الشيخ دعموش: المقاومة هي السند الحقيقي للبنان لانتزاع حقوقه

الشيخ دعموش: المقاومة هي السند الحقيقي للبنان لانتزاع حقوقه
الثلاثاء ٠٩ أغسطس ٢٠٢٢ - ٠٦:١٩ بتوقيت غرينتش

رأى نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ علي دعموش أن السند الحقيقي للبنان الذي يمكن للبنانيين ان يراهنوا عليه لانتزاع حقوقهم، هو المقاومة التي فرضت معادلاتها في المواجهة مع الامريكي والاسرائيلي وانهت مرحلة المناورة والابتزاز والمماطلة وضيقت الخيارات امام العدو.

العالم - لبنان

وقال الشيخ دعموش خلال مسيرة اليوم العاشر من محرم في بلدة مشغرة في البقاع الغربي شرق لبنان: اليوم بعد معادلة المقاومة لم يعد من خيار امام العدو سوى الاستجابة للمطالب اللبنانية، والسماح للبنان بالتنقيب عن الغاز واستخراجه واستثماره بلا قيد ولا شرط.

وأكد أن أي شكل من أشكال العودة الى التسويف والمماطلة في هذا الملف لن يثني المقاومة عن المضي في خياراتها الحاسمة والحازمة.

واعتبر الشيخ دعموش أن كل التجارب أثبتت أن المقاومة وأن خيار هيهات منا الذلة هو الخيار الصحيح في هذه المواجهة، الذي يحقق نتائج وانجازات وانتصارات، وهو الخيار القادر على حماية البلد واستعادة حقوقه النفطية.

ورأى أن قمة الاستكبار والطغيان ورأس الافساد والارهاب في العالم هي الولايات المتحدة الامريكية والكيان الإسرائيلي، اللتان تنشران الحروب والفتن والدمار في المنطقة، قائلا إننا "كلنا شاهد ما جرى بالامس في غزة، وتحاولان اليوم استضعاف لبنان لابتزازه والاستيلاء على حقوقه وثرواته وخيراته".

وأضاف الشيخ دعموش: نقول لكل الذين لا يزالون يعتقدون بأن الولايات المتحدة الامريكية صديقة للبنان ويراهنون عليها لتأتي بالحل، انتم مخطئون وواهمون، هي ليست صديقة للبنان، بل دولة عدوة تمارس الكذب والخداع والنفاق، وهي صاحبة اليد الطولى في كل المآسي التي يعاني منها اللبنانيون، فهي التي تمنع المساعدات والمبادرات واستقدام الفيول من ايران واستجرار الكهرباء من الاردن والغاز من مصر، بالرغم من مضي أكثر من سنة على الوعود الكاذبة للسفيرة الامريكية، وهي التي تمنع استفادة لبنان من خيراته وثرواته النفطية والغازية التي باتت المدخل الوحيد لانقاذ لبنان.

واكد أن اميركا لا يعنيها حل مشاكل لبنان ولا مصالح اللبنانيين، ما يعنيها بالدرجة الاولى هو تحقيق اهدافها ومصالحها والقضاء على عناصر قوة لبنان وتأمين مصالح الكيان الاسرائيلي وإدخال لبنان في منظومة التطبيع مع الكيان المحتل.

كلمات دليلية :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف