الأعلى
الإثنين 20 أكتوبر 2014
موبايل البث المباشر

الحرس الثوري الإيراني يحذر من حرب عالمية ثالثة

الحرس الثوري الإيراني يحذر من حرب عالمية ثالثة
طهران ( العالم )– 23 – 9-2012- حذر العميد امير حاجي زادة قائد القوات الجوفضائية في حرس الثورة الاسلامية في ايران، انه اذا اندلعت حرب في المنطقة فربما تتطور الى حرب عالمية ثالثة، مشددا على ان جمهورية ايران الاسلامية تعتبر القواعد الاميركية بالمنطقة جزءا من الاراضي الاميركية وليست اراضي قطرية او بحرينية او افغانية، وعندها سندك جميع تلك القواعد.

وقال العميد حاجي زادة في تصريح ادلى به الاحد لقناة العالم "من حيث المبدا فان الحرب بين ايران والكيان الصهيوني او اميركا لايمكن ان تكون بشكل مستقل اي ان كلا من هذين الطرفين اذا بدأ الحرب فان الطرف الاخر سيخوضها ايضا ".
واضاف : اننا نري اميرکا والکيان الصهيوني في خانة واحدة ولايمکن ان نتصور بان الکيان الصهيوني سيبدا مثل هذه الحرب دون اسناد اميركي وعلى هذا الاساس وفي حال اندلاع حرب سنخوض حتما حربا ضد الطرفين ونشتبك قطعا مع القواعد الاميركية .

وتابع : في حال بروز مثل هذه الظروف فستقع حوادث لايمكن السيطرة عليها وادارتها ومن الممکن ان تتحول هذه الحرب الى حرب عالمية ثالثة اي من الممكن ان تتدخل دول في هذه الحرب لصالح ايران او ضدها . 

استهداف القواعد الاميركية من قبل شعوب المنطقة
واشار العميد حاجي زادة الى السيناريوهات الايرانية المتعددة وغير المتوقعة في حال اندلاع حرب وقال : في حال شن اي حرب ستستهدف القواعد الاميركية في الدول المحيطة بنا وداخل الدول الجارة كما ستتعرض هذه القواعد حتما لتهديدات من قبل شعوب المنطقة .

الحرب ستعم کل المنطقة
واشار العميد حاجي زادة الى الحادث الذي وقع الاسبوع الماضي في افغانستان ودمرت خلاله ست طائرات اميركية في قاعدة عسكرية او استهداف صهاريج الوقود او مقتل عدد من الجنود الاميركيين من قبل شعوب المنطقة، وقال ان هذه الاحداث تحصل في الوقت الذي ليس لدينا اي نزاع مع احد، ولايمكننا تصور ان يخوض الكيان الصهيوني حربا ضدنا ولا تتدخل اميركا في هذه الحرب او لاتقوم شعوب المنطقة بالتصدي لاميركا .. وفي مثل هذه الحالة ستعم الحرب بسرعة جميع المنطقة .

واکد العميد حاجي زادة : يجب ان لايتصور بانه في حال اندلاع حرب تعلن دول المنطقة موقفا حياديا .

وصرح قائد القوات الجوفضائية في حرس الثورة الاسلامية : نحن حتما سنستهدف القواعد الاميركية لاننا نعتبر هذه القواعد جزءا من الاراضي الاميركية وليست اراضي قطرية او بحرينية او افغانية .

اسرائيل تريد اشعال حرب للخروج من مأزق الزوال

وتعقيبا على التهديدات الاسرائيلية الاخيرة لايران وتصريحات القائد العام لقوات حرس الثورة الاسلامية من ان اسرائيل ستشن حربا على ايران لا محالة، قال حاجي زاده، ان الكيان الصهيوني في طريقه الى السقوط.

واضاف: "ان الصحوة الاسلامية والتحولات الحاصلة في المنطقة بعد الثورة في مصر، وفشل المؤامرة في سوريا، وذلك بعد الحربين الاخيرتين على قطاع غزة في عام 2009، وعلى لبنان في عام 2006، تكشف عن ان الكيان الصهيوني يسير في طريقه الى الزوال.

واعتبر ان التحولات في المنطقة خارجة عن سيطرة الصهاينة والغرب، مشيرا الى ان سياسة الغرب كانت تعتمد على اثارة الحروب من اجل حل مشاكله الاقتصادية، لكن حروبه الان تسببت في ازمة اقتصادية له.

ونوه قائد القوات الجوفضائية في حرس الثورة الاسلامية الى ان كيان الاحتلال كان وما زال يعتمد سياسة اثارة الحروب في المنطقة لاحتواء مشاكله الداخلية والسيطرة على المنطقة، ويريد الان ان يمنع سقوطه وزواله باشعال حرب في المنطقة.

ليس باستطاعة اسرائيل فعل شيء دون دعم واشنطن

واكد قائد القوات الجوفضائية في حرس الثورة الاسلامية امير علي حاجي زاده ان الكيان الصهيوني لا يعتمد على قوته في مثل هذه الحرب بل ان كل اتكاءه في ذلك هو على الولايات المتحدة، وذلك انه ليس بامكان الكيان فعل شيئ دون مساعدة اميركا، مشددا على ان الولايات المتحدة تعاني من اوضاع سيئة جدا في المنطقة ولا تملك الظروف المناسبة للحرب مطلقا.

واتهم قادة كيان الاحتلال بانهم مجانين، وان قراراتهم غير منطقية دائما، ويمكن ان يرتكبوا حماقة من اجل الخروج من طريق الزوال الذي يسيرون فيه، مؤكدا ان اي طريق سيؤدي بهم الى الفشل.

وشدد حاجي زاده على انه ليس باستطاعة كيان الاحتلال مواجهة ايران عسكريا، وان ادعاءاتهم في هذا الصدد غير منطقية ولا يستطيعون فعل شيئ، معتبرا ان ايران اليوم هي ليست كما كانت في زمن الحرب المفروضة، وقد تمكنت من تحقيق تقدم كبير على مستوى الصناعات الدفاعية، فيما كانت تحارب بأيد عزلاء في فترة الدفاع المقدس (1980-1988)، وكانت تعاني من نقص شديد في المعدات.

ايران لن تكون البادئة في الحرب، ولن تسمح بمباغتتها

ونفى قائد القوات الجوفضائية في حرس الثورة الاسلامية امير علي حاجي زاده امكانية ان تكون ايران البادئة في اي حرب او عدوان، مشيرا الى ان الاوضاع التكتيكية والعسكرية في المنطقة ليست بالشكل الذي يمكن القول انهم سيهاجمون ايران غدا.

وتابع: اذا رأينا انهم في طريقهم الى الحرب وانهم يريدون العدوان علينا فاننا لن نسمح بان يباغتوا قواتنا، محذرا من ان الرد الايراني على اي عدوان سيكون خارج دائرة تصور الصهاينة.

واشار حاجي زاده الى انهم لم يتوقعوا ان يواجهوا المقاومة بتلك القوة في حربهم عليها في عام 2006 في لبنان، حتى انهم كانوا يبحثون الشرق الاوسط الجديد ظنا منهم ان المقاومة مسألة محلولة، لكن النتيجة ظهرت باتجاه اخر.

وتابع: حتى في قضية سوريا ارادوا تحويلها الى ليبيا اخرى، وبدأوا عدوانهم عليها من هذا المنطلق، ظنا منهم بانهم سينهون قضيتها خلال ايام، لكنهم الان يجدون انفسهم متورطين في الوحل.

رد ايران خارج تصور اسرائيل ولن يقتصر على الصواريخ

وجدد قائد القوات الجوفضائية في حرس الثورة الاسلامية تحذيره من ان حربا اذا ما اندلعت ضد ايران فان رد الفعل الايراني سيكون خارج تصورهم، وستكون الحرب التي يبدأونها هم انفسهم مقدمة لزوالهم.

واوضح انهم مخطئون تماما اذا ما تصوروا ان امكانيات ايران الدفاعية تقتصر على القدرات الصاروخية مؤكدا ان ايران تملك الاف التكتيكات والسيناريوهات الخارجة عن مدى تصورهم.

وجدد القائد العسكري الايراني تأكيده ان البادئ في الحرب هم قادة الكيان وان ايران لن تبدأ الحرب، حيث لا ترى حاجة لذلك اصلا، لكنها ستوجه ضربات قاصمة وقاسية وموجعة ومدمرة بالكامل، معتبرا ان طبيعة الخطط الدفاعية والرد الايراني هي من الاسرار التي ستجعل العدو يترقب احداثا غير متوقعة، خاصة في مثل تلك الظروف.

اعلام الكيان الاسرائيلي حرب نفسية

واعتبر قائد القوات الجوفضائية في حرس الثورة الاسلامية امير علي حاجي زاده ان من السذاجة اذا ما فكروا بانهم سيستهدفون عدة نقاط بالطائرات من دون طيار او اساطيلهم الجوية وثم يعودوا، وان ايران ستكتفي بالرد بعدد من الصواريخ على منشآتهم النووية او العسكرية، معتبرا ان الصهاينة يعلمون ان ما يطرحون حول الحرب في وسائل اعلامهم ليست الا حربا نفسية  واعلامية.

مضيق هرمز آمن مادامت ايران تستفيد منه

واشار قائد القوات الجوفضائية في حرس الثورة الاسلامية الى ان مضيق هرمز ممر دولي تستفيد منه ايران وكل الدنيا، واعتبر ان ايران هي من تولى ضمان امن هذا المضيق، وتراقب منع تهديده من قبل قراصنة البحر او الدول الاجنبية، محذرا من ان ايران تواصل ذلك ما دامت تستفيد من هذا المضيق، لكنها اذا لم تتمكن من ذلك يوما فانها لن تسمح بذلك للولايات المتحدة والدول الاخرى.

صواريخ ايران كافية من حيث المدى ودقة التصويب

وحول مدى ودقة التصويب لدى الصواريخ الايرانية قال قائد القوات الجوفضائية في حرس الثورة الاسلامية ان ايران لا ترى حاجة لزيادة مدى صواريخها، واضاف انه لو لم يكن الكيان الصهيوني لما اوصلت ايران مدى صواريخها الى الفي كيلومتر، موضحا انه اذا ما تم استهداف ايران من القواعد العسكرية في المنطقة فان باستطاعة ايران ان تواجه ذلك بصواريخها القصيرة المدى.

وتابع ان ايران لا تشعر بالقلق من قبل اوروبا، ولا ترى حاجة لان تجعل منها هدفا لنفسها، وتصنع صواريخ بمديات ابعد لاجل ذلك، رغم انها تملك القدرات والتقنيات اللازمة لذلك، مشيرا الى ان تمكن ايران  من اطلاق صواريخ الى الفضاء يعني امتلاكها القدرة على صناعة صواريخ بمديات ابعد.

وشدد على ان ايران تحرص على تطوير قدراتها كما ونوعا بكل جدية، وستزيد من ذلك بالطبع في ظل التهديدات المتصاعدة ضدها، منوها الى ان ايران تراقب العدو عن كثب، وان صواريخها ستصيب اهدافها بكل دقة.

واشار قائد القوات الجوفضائية في حرس الثورة الاسلامية امير علي حاجي زاده الى ان الصواريخ الايرانية تصور اهدافها حين اصابتها، وهو ما لا يتم في العالم، مشددا على ان الصواريخ الايرانية الحديثة تتمتع بدقة عالية في اصابة اهدافها.


وبامكان المشاهدين الكرام رؤية الفيديو على اليوتيوب على الرابط التالي:

الجزء الأول

الجزء الثاني

الجزء الثالث

 

MKH-23-21:35       tt-23

التعليقات

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟