان الصهيوني.. لكن المطلوب الأن هو تشريع وجود هذا الكيان المغتصب لدى نفوس وأبناء الدول العربية.. وخصوصا الأنظمة العربية المطبعة التي وقعت اتفاقيات برعاية الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب.

البحرين والإمارات والمغرب وقبلها الأردن ومصر لم يستطيعوا أن يغعلوا شيئا في مسار التطبيع فغما تمخص منهم من أفكار جديدة هو إرسال وفود شعبية تذهب إلى داخل الكيان الصهيوني وتقوم بزيارتت وجولة لكي تكون للتطبيع حركة سريعة وإيقاعات أكثر.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف