رئیس مجلس الأمناء في تجمع العلماء المسلمین بلبنان ..

الزين: إیران تشكل عمقا عظیما للقضیة الفلسطینیة

الزين: إیران تشكل عمقا عظیما للقضیة الفلسطینیة
الأربعاء ٠٦ فبراير ٢٠١٣ - ٠٤:٣٢ بتوقيت غرينتش

رأى رئیس مجلس الأمناء في تجمع العلماء المسلمین في لبنان قاضي شرع صیدا لأهل السنة الشیخ أحمد الزین، أن البعد الإسلامي الذي اكتسبته إیران بانتصار ثورتها الإسلامیة بقیادة الإمام الخمیني (ره) یعتبر عمقا عظیما ومهما للقضیة الفلسطینیة.

وقال الشیخ الزین في تصريح لوكالة الجمهوریة الإسلامیة للأنباء "إرنا": مما لا شك فیه أن انتصار الثورة الإسلامیة فی إیران كان انتصارا مدویا في عالمنا الإسلامي والعربي، وقد احدث تغییرا كبیرا لیس فقط في إیران بإسقاط الشاه العمیل لأمیركا، ولكن هذه الثورة أحدثت تغییرا في العالم، وكان من ثمراتها ما حصل في لبنان وفي فلسطین وما یحصل في المنطقة كلها من تغییرات.
وأوضح: لذلك نحن نرى أن البعد الإسلامي في إیران یعتبر عمقا عظیما ومهما للقضیة الفلسطینیة ومؤثرا ومؤیدا لها وفتح آفاقا رحبة للتطور والتغییر في أرجاء المعمورة حیث وجد المقاومون في العالم متنفسا وطریقة للنهوض ضد الطغاة.
و أضاف: إن الإمام الخمیني الراحل (ره) أوجد تغییرا منقطع النظیر في الأفكار الإسلامیة منها تشكیله لأول حكومة إسلامیة بعیدة عن معسكري الشرق والغرب، أو المعسكرین اللیبرالي والاشتراكي، إضافة إلى حمل هذه الثورة لواء مقارعة الاستكبار والوقوف بوجه المد الأمیركي الهائج والطغیان الصهیوني المتمادي، قتلا و سفكا و تدمیرا بحق الشعب الفلسطیني.
واعتبر الشیخ الزین أن أهم ما حققته هذه الثورة هو الوحدة الإسلامیة التي دعا إلیها الإمام الخمیني (ره) والتقریب بین المذاهب الذي أكد علیه قائد هذه الثورة ولواء هذه الوحدة الإمام الخامنئي ودعوته الشعوب والدول والعلماء والمفكرین إلى هذه الوحدة والشعور بالمسؤولیة وتحذیره من المؤامرات ودسائس أعداء الإسلام الهادفة إلى زرع الفرقة بین أبناء الأمة الإسلامیة.
وأكد الشیخ الزین أن قوى الشر الأمیركیة والغربیة لم تتمكن من محاصرة الجمهوریة الإسلامیة في ايران عبر الضغوطات والتهدیدات، بل ان هذه القوى قد حاصرت نفسها، موضحا: لقد أصبحت إیران بفعل هذه الثورة على الصعید العسكري والتقني والتطور التكنولوجي قوة عظمى لها دورها المهم الذي لا یمكن تجاوزه.
وأضاف: ها هي بالأمس أطلقت ايران كبسولة جدیدة إلى الفضاء تحمل قردا، وعاد إلى الأرض بسلام وهذه الخطوة تعتبر رسالة قویة جدا بان إیران ماضیة في مشروعها لامتلاك التكنولوجیا والطاقة النوویة السلمیة وإصرارها على المواجهة وإعلانها الواضح أنها لن تهادن ولن تساوم ولن تتوقف لحظة عن العمل من اجل استمرار هذه النهضة العلمیة.
وختم الشیخ الزین قائلا: إن الجمهوریة الإسلامیة في ايران أرادت إرسال رسالة واضحة بان الأیام والعصر القادم هي أیام الشعوب والنهضة للأمة بأسرها من قید التبعیة إلى الاستقلال والسیادة والحریة وتقریر المصیر.
 

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة