تبون: العلاقات الجزائرية الفرنسية يجب أن تعود إلى طبيعتها ولكن بشرط

تبون: العلاقات الجزائرية الفرنسية يجب أن تعود إلى طبيعتها ولكن بشرط
السبت ٢٧ نوفمبر ٢٠٢١ - ٠٥:١٩ بتوقيت غرينتش

قال الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون إن العلاقات الجزائرية الفرنسية المتوترة "يجب أن تعود إلى طبيعتها"، لكن شرط التعامل على أساس "الند للند" بين البلدين.

العالم-الجزائر

وجاء تصريح تبون خلال حوار مع ممثلي وسائل الإعلام المحلية، بثه التلفزيون الحكومي مساء الجمعة.

وفي رده على سؤال "هل هناك جهود لإعادة العلاقات الفرنسية الجزائرية إلى وضعها الطبيعي؟"، قال الرئيس الجزائري "نعم يجب أن تعود العلاقات لوضعها الطبيعي، بشرط أن يفهم الآخر أن الند للند ليس استفزازا له، هي صيانة سيادة وطن".

وتابع: "الأمور لن تأتي بالساهل وأنا لا أحتاجك"، في إشارة إلى أن الجزائر لا تحتاج فرنسا.

وأضاف تبون أن الجزائر "أكبر من أن تكون تحت حماية أو جناح" فرنسا، مبديا في الوقت نفسه استعداده للتعامل التجاري والحفاظ على مصالح الطرفين.

وقال: "نحن متفقون أن نتعامل معا من أجل عدم عرقلة مصالح كل طرف، ولكن لن نقبل أن يُفرض علينا أي شيء".

وأثار الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون غضب الجزائر بعد تصريحات نقلتها صحيفة "لوموند" في 2 أكتوبر، اتهم فيها النظام "السياسي-العسكري" الجزائري بتكريس "ريع للذاكرة" من خلال تقديمه لشعبه "تاريخا رسميا لا يستند إلى حقائق".

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف