حقيقة ساحة المعركة في اليمن

حقيقة ساحة المعركة في اليمن
الثلاثاء ١١ يناير ٢٠٢٢ - ٠٧:٤٨ بتوقيت غرينتش

الخبر واعرابه 

العالم - الخبر واعرابه

الخبر : مصادر سعودية : الإمارات تعلن استعادة محافظة شبوة من قبل القوات الموالية لها والمعروفة بـ"العمالقة" وتروج لسقوط المحافظة بالكامل .

الاعراب :

-بالإضافة إلى الضربات الجوية السعودية غير المسبوقة على اليمن ، غيرت القوات التابعة للإمارات ترتيباتها العسكرية وتم إرسالها إلى منطقة شبوة بعد انسحابها من المنطقة الساحلية.

- الى جانب الضربات الجوية السعودية غير المسبوقة على اليمن ، قامت القوات الموالية للإمارات بتغيير تكتيكها والتوجه الى منطقة شبوة بعد انسحابها من الساحل. بناءا على هذا التغيير في التكتيك، احتلت القوات المنسحبة من الساحل مجددا مناطق "بيحان" و "عسيلان" و "العلم" التي حررها جيش الإنقاذ الوطني اليمني قبل نحو شهرين. النقطة المهمة في هذه الاشتباكات هي أن قوات العمالقة ادركت عدم جدوائية استمرار وجودها على الساحل ولذلك اضطرت للانسحاب من المنطقة. ثانيا، تم تكليف القوات الموالية للإمارات إلى تركيز قوتها على منع سقوط مأرب، بالتعاون مع القوات السعودية المهزومة.

-في المقابل، بينما لا تزال أجزاء مهمة من المنطقة الحدودية بين شبوة ومأرب تخضع لسيطرة القوات اليمنية، إلا أن هذه القوات فضلت التخلي عن المناطق الثلاث التي حررتها مسبقا بهدف حماية قواتها وتجنب استنزاف قدراتها العسكرية، ونقل الحرب إلى المناطق الجبلية ، وتحويل تركيزها في النهاية إلى تحرير المناطق المحدودة المتبقية من محافظة مأرب .

-ينبغي البحث عن حقيقة عودة الإمارات الى صفوف تحالف العدوان في الجبهات الشرقية بعد إعلان انسحابها مرتين، في الاتفاق السعودي الإماراتي بشأن تراجع السعودية عن دعم حكومة منصور هادي. تغيير بعض حكام الولايات التابعين لحكومة هادي خلال الأيام الأخيرة يؤكد هذا الاتفاق الجديد .

- رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي عيدروس الزبيدي وفي تصريح لشبكة "سكاي نيوز" قال ، إن مسار ما بعد شبوة سيحدده التحالف. وهذا يعني أن الإمارات تحاول البقاء وفية لتعاونها مع السعودية في الظروف الجديدة من جهة ، ومن ناحية أخرى تشعر بقلق بالغ إزاء تحرك ثوري من قبل اليمنيين يستهدف اراضيها . كعب أخيل ( نقطة ضعف ) الإمارات خلال العدوان المفروض على اليمن منذ 7 سنوات هو الهجمات الصاروخية اليمنية المحتملة على مركز الاستثمار والتجارة العالمية فيها .

-أن يكتفي اليمنيون، بمصادرة السفينة الإماراتية التي تحمل العتاد والأسلحة والتي حدثت قبل أيام، كتحذير للامارات التي استأنفت اعمالها العدائية ضد اليمن ، أو يقومون بمعاقبة الإمارات بالصواريخ والمسيرات، فهذا امر سيكشف عنه قابل الايام .

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف