بالفيديو.. قصص وجروح يمنية بعد خروج الغزاة من الحديدة

الثلاثاء ٣٠ نوفمبر ٢٠٢١ - ٠٨:٣٧ بتوقيت غرينتش

مع خروج المحتل والغزاة من عدد من مناطق وجبهات محافظة الحديدة يستذكر ابناء تهامة العديد من الجروح والقصص المؤلمة التي عاشوها ويعيشونها بفعل القصف الجنوني لطيران العدوان على منازلهم وممتلكاتهم التي دمرت بل وازهقت ارواح فلذات اكبادهم .

العالم - مراسلون

عشرات القصص من المآسي والالم، يعيشها سكان جنوب محافظة الحديدة، قبل انسحاب المرتزقة وبعد انسحابهم.

الحاج ابراهيم دحفش يتذكر تلك العملية الاجرامية الغادرة، بحق واحد وثلاثين شخصاً من افراد اسرته، سقطوا جميعاً شهداء في ضربات جوية متتالية من مقاتلات تحالف العدوان، كامتداد واضح لمجازره التي نفذها في مناطق مختلفة من الساحل الغربي.

عجز دول العدوان وفشلهم في تحقيق أي تقدم مملوس على الارض، وكذا حجم المأزق الذي يعيشه أمام عظمة الجيش واللجان الشعبية، وصمود ابناء تلك المناطق أمام العدوان الوحشــي، الذي لم يترك حتى دراجة الطفل محمد احمد حسين محاولاً سلب الاطفال ابسط حقوقهم.

المشاكل والاضطرابات النفسية الأليمة، التي خلفها العدوان والقصف الجنوني على المنازل السكنية في القرى الساحلية، يعتبرها الاطباء من أشد الصدمات، التي سيعانيها الاطفال حتى يكبروا في المستقبل.

لاشيء يؤسف المدنيين أكثر من خيانة المرتزقة من أبناء جلدتهم لارضهم وذويهم عوناً للغزاة والمحتلين.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف