الأعلى
الأحد 20 إبريل 2014
موبايل البث المباشر

دمشق تسلم السفير الروسي صحفيا دخل متسللا

نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد والسفير الروسي بدمشق
سلمت السلطات السورية السفير الروسي في دمشق عظمة الله كول محمدوف اليوم الثلاثاء صحفيا المانيا يدعى بيلي سيكس، مشيرة الى أنه دخل الاراضي السورية بطريقة غير شرعية.

وقال نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد في مؤتمر صحفي بدمشق: "إن الافراج عن الصحفي تم بطلب من وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف"، وذكر بأن سوريا تتحفظ على الدخول بشكل غير مشروع الى أراضيها.

وخلال اللقاء ظهر الصحفي الألماني الى جانب المقداد والسفير الروسي، وكانت صلته بصحيفته قد انقطعت منذ اكثر من 3 أشهر.

وأعرب المقداد عن امتنان سوريا الكبير للموقف الروسي المبدئي من الأحداث التي تمر بها وللكثير من الصحفيين الروس الذين قاموا بدورهم، مبينا أنه عندما طلب وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف التوسط من أجل حل مشكلة الصحفي الألماني أبدت الحكومة السورية كامل استعدادها لذلك.

واضاف: "قلنا للوزير لافروف إننا على أتم استعداد انطلاقا من هدفنا الدائم والأكيد في احترام مسؤوليات وواجبات الإعلاميين لكننا مرة أخرى نتحفظ على الدخول بشكل غير مشروع إلى الأراضي السورية فلا يوجد بلد في العالم يقبل بذلك".

وأكد المقداد احترام سوريا لحق الصحفيين في الوصول إلى المعلومة واستعداد الحكومة السورية للتجاوب مع أولئك الذين يريدون أن يدخلوا سوريا بطريقة مشروعة.

وتابع في بيان صحفي تلا تسليم الصحفي: "إن مراكزنا الحدودية مفتوحة من أجل السماح للصحفيين الموضوعيين الذين تهمهم الحقيقة فقط بالدخول إلى سوريا وتغطية الأحداث فنحن نحترم دور الصحافة والإعلام في ذلك".

وأوضح المقداد أن سوريا حاولت في ظل الأحداث الجسيمة التي شهدتها خلال السنتين الماضيتين إتاحة كل الفرص أمام الإعلاميين كي يغطوا هذه الأحداث بطريقة موضوعية وجادة وغير منحازة وركزت طيلة هذه الفترة على ضرورة أن يحصل الصحفيون على تأشيرة الدخول بشكل رسمي وعدم الدخول بطريقة غير مشروعة".

واشار الى انه من بين الاسباب التي تحول في بعض الأحيان دون تلبية طلبات بعض الصحفيين بدخول مناطق في سوريا وأهمها عدم القدرة على تامين ظروف عمل تضمن حياة الاعلاميين بالاضافة الى ان الكثير من الإعلاميين الذين زاروا سوريا لم يكونوا يتحلون بالحد الأدنى من الموضوعية والحيادية، مؤكدا أن البعد الأساسي هو ضمان حياة هؤلاء الإعلاميين.

ولفت المقداد إلى ان عددا من الإعلاميين وخاصة الذين دخلوا بطريقة غير مشروعة إلى سورية فقدوا حياتهم على أيدي المجموعات الإرهابية التي كانوا يقومون بتغطية أعمالها الإجرامية.

وحمل دول بعض الصحفيين الغربيين الذين قتلوا في سوريا مسؤولية مقتلهم لانها سمحت لهم دخول البلاد بطريقة غير مشروعة، واشار الى عدم اهتمام الصحفيين خاصة أولئك الذين يتحدثون دائما عن أهمية الإعلام والصحافة بمقتل الكثير من زملائهم الصحفيين السوريين.

من جهته، عبر السفير الروسي بدمشق عن امتنانه لما "أبدته الحكومة السورية من استعداد وتجاوب مع طلب روسيا فيما يخص معرفة مصير الصحفي بيلي سيكس والإفراج عنه.

واشار السفير الى أن هذا الأمر يدل على احترام سوريا للعمل المخلص والموضوعي للصحفيين الأجانب واحترامها مبدأ الإنسانية من خلال إفراجها عن سيكس بالرغم من أنه خالف القوانين السورية.

وشدد كول محمدوف على "إن ما حدث يشير إلى ضرورة احترام سيادة سوريا فيما يخص دخول الأجانب إلى الأراضي السورية تجنبا لما حدث وقد يحدث للآخرين".

comments powered by Disqus