بالونات اسرائيلية فارغة: التهديد باغتيال قادة المقاومة

الثلاثاء ١٧ مايو ٢٠٢٢ - ١٢:٥٢ بتوقيت غرينتش

عودة العمليات البطولية الفلسطينية التي ادت الی مقتل عشرات الصهاينة في الاسابيع الاخيرة، اعادت جدل سياسة الاغتيالات الی الواجهة الاسرائيلية.

العالم - انقلاب الصورة

وطالبت جهات صهيونية العودة الی اغتيال قادة الفصائل الفسلطينية، فعلمية ارئيل والتي قتل فيها ثلاثة صهاينة اعتبرت تنفيذاً لنداء قيادي حماس يحيی السنوار الذي حث الفلسطينيين الی استخدام كافة الاسلحة المتاحة بما فيها الساطور والذي تم قتل الاسرائيليين الثلاث في العاد به.

ورأی المحللون الصهاينة ان السنوار يطلق تهديداته دون أي خوف او مهابة ويتم تنفيذ طلباته بدقة من قبل منفذي العمليات ضد الصهاينة، لكن رؤساء الاحتلال يهددون قادة المقاومة ثم يعودون ليقيموا مدی فاعلية تهديداتهم ويتراجعوا عن بعضها وتبقی تهديداتهم دون اثر علی الفلسطينيين والعمليات البطولية.

وسخر محللون سياسيون من اقتراح اغتيال يحيی السنوار مؤكدين عجز الاحتلال عن تنفيذ هذه الأمنية، فقد عجزت كل الاجهزة الامنية من العثور علی منفذ عملية فلسطينية لمدة 4 أربعة أيام وهو لم يبتعد من مكان العملية اكثر من 500 متر، فكيف يستطيع هؤلاء قتل السنوار وهو في غزة، واذا كانوا قادرون علی تنفيذ هذا الحلم، كان علی الاجدر بهم تحرير اسراهم الذين يحتفظ بهم في غزة دون استطاعة الاحتلال الوصول اليهم.

الکيان الاسرائيلي کيان مؤقت، يخاف من التفکک ويعي ان الخلافات الداخلية هي التي ستؤدي الی انهاء هذا الکيان ولهذا يطلق بالونات فارغة تتمثل في التهديد باغتيال قادة المقاومة.

يمكنكم متابعة الحلقة كاملة عبر الرابط التالي:
https://www.alalam.ir/news/6179068

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف