بالفيديو..

ماكرون يتحدث عن تطور جديد بشأن الأزمة في أوكرانيا

الخميس ٢٤ نوفمبر ٢٠٢٢ - ٠٩:١٥ بتوقيت غرينتش

 قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، إنه سيجري اتصالا هاما بشأن الأزمة في أوكرانيا في الأيام المقبلة، في حين حذرت واشنطن من مخاطر وقوع حادث نووي قد يلحق الضرر بالمنطقة بأكملها. فيما اعتبر زيلينسكي أن الغارات الجوية الروسية على شبكة الكهرباء الأوكرانية تمثّل جريمة واضحة ضدّ الإنسانية.

العالم - خاص بالعالم

في أحدث التطورات المتعلقة بملف الحرب في أوكرانيا، أعلن الرئيس الفرنسي عن اتصال مهم سيجريه 'في الأيام المقبلة' بشأن الأزمة في أوكرانيا.

وقال ماكرون إنه ينوي الاتصال مباشرة بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين بشأن المسائل النووية المدنية أولا، ومحطة الطاقة في زاباروجيا.

وكان الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي قد دعا الثلاثاء رؤساء البلديات الفرنسيين إلى تأمين مساعدة لبلاده لمنع روسيا من استخدام البرد هذا الشتاء 'كسلاح تدمير شامل'، في رسالة بُثّت خلال مؤتمر 'رؤساء البلديات' في باريس.

وقال زيلينسكي، في فيديو خلال المؤتمر الذي شارك فيه وفد من المسؤولين الأوكرانيين، 'يريد الكرملين تحويل برد الشتاء إلى سلاح تدمير شامل'.

في سياق متصل، أعلنت وكالة الطاقة النووية الأوكرانية، أن 3 محطات نووية أوكرانية 'فُصلت' عن شبكة الكهرباء إثر ضربات روسية استهدفت منشآت طاقة وتسببت بانقطاع كبير في التيار الكهربائي.

من جهتها، قالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية إن إمدادات الكهرباء الخارجية انقطعت عن محطة زاباروجيا مرة أخرى، وتعتمد على مولدات ديزل للطوارئ.

وفي هذا الشأن، حذرت واشنطن من مخاطر وقوع حادث نووي 'قد يلحق الضرر بالمنطقة بأكملها'.

واعتبر البيت الأبيض أن الضربات الروسية تهدف إلى 'زيادة معاناة الأوكرانيين وليس لها أي هدف عسكري'.

وجاءت تعليقات واشنطن بعد إعلان كييف الأربعاء أن ضربات روسية في مختلف أنحاء أوكرانيا استهدفت شبكة الكهرباء وخلّفت قتلى كما تسببت بفصل 3 محطات للطاقة النووية عن الشبكة، ما أدّى إلى انقطاع 'هائل' للتيار الكهربائي.

في الأثناء، اعتبر زيلينسكي خلال جلسة طارئة لمجلس الأمن الدولي أن الغارات الجوية الروسية على شبكة الكهرباء الأوكرانية تمثّل 'جريمة واضحة ضدّ الإنسانية'.

وقال زيلينسكي 'عندما تكون درجة الحرارة تحت الصفر، وعشرات الملايين من الناس دون إمدادات للطاقة، ودون تدفئة، ودون ماء، فهذه جريمة واضحة ضد الإنسانية'.

تصريحات فندها مندوب روسيا بمجلس الأمن تصريحات زيلينسكي بقوله إن الضربات الروسية دقيقة وتستهدف البنية التحتية العسكرية للقوات الأوكرانية'، مضيفا أن 'أوكرانيا تنفذ ضربات ضد بنيتها التحتية وتحاول اتهام روسيا بذلك'.

في غضون ذلك، أعلن وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، تقديم حزمة مساعدات عسكرية جديدة لأوكرانيا بقيمة 400 مليون دولار، تشمل أسلحة، وذخائر، ومعدات دفاع جوي إضافية، ليرتفع إجمالي المساعدة العسكرية الأميركية لأوكرانيا إلى مستوى غير مسبوق يبلغ حوالي 19.7 مليار دولار منذ بداية الحرب.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف