العين الإسرائيلية..

قلق صهيوني من المواجهة الكبرى مع إيران

الإثنين ٢٦ سبتمبر ٢٠٢٢ - ٠٤:٥٣ بتوقيت غرينتش

أكد الخبير في الشأن الاسرائيلي حسن حجازي أن الجنرال بريك يتحدث وفق رؤيته حيال معضلة أساسية تواجه الاحتلال واصفا المسؤولين الاسرائيليين أنهم لم يفعلوا شيئا تجاه هذه التحديات بل ذهبوا الى حلول غير مجدية ولا تتلاءم مع طبيعة التهديد.

العالم العين الإسرائيلية

وفي حوار مع قناة العالم ببرنامج" العين الاسرائيلية"، أشار حجازي الى أن الجنرال الصهيوني بريك يتحدث ليشعل شرارة الانذار الكبرى على أن كيان الاحتلال الاسرائيلي يذهب نحو الكارثة ونحو مواجهة مدمرة ونحو قدرات يصفها بمفعول السلاح النووي، ما يعكس حجم التحولات التي حصلت على مستوى الاقليم والاحتلال بمجمله يدرك هذه الحقيقة.

وتطرق البرنامج الى تهديدات الأمين العام التي يثق بها الاسرائيليون أكثر من تصريحات قادة الكيان، وتبقى الضفة الغربية المحتلة وتنامي قدرات المقاومة الشغبل الشاغل لقادة الكيان.

كما القى البرنامج الضوء على تعاظم القدرات العسكرية الايرانية الذي يبقى من هواجس والمخاوف الكبرى للصهاينة الذين يتوجسون حربا قد تقع ويكون فيها جيش الاحتلال الاسرائيلي قادرا على خوضها بسبب ما يحيط بالكيان من زنار نار صاروخي مدمر كما يقول أحد الجنرالات السابقين لقناة عبرية.

واستعرض البرنامج ما نشره الاعلام العبري حول كلمة الأمين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصر الله في ختام المسيرة الكبرى التي نظمها حزب الله في مدينة بعلبك لمناسبة أربعين الأمام الحسين (ع) قائلا:" في اليومين الماضيين تناقلت أخبار أنه سيبدأ الاستخراج ولو التجريبي، فبعثنا برسالة بعيداً عن الاعلام، بعثنا برسالة قوية جداً، وقلنا إذا بدأ الاستخراج يعني وقع المشكل، وقع المشكل".

ورصد البرنامج المخاوف الصهيونية من تهديدات السيد حسن نصر الله ومع استعراض على شكل تجربة لصواريخ بحر ضد السفن اجراها جيش الاحتلال لمواجهة أي هجمات قد يشنها حزب الله على منصة كاريش الغازية.

كما تناول البرنامج عمليات المقاومين الفلسطينيين المسلحة وهجمات الفلسطينيين بالحجارة على الجنود والمستوطنين الصهاينة في الضفة الغربية المحتلة حيث رصد اعلام العدو تصاعدا كبيرا في عدد رشق الحجارة الذين يهاجمون الدوريات العسكرية وسيارات المستوطنين في الشوارع.

التفاصيل في الفيديو المرفق ...

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف