صحيفة رسالت:

الذل السياسي على الطريقة الاميركية

الذل السياسي على الطريقة الاميركية
الأربعاء ٠٦ فبراير ٢٠١٣ - ٠٥:٢١ بتوقيت غرينتش

أفردت صحيفة رسالت لنشر مقالة افتتاحية لتتحدث فيها عن حقيقة مطالبة أميركا بحوار مباشر مع إيران.

صحيفة رسالت: الذل السياسي على الطريقة الاميركية 
نطالع في افتتاحية صحيفة "رسالت" مقالا بعنوان "الذل السياسي على الطريقة الاميركية" للكاتب "محمد كاظم انبارلويي" ويقول الكاتب، يقترح الاميركيون بعد مرور اعوام عدة على قطع العلاقات الدبلوماسية مع طهران، ولعدة مرات، ضرورة التواصل والتباحث مع المسؤولين الايرانيين.  
واشارت الصحيفة الى ان هذه الموقف السياسي بلغت ذروته ايام "ماك فارلين" الا انه لم تحقق اهدافه جراء المواقف الحكيمة للامام الخميني (رض)، واخيرا ذكرت "هيلاري كلينتون" وزير الخارجية الاميركية في اخر تصريح لها قبل تسليم حقيبقة الخارجية، بعض النقاط التوجيهية لخليفتها "جون كيري" وان هذه التوجيهات كانت:         
اولا- على اميركا ان تأخذ قضية المباحثات مع ايران على محمل الجد.           
ثانيا- اقتراح صفقة كبيرة على ايران. 
ثالثا- على اميركا ان تعترف رسميا بان ايران قوة مؤثرة في المنطقة. 
ولفت الكاتب الى ان هذه التوصيات هي توصيات واقتراحات جيدة ومعقولة.
وقالت الصحيفة ان كلينتون نصحت الجهاز الدبلوماسي الاميركي الجديد ان يتعامل بجدية حول دعوة ايران لحوار مباشر، واضافت الصحيفة لماذا لم تتعامل هي بهذه الجدية التي تدعو اليها عندما كانت تتولى مسؤولية وزارة الخارجية الاميركية؟
واضافت الصحيفة، ان كلينتون اقترحت على اميركا تقديم صفقة كبيرة لايران، وهل يا ترى انها تقصد من الصفقة الكبيرة هو اعتراف اميركا رسميا بحق ايران في التخصيب بنسبة 5% وكذلك بحقها في التخصيب بنسبة20% للاغراض الطبية!.
وتابعت الصحيفة، اذا كان اعتراف الرئيسية السابقة للجهاز الدبلوماسي الاميركي حقيقيا، فهل ان  المجمتع الدولي لا يسألها غدا لماذا اذن كل هذه المواقف المتصلبة حيال ايران؟ ولماذا كل هذه القرارات  
الاممية ضد ايران من اجل منعها عن التخصيب؟. 
ومضت الصحيفة للقول، اما النقطة الثالثة التي اشارت اليها كلينتون فهو موضوع القوة الاقليمية الايرانية، التي دعت بلادها بالاعتراف رسميا بها ايضا، وان الجواب واضح وهو ان الاعتراف او عدم الاعتراف بالقوة الاقليمية الايرانية، لايغير من موقع جمهورية ايران الاسلامية على الصعيدين الاقليمي والدولي شيئا.        
واخيرا اشارت الافتتاحية الى ان ايران غير متلهفة للحوار مع اميركا، وغدا سوف تلمس اميركا رد الشعب الايراني خلال شعارات المسيرات المليونية الملحمية في 22 من بهمن الخير والعطاء(ذكرى انتصار الثورة الاسلامية).
 

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة