العدوان السعودي يصعد من غاراته واستهداف المدنيين

الخميس ٢٥ نوفمبر ٢٠٢١ - ٠٦:١٣ بتوقيت غرينتش

صعّد العدوانُ السعودي من غاراتِه الجوية على المدنِ اليمنية خاصةً العاصمةَ صنعاء، حيث قصف العديدَ من المناطقِ المدنية ما ادى الى استشهادِ واصابةِ عددٍ من المدنيين. 

واصبح التحالفُ السعودي يعلن بشكلٍ يومي تقريبا قيامَه بعمليات جوية داخلَ صنعاء وضواحيها مدعياً اَنه يستهدف مناطقَ لتخزينِ الصواريخ والمسيرات.

الجانبُ اليمني اكد بالصوتِ والصورة اَنّ المناطقَ المستهدفة مناطقُ مدنية واَنّ هناك العديدَ من الشهداءِ والجرحى كما نفت هيئةُ الطيران المدنية ما يروجّه الاعلامُ السعودي حولَ مطارِ صنعاء، وقالت اِنّ العدوانَ يروّج اكاذيبَ وفبركاتٍ تم اثباتُ زيفِها في اوقاتٍ سابقة.

الى ذلك استمرت التظاهراتُ ضد التصريحاتِ العدوانية الامريكية ضد اليمن واكد المتظاهرون اَنّ واشنطن لم تلتزم بما قالته حولَ ايقافِ الحرب واَنها من يقف خلفَ العدوان ويدعمُه ويحميه واَنها المسؤولةُ عن الجرائمِ ضد الانسانية التي يرتكبها العدوانُ في اليمن.

واكد خالد الشايف مدير عام مطار صنعاء الدولي في حديث لقناة العالم خلال برنامج "المشهد اليمني"، ان تصعيد العدوان السعودي لغاراته على المدنيين بالآونة الاخيرة يعكس مدى فشله على الصعيد العسكري.

وقال الشايف: ان تحالف العدوان يختلق الاكاذيب حول مطار صنعاء لتضليل الرأي العام الدولي، مشيراً الى انه لا توجد مظاهر عسكرية في مطار صنعاء الدولي كي يتم قصفه من قبل قوى العدوان السعودي.

واوضح الشايف، ان امريكا اثبتت للعالم بانها هي من تتحمل مسؤولية العدوان على اليمن بشكل رئيسي.

من جانبه، شدد الاعلامي اليمني محمد الزبيدي على ان الولايات المتحدة الامريكية تقف وراء تصعيد تحالف العدوان لاستهداف اليمنيين العزل.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف