كوشنر يطمع باستثمار سعودي ويفشل مع قطر والإمارات

كوشنر يطمع باستثمار سعودي ويفشل مع قطر والإمارات
السبت ٢٧ نوفمبر ٢٠٢١ - ٠٨:٣٦ بتوقيت غرينتش

غاريد كوشنر، مستشار الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب وصهره، يتطلع إلى جمع الأموال من ولي العهد السعودي محمد بن سلمان لأجل شركته الاستثمارية الجديدة.

العالم - السعودية

أكدت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية التقارير التي تحدثت عن أن غاريد كوشنر، مستشار الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب وصهره، يتطلع إلى جمع الأموال من ولي العهد السعودي محمد بن سلمان لأجل شركته الاستثمارية الجديدة، في حين كشفت أنه فشل بذلك مع قطر والإمارات.
وأورد تقرير الصحيفة الذي ترجمته "عربي21"، أن كوشنر بدأت أنظاره تتجه نحو الشرق الأوسط، لدعم شركته الجديدة، وأن "البزنس" سيجمعه مع ابن سلمان.

وقالت إنه تجري مفاوضات سعودية مع كوشنر حاليا يمكن أن تفضي "لاستثمار كبير".

وأوضح أن الخطوات التي يقوم بها كوشنر "تثير دهشة الدبلوماسيين"، حيث يسعى إلى جمع الأموال من الدول العربية، مضيفا باستغراب: "عندما يبدأ مسؤولو البيت الأبيض السابقون في جني الأموال من الوقت الذي خدموه مع حكومتنا من خلال التودد مع الملوك، فإن هذا يقلب المعدة قليلا".

وأكدت مصادر الصحيفة، أن "السعوديين أكثر اهتماما بالاستثمار مع كوشنر من خلال صندوق الاستثمارات العامة للمملكة، الذي يبلغ حجم أصوله نحو 450 مليار دولار".

ورغم رفض كوشنر الكشف في اتصال مع الصحيفة عن التفاصيل، إلا أن مصدرا مطلعا قال لها إنه "يأمل في جمع مليارات الدولارات بحلول أوائل العام 2022".

ونقلت عن مصدر مطلع آخر، أن قطر "رفضت الاستثمار في شركة كوشنر الجديدة"، وكذلك فعلت الإمارات، "حيث ترى فيه حليفا لهم، ولكن سجله في مجال الأعمال" لم يكن مبهرا كفاية للاستثمار في شركته.

ولفتت الصحيفة إلى أن كوشنر استطاع بناء علاقات صداقة شخصية مع ولي العهد السعودي.

وكان لكوشنر تحركات في الشرق الأوسط في عهد ترامب، يبدو أنه سيحاول الاستفادة منها لدعم شركته الاستثمارية الخاصة.

فقد دعم حكام الإمارات في نزاعهم مع قطر، وساهم في بناء علاقات بين دول خليجية والاحتلال "الإسرائيلي"، كما أنه لعب دورا قياديا خلال تواجده في البيت الأبيض في الدفاع عن محمد بن سلمان، بعدما خلصت وكالات استخبارات أمريكية إلى أنه أمر بمقتل جمال خاشقجي.

ولفتت كذلك إلى أنه في حال تلقي كوشنر لدعم استثماري من السعودية، لن يكون أول مسؤول في إدارة ترامب السابقة يحصل على صفقات استثمارية مربحة مع دول عربية في الخليج الفارسي، حيث تلقى وزير الخزانة السابق، ستيفن منوتشن، استثمارات من السعوديين والإماراتيين والقطريين.

وكوشنر هو قطب عقارات ثري، تزوج عام 2009 من ابنة ترامب. وقبل ذلك كان يكرس وقته لعمله في مجال العقارات ولصحيفته "ذي نيويورك أوبزرفر" التي اشتراها عام 2006.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف