ليبيا: باشاغا يحذر إيطاليا من اتفاق نفطي مع 'حكومة الوحدة'

ليبيا: باشاغا يحذر إيطاليا من اتفاق نفطي مع 'حكومة الوحدة'
الأربعاء ٢٥ يناير ٢٠٢٣ - ٠٦:٤١ بتوقيت غرينتش

استبق فتحي باشاغا رئيس حكومة الاستقرار الليبية الموازية، زيارة وشيكة ستقوم بها جورجيا ميلوني رئيسة الحكومة الإيطالية للعاصمة طرابلس، لإجراء محادثات مع حكومة الوحدة المؤقتة برئاسة غريمه عبد الحميد الدبيبة، بالتحذير من إبرام اتفاق لزيادة حصة شركة إيني الإيطالية مقابل تقليص حصة مؤسسة النفط.

العالم - ليبيا

وجاءت هذه التطورات، فيما أكدت تركيا مجددا استمرار تواجدها العسكري الداعم لحكومة الدبيبة بالغرب الليبي، حيث نشرت وزارة الدفاع التركية عبر تويتر مجموعة من الصور لزيارة قام بها أمس اللواء عثمان أيتاش، قائد القوات التركية العاملة في المنطقة الغربية الليبية، لفرقاطتين تركيتين في ميناء الخمس، على بعد 120 كيلومترا شرقي طرابلس.

بدوره، استهجن باشاغا في بيان أصدره مساء أول من أمس ما وصفه بالسلوك الانتهازي للحكومة الإيطالية الذي يتجاوز المصالح الليبية العليا ويغامر بالعلاقة الطيبة بين البلدين، لافتا إلى رفض وزراء الخارجية العرب إعادة شرعنة هذه الحكومة بعدم حضورهم اجتماع مجلس الجامعة العربية قبل يومين بطرابلس ومقاطعتهم له.

وأكد، في إشارة إلى حكومة الدبيبة، عدم أهلية الحكومة منتهية الولاية والشرعية توقيع أية اتفاقيات أو مذكرات تفاهم، لافتا إلى أنها غير مخولة أصلاً بذلك طبقاً لنص المادة (10) من الاتفاق السياسي الذي رعته الأمم المتحدة في جنيف. وهدد باللجوء للقضاء الليبي، الذي قال إنه «أبطل في أكثر من مناسبة، اتفاقيات غير مشروعة تفوح منها رائحة الانتهازية السياسية البشعة»، على حد تعبيره.

وكرر باشاغا دعوته لجميع الدول لنسج علاقات مبنية على الاحترام المتبادل وترتكز على تحقيق المصالح المشتركة، ودعا لاحترام الإرادة الليبية المتمثلة بالمؤسسات المنتخبة التي أنتجت حكومته.

كانت نجلاء المنقوش وزيرة الخارجية بحكومة الوحدة بحثت مساء أول من أمس بالعاصمة مع السفير الإيطالي جوزيبي بوتشيني الاستعدادات اللوجيستية لزيارة رئيسة الوزراء الإيطالية جورجيا ميلوني برفقة وزيري الخارجية والداخلية الإيطالية. ومن المقرر أن تجتمع المنقوش اليوم في طرابلس، مع رؤساء البعثات الليبية في الدول العربية، عقب فشل الاجتماع التشاوري لوزراء الخارجية العرب.

بدوره، أعلن عبد الحميد الدبيبة رئيس حكومة الوحدة المؤقتة أنه أصدر تعليماته بضرورة معالجة أوضاع المتقاعدين من منتسبي المؤسسة العسكرية، مشيرا إلى أنه بحث في اجتماع مع محمد الحداد رئيس أركان القوات الموالية للحكومة نتائج عمل اللجنة المكلفة بوضع الحلول لعجز مستحقات التقاعد العسكري والمتراكمة لما يزيد عن 20 عاماً بسبب عدم تسوية الأوضاع المالية والقانونية لمنتسبي هذه المؤسسة.

كما أعلن الدبيبة تسلمه رسالة خطية من رئيس الوزراء الياباني، لدى استقباله مساء أول من أمس نائب وزير خارجية اليابان، في أول زيارة من نوعها لمسؤول ياباني لليبيا منذ العام 2011 لمناقشة التعاون السياسي والاقتصادي بين البلدين، والتأكيد على فتح السفارة اليابانية في طرابلس خلال النصف الثاني من العام الجاري، بعد ما وصفه بالاستقرار الذي تعيشه ليبيا.

على صعيد آخر، بحث علي القطراني نائب باشاغا مع رئيس مجلس النواب عقيلة صالح في مدينة القبة، توفير الاحتياجات الضرورية للمواطنين، كما حث صالح، مصرف ليبيا المركزي على دعم حكومة باشاغا، التي دعاها في المقابل للتعاون مع لجنة الإعمار والاستقرار.

وبحث وفد من مجلس النواب برئاسة فوزي النويري نائب صالح مع لجنة العقوبات التابعة للأمم المتحدة الخاصة بليبيا في طرابلس، بعض القضايا القانونية وعمل بعثة الأمم المتحدة والمراحل التي مر بها الحوار الليبي والعراقيل التي واجهها ودور الأطراف المحلية والدولية وتأثيره على الأوضاع في ليبيا وسبل حل الأزمة.

من جهته، قال خالد المشري رئيس مجلس الدولة بأنه ناقش في اجتماع عقده مساء أول من أمس التقرير النهائي للجنة اختيار المناصب السيادية التابعة للمجلس عن المرشحين للمناصب السيادية.

إلى ذلك، قال وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة، بأنه بحث مع عبد الله باتيلي رئيس بعثة الأمم المتحدة في ليبيا، الذي يزور الجزائر حاليا، مستجدات الأوضاع في ليبيا والجهود المبذولة لتوفير الشروط الضرورية لتنظيم الاستحقاقات الانتخابية المنتظرة باعتبارها السبيل الوحيد لتكريس إرادة الشعب الليبي في اختيار حكامه وتوحيد مؤسساته الوطنية.

وجدد لعمامرة في بيان أصدره مساء أول من أمس، دعم الجزائر لمساعي الأمم المتحدة في هذا الاتجاه، مؤكدا استعدادها لوضع خبرتها تحت تصرف الأشقاء الليبيين خاصةً فيما يتعلق بتجسيد المصالحة الوطنية وتنظيم الانتخابات. ونقل عن باتيلي إشادته بما وصفه بالمساهمة الإيجابية للجزائر في دعم مسار الحل السياسي في ليبيا، مؤكدا على الاهتمام الخاص الذي يوليه للتنسيق مع دول الجوار لتسريع مسار التسوية السلمية للأزمة.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف