الأعلى
الجمعة 25 يوليو 2014
موبايل البث المباشر

ايرلندا تدعو علنا لمقاطعة منتجات المستوطنات الإسرائيلية

ايرلندا تدعو علنا لمقاطعة منتجات المستوطنات الإسرائيلية
دعا وزير الخارجيّة الايرلندي ايمون غلمور، دول الإتحاد الأوروبي، إلى مقاطعة منتجات المستوطنات الإسرائيلية المقامة على الأراضي الفلسطينية المحتلّة.

وافادت صحيفة القدس العربي الجمعة ، ان  وزير الخارجية الايرلندي اوضح في رسالة بعث بها إلى رئيس لجنة الخارجية والتجارية في البرلمان الايرلندي أن ايرلندا تفكر بتطبيق مقاطعة شاملة لمنتجات المستوطنات، داعيا دول الإتحاد الأوروبي لفرض مقاطعة على منتجات المستوطنات.
علاوة على ذلك، أكد غلمور على أنّ مقاطعة منتجات المستوطنات ستعمل على تخفيف المعاناة التي يعاني منها المواطنون الفلسطينيون، بالإضافة إلى كونها واجب أخلاقي على جميع دول الإتحاد الأوروبيّ، على حد تعبيره.
وبيّن غلمور أن مقاطعة منتجات المستوطنات ستسهم في وقف البناء والتوسع غير القانوني داخل المستوطنات الإسرائيليّة في الضفة الغربية المحتلّة.
وزعمت صحيفة يديعوت احرونوت الاسرائيلية إلى أن هذه هي المرة الأولى التي يدعو فيها وزير خارجية أوروبي إلى فرض مقاطعة على بضائع من المستوطنات، حيث كان جل اهتمام دول الإتحاد الأوروبي على تأثير بضائع المستوطنات وليس مقاطعتها.

ومن الجدير بالذكر أن العديد من دول الإتحاد الأوروبي كانت قد قررت وضع علامات خاصة، توضح للمستهلكين مكان إنتاج السلع التي يصدرها الكيان الإسرائيلي، بعد مطالبة العديد من المنظمات الحقوقية مقاطعة منتجات المستوطنات.
من جهته اشار سفير تل أبيب لدى دبلن أن عدداً من الشباب الأيرلندي حطموا بوابات ونوافذ أحد المواقع الذي اختير لإقامة مهرجان اسرائيلي في دبلن وأطلقوا التهديدات ضده وطاقم السفارة. 

ونقلت الصحيفة عن مصادر وصفتها بأنها عالية المستوى قولها إنّ الحكومة الايرلندية تقوم بتشجيع المواطنين على كره كيان الاحتلال ، متهمة إياه بالعمل من منطلق معاداة السامية.
وزادت المصادر ذاتها قائلة إنّ ايرلندا بدون أدنى شك تحولت إلى أكثر دولة أوروبية معادية لإسرائيل وتقوم بدفع الدول الأوروبية الأخرى لاتخاذ مواقف متطرفة وغير قابلة للتهاون ضد الكيان المحتل.
ولفتت المصادر أيضا إلى أنه عندما وصل السفير الإسرائيلي، بوعاز موداعي، الذي ما زال يشغل منصبه، إلى العاصمة دبلن استقبلته إحدى الصحف المركزية في ايرلندا بعنوان ضخم على الصفحة الأولى: أهلا وسهلا بك في جهنم، وأعربت المصادر عن خشيتها العميقة من أنْ تؤدي الضغوطات على السفارة الإسرائيلية إلى إلغاء أسبوع السينما الإسرائيليّة في ايرلندا.
وكان رئيس الكنيست رؤوفن ريفلين، الذي زار ايرلندا مؤخرًا، اضطّر إلى الدّخول إلى البرلمان في دبلن من الباب الخلفي، بسبب مظاهرة لمنظّمات مؤيدة للفلسطينيين.
وخلال الزّيارة، استقبلت ريفلين في البرلمان الايرلندي، مظاهرة لمنظّمات مناصرة للفلسطينيين، شارك فيها حوالي 400 شخص، انتظموا بسرعة من خلال شبكات التواصل الاجتماعي. وطالب المتظاهرون بمقاطعة إسرائيل، محتجّين على سياستها في الاراضي الفلسطينية.
 
comments powered by Disqus