الأعلى
الجمعة 29 أغسطس 2014
موبايل البث المباشر

الوهابية في سوريا .. إنما صنعوا كيد ساحر!

مرقد الصحابي الجليل حجر بن عدي بعد نبشه
لايحتاج الانسان الى قدر كبير من الذكاء ، او الى خزين هائل من المعلومات حول تاريخ وطبيعة المذاهب الاسلامية ، ليخرج بنتيجة ان ما يجري الان في سوريا من نبش لقبور صحابة الرسول (ص) وحرقها في اماكن اخرى والتهديد بنبش قبور اهل البيت عليهم السلام ، لايمت من قريب او بعيد للاسلام باي صلة ولن يكون بالتالي من فعل اناس مسلمين مهما كانت مذاهبهم الاسلامية.

الانسان المسلم بطبيعته التي جبل عليها يكن احتراما لاهل البيت عليهم السلام ولصحابة الرسول (ص) ، ومن سلوكيات هذا الاحترام ، تقدير وتبجيل مراقدهم وذكراهم ، فهؤلاء الرموز هم الكواكب التي اهتدى بهم الناس وهم من بنى الاسلام بدمائهم وتضحياتهم. وليس هناك من مسلم يحمل جزءا يسيرا من دين او ايمان ، يمكن ان يشعر ولو للحظات انه يعبد هؤلاء العظماء او يشرك بالله عندما يزور اضرحتهم وهو الذي يقرأ في القران كل يوم :
" وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ قُلْ أَفَرَأَيْتُم مَّا تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ إِنْ أَرَادَنِيَ اللَّهُ بِضُرٍّ هَلْ هُنَّ كَاشِفَاتُ ضُرِّهِ أَوْ أَرَادَنِي بِرَحْمَةٍ هَلْ هُنَّ مُمْسِكَاتُ رَحْمَتِهِ قُلْ حَسْبِيَ اللَّهُ عَلَيْهِ يَتَوَكَّلُ الْمُتَوَكِّلُونَ".
غاية ما في الامر ان اضرحة اهل البيت والصحابة الاجلاء هي منارات شامخات يستلهم منها الانسان لم الاصرار والعزم على التضحية والايثار متمثلا هذه الرموز العظيمة من تاريخنا الاسلامي ، والى هذا المعنى يشير شاعر العرب الاكبر محمد مهدي الجواهري وهو يزور مرقد شهيد كربلاء الامام الحسين عليه السلام:
فِدَاءً لمثواكَ من مَضْــجَعِ تَنَـوَّرَ بالأبلَـجِ الأروَعِ
بأعبقَ من نَفحاتِ الجِنـانِ رُوْحَاً ومن مِسْكِها أَضْـوَعِ
وَرَعْيَاً ليومِكَ يومِ "الطُّفوف" وسَقْيَاً لأرضِكَ مِن مَصْـرَعِ
وحُزْناً عليكَ بِحَبْسِ النفوس على نَهْجِكَ النَّيِّـرِ المَهْيَـعِ
وصَوْنَاً لمجدِكَ مِنْ أَنْ يُذَال بما أنتَ تأبـاهُ مِنْ مُبْـدَعِ
فيا أيُّها الوِتْرُ في الخالدِينَ فَـذَّاً ، إلى الآنَ لم يُشْفَـعِ
ويا عِظَةَ الطامحينَ العِظامِ للاهينَ عن غَـدِهِمْ قُنَّـعِ
تعاليتَ من مُفْزِعٍ للحُتوفِ وبُـورِكَ قبـرُكَ من مَفْـزَعِ
تلوذُ الدُّهورُ فَمِنْ سُجَّدٍ على جانبيـه ومـن رُكَّـعِ
شَمَمْتُ ثَرَاكَ فَهَبَّ النَّسِيمُ نَسِيـمُ الكَرَامَـةِ مِنْ بَلْقَـعِ
وعَفَّرْتُ خَدِّي بحيثُ استراحَ خَـدٌّ تَفَرَّى ولم يَضْـرَعِ
وحيثُ سنابِكُ خيلِ الطُّغَاةِ جالتْ عليـهِ ولم يَخْشَـعِ
وَخِلْتُ وقد طارتِ الذكرياتُ بِروحي إلى عَالَـمٍ أرْفَـعِ
وطُفْتُ بقبرِكَ طَوْفَ الخَيَالِ بصومعـةِ المُلْهَـمِ المُبْـدِعِ
كأنَّ يَدَاً مِنْ وَرَاءِ الضَّرِيحِ حمراءَ " مَبْتُـورَةَ الإصْبَـعِ"
تَمُدُّ إلى عَالَـمٍ بالخُنُـوعِ وَالضَّيْـمِ ذي شَرَقٍ مُتْـرَعِ
غير هذه المعاني التي يستثيرها تراب الحسين والصالحين في النفوس ، كما في قصيدة الجواهري ، ليست هناك اية معان اخرى قد يستشعرها الانسان المسلم وهو يزور اضرحة اهل البيت عليهم السلام واصحاب الرسول (ص) الكرام.
ترى اي مكان اطهر لاقامة الصلاة وبناء المساجد ، من هذه البقع المباركة لاهل البيت (ع) والصحابة الكرام والصالحين من اهل الاسلام ، ترى ما الضير في اقامة المساجد والاضرحة على قبور مثل هؤلاء الرموز والله سبحانه وتعالى يقول في كتابه الكريم في قصة اهل الكهف:
" وَكَذَلِكَ أَعثرْنَا عَلَيْهِمْ لِيَعْلَمُوا أَنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَأَنَّ السَّاعَةَ لَا رَيْبَ فِيهَا إِذْ يَتَنَازَعُونَ بَيْنَهُمْ أَمْرَهُمْ فَقَالُوا ابْنُوا عَلَيْهِمْ بُنْيَانًا رَبُّهُمْ أَعْلَمُ بِهِمْ قَالَ الَّذِينَ غَلَبُوا عَلَى أَمْرِهِمْ لَنَتَّخِذَنَّ عَلَيْهِمْ مَسْجِدًا".
للاطلاع اكثر على موقف الشرع من هذه المواضيع يمكن للقارىء الكريم ان يراجع الكتب الخاصة في ذلك ويطلع اكثر على التفاصيل، وهو امر خارج عن اطار هذه السطور.

** اهل السنة هم اول من احتضن قبور الصحابة ومازالوا

اقوى دليل على ان مايجري في سوريا والاردن اليوم وماجرى في العراق وليبيا ومالي وافغانستان وباكستان وما قد يجري في مصر وبلاد المسلمين في المستقبل بعد التهديدات التي اطلقتها العصابات الصهيووهابية ، هو بقاء هذه الاضرحة على مدى مئات وحتى اكثر من الف واربعمائة عام وهي شامخة تناطح عنان السماء بين ظهراني اخوتنا اهل السنة الكرام في هذه الدول ، بل وحظيت هذه المراقد بكل احترام وتبجيل من قبل المسلمين السنة رغم كل الظروف التي مرت بها البلدان الاسلامية .

** لماذا الان تفجر هذه الاضرحة وتنبش وتحرق؟؟!!

اذا كان الامر كذلك وهو الصحيح ، ان المسلمين السنة هم ، وقبل اخوانهم الشيعة، قد بجلوا واحترموا واحتضنوا هذه الاضرحة ودافعوا عنها ومازالوا، لماذا نشهد هذا الايام  كل هذه الجرائم البشعة التي تقشعر لها الابدان كما يحصل في افغانستان والعراق ومالي وليبيا واخرها الجريمة البشعة التي ارتكبت بحق صحابي من اجل صحابة الرسول ، ناسك صحابة محمد (ص) حجر بن عدي ، والتهديد بنبش قبر السيدة زينب بنت الامام علي بن ابي طالب عليهما السلام ؟.
الجواب على هذا السؤال بسيط جدا ويعرفه المسلمون جميعا ، فلم يعد خافيا ان هذه التصرفات والسلوكيات الشاذة والوقحة والمستهجنة هي من فعل عملاء الاستكبار والصهيونية العالمية التي تريد حرق ديار المسلمين من خلال اثارة فتنة سنية شيعية لاتبقي ولاتذر ليخرج الجميع خاسر ومنهك والديار الاسلامية مشتتة مبعثرة ، والمنتصر الوحيد هي اسرائيل ومن ورائها الغرب.
ان ثقافة زرع الفتنة في ديار المسلمين مبنية على اساس المذهب الوهابي الرجعي المتخلف ، الذي نشأ وترعرع وانتشر في ظل الاستعمار البريطاني لجزيرة العرب ، والذي تحول الى ايديولوجيا للقاعدة التي نشأت ايضا وترعرعت في احضان المخابرات الامريكية والباكستانية والسعودية في باكستان وافغانستان ابان الاحتلال السوفيتي.
هذا الوليد المسخ الذي يعرف بالقاعدة ، لم يسجل له التاريخ على مدى عمره غير المبارك الذي تجاوز الثلاثة عقود ان نفذ عملية ولو بسيطة داخل الاراضي الفلسطينية المحتلة رغم انه نفذ عمليات ، كما يروج هو والمخابرات الامريكية والغربية والصهيونية ، داخل العمق الامريكي والغربي كما في نيويورك و واشنطن ومدريد ولندن وو..
"القاعدة" هذا التنظيم الوهابي الدموي تحول الى وحش كاسر على ابناء المسلمين في افغانستان وباكستان والعراق وسوريا ومالي وكل بلاد المسلمين يفجر كل ما هو مقدس ، يذبح حتى الاطفال الرضع ، ويعلن ذلك وعلى الملا دون ادنى خجل ، الى الحد الذي تحول الاسلام في العالم كله لاسيما في الغرب وامريكا الى شيء متوحش دام لايمت الى الانسانية بصلة . النكبة التي اصابت المسلمين وبلاد الاسلام بفعل الوهابية على مدى ثلاثين عاما ، ما كانت امريكا والغرب والصهيونية بقادرين على فعلها حتى على مدى قرون .
 
** ماعلاقة ضريح حجربن عدي بالنظام في سوريا؟!!!
 
معالم المهمة القذرة التي اوكلتها امريكا والصهيونية العالمية للوهابية ذراعها في داخل المجتمعات الاسلامية ، تكشفت وبوضوح للقاصي والداني بعد جريمة نبش قبر الصحابي الجليل حجر بن عدي . فالجميع ، حتى من يناصب النظام السوري العداء ، توقف امام مغزى واهداف هذه الجريمة ، ترى ما علاقة النظام السوري بنبش قبر الصحابي حجر بن عدي ؟ وهل ستصب هذه الفعلة الشنعاء في صالح الشعب السوري ؟! هل تساهم هذه الجريمة في بناء الثقة بين الشعب الواحد؟ هل كان الضريح سدا امام وحدة الشعب السوري؟ لمصلحة من يضرب النسيج الاجتماعي للشعب السوري من خلال نبش ضريح شخصية اسلامية لاتختلف عليها المذاهب الاسلامية قاطبة ؟  وهل هذه الفعلة يمكن ان تخدم حقا الذين الذين يدعون انهم يريدون اقامة نظام عادل في سوريا ؟ لماذا لم تطبق الوهابية بنسختها الصهيونية في سوريا اليوم اسلوب الوهابية البريطانية بالامس وذلك بتسوية قبر الصحابي حجر بن عدي مع الارض دون نبشه ، تاكيدا على التوحيد ونبذا للشرك؟!!!,
رغم ان الجريمة شنيعة وقاسية وتدمي قلب المسلم ، الا انها كشفت عن طبيعة المهمة القذرة التي جاء من اجلها هؤلاء الى سوريا.

** من هو الصحابي حجر بن عدي؟؟

للتعرف اكثر على شخصية حجر بن عدي نقتطف هذه السطور من بعض المصادر : فهو "حجر بن عدي بن معاوية بن جبلة بن عدي الكندي، المعروف بحجر الخير، كنيته أبو عبد الرحمن. و في مصادر أخرى ابن جبلة بن عدي بن ربيعة بن معاوية الأكرمين بن الحارث بن معاوية ، أسلم وهو صغير السن، ووفد مع أخيه هاني بن عدي على النبيّ (صلى الله عليه وآله وسلم) وهو في المدينة في آخر حياته (صلى الله عليه وآله وسلم).
وكان شريفا ، أميرا مطاعا ، أمارا بالمعروف ، مقدما على الإنكار ، من شيعة الامام علي (ع) شهد صفين أميرا ، وكان ذا صلاح وتعبد.
كان حجر بن عدي قائدا عسكريا ، وكان معروفا بالشجاعة والشهامة والورع والتقوى والزهد والأمانة والصدق وهو من أعظم قادة الفتوحات الإسلامية . وصف في كتب التراجم عند المسلمين عادة بأنه كثير العبادة حتى وصفه الحاكم في المستدرك براهب صحابة خاتم الأنبياء محمد بن عبد الله (ص) ، و جاء في تفسير ابن كثير أن حجر كان شجاعا تقيا ظهرت له كرامات في حروبه و شهادته في ما وصفه الطبري و ابن الاعثم بأنه كان فارسا في فتح العراق و ايران و الشام.
وبعد استشهاد الامام علي بن ابي طالب "ع" استولى معاوية على حكم العراق ومن ضمنها الكوفة فوجد حجر نفسه محكوما من قبل نظام يخالف منهجه الذي اتبعه، وكان الحاكم الجديد للكوفة هو المغيرة بن شعبة الذي حكم الكوفة لسبع سنوات لا يتوانى عن لعن علي على المنابر الامر الذي كان يغضب الشيعة وعلى راسهم حجر الذي كان دائما مايقوم لينادي في المسجد مستنكرا ذم علي، وتكثر المجادلات بين الطرفين ويكثر الشجار ، لكن المغيرة كان حريصا على الا يقتل حجر او يصيبه باذى فكان يقول:"إنّه قد اقترب أجلي وضعف عملي وما أحبّ أن أبتديء أهل هذا المصر(المدينة) بقتل خيارهم وسفك دمائهم فيسعدوا بذلك وأشقى، ويعزّ معاوية في دنياه ويذلّ المغيرة في الآخرة، وسيذكرونني لو قد جرّبوا العمّال بعدي".
فمات المغيرة سنه 50 هـ فحكم الكوفة زياد ابن ابيه ليصبح بذلك حاكما على البصرة وعلى الكوفة. وكان زياد شديد العداء لعلي وشيعته وشديد التربص بحجر بن عدي. وسرعان ماتصادم الاثنان فاعتقل حجر بن عدي ومعه نفر من اصحابه واودعوا السجن. وجمع اربعة من كبار المسؤولين في حكومته ليشهدوا على حجر فكتب احدهم وهو ابو بردة بن ابي موسى الاشعري:"بسم الله الرحمن الرحيم " هذا ما شهد عليه أبو بردة بن أبي موسى لله رب العالمين، شهد أن حجر بن عدي خلع الطاعة وفارق الجماعة ولعن الخليفة ودعا إلى الحرب والفتنة، وجمع الجموع يدعوهم نكث البيعة، وخلع أمير المؤمنين معاوية، وكفر بالله كفرة صلعاء" فاعجب زياد بهذه الشهادة وقال:"على مثل هذه الشهادة اشهدوا، والله لأجهدن في قطع عنق الخائن".
ثم دعا الناس فقال: اشهدوا على ما شهد عليه رؤوس الأرباع، قام عناق بن شرحبيل التميمي أول الناس فقال: اكتبوا اسمي، فقال زياد: إبدأوا بقريش ثم اكتبوا اسم من نعرفه ويعرفه معاوية بالصحة والاستقامة، وشهد غيرهم حتى وصلوا السبعين اسما. وكتب باسماء اشخاص لم يشهدوا بالفعل على حجر وكان احدهم شريح بن هانئ، الذي علم ان اسمه قد وضع في هذه الشهادة فارسل الى معاوية على وجه السرعة رسالة كان نصها:"لعبد الله معاوية أمير المؤمنين من شريح بن هانئ، أما بعد فقد بلغني أن زيادا كتب إليك بشهادتي على حجر بن عدي، وأن شهادتي على حجر: إنه ممن يقيم الصلاة، ويؤتي الزكاة، ويديم الحج والعمرة، ويأمر بالمعروف وينهى عن المنكر، حرام المال والدم فإن شئت فاقتله، وإن شئت فدعه".
فقرا معاوية ذلك واكتفى بشطب اسم شريح من الشهادة من دون التحقق من صحة شهادة باقي الاسماء.
تردّد معاوية في قتل حُجر وأصحابه، خشية تذمّر المسلمين ونقمتهم عليه، فأرسل إلى زياد يخبره بتردّده فأجابه زياد: «إن كانت لك حاجة بهذا المصر فلا تردّن حِجراً وأصحابه إلي".
حمل إليهم رسول معاوية أمر معاوية بقتلهم أو البراءة من علي فقال حجر: «إن العبرة على حد السيف لأيسر علينا مما تدعونا إليه، ثم القدوم على الله، وعلى نبيه، وعلى وصيه أحبّ إلينا من دخول النار، فقال له السياف عندما أراد قتله، مدّ عنقك لأقتلك، قال إني لا أعين الظالمين على ظلمهم، وطلب منهم قبل ان يقتلوه ان يقتلوا ابنه همام قبله فقتلوه فسألوه عن سبب طلبه هذا فقال: " خفت أن يرى هول السيف على عنقي فيرجع عن ولاية علي". فضربه ضربة سقط على أثرها شهيداً سنة 51هـ ، ودفن في مرج عذراء .
أحدثت جريمة قتل حجر وأصحابه ضجة واستنكاراً كبيرين في العالم الإسلامي ، وعن هذه الجريمة قال الحسن البصری : أربع خصال كن فی معاویه لو لم یكن فیه إلاّ واحده منهن لكانت موبقه وإثماً كيیراً : ادعاؤه الخلافه من غیر مشورة ، واستخلافه ابنه یزید ، وادّعاؤه زیاداً أنّه أخوه ، وقتله حجر بن عدي وأصحابه ، فیا ویل له من حجر وأصحاب حجر ، فیا ویل له من حجر وأصحاب حجر."

** دور علماء الامة امام عدوى الوهابية التي تنقلها رياح الدولار

عادة ما تتضاعف مسؤولية علماء الامة ، عندما تتلبد سماء الامة بغيوم الفتنة، ولم تر هذه السماء في تاريخها الحديث غيوما تنذر بالفتن كما هي الان ، فهؤلاء العلماء امام منعطف خطير وخطير جدا اليوم ، فهذه الظروف التي تمر بها الامة هي ظروف مفصلية فاذا اجتازتها الامة فان الخير سيلازمها والى الابد ، واذا ، لاسمح الله ، انتكست فستكون الانتكاسة عنوانها والى الابد ، لذا فان علماء الدين اليوم امام اختبار عسير يتلخص في تعرية الوهابية التي اخذت تنتشر كالوباء في ديار المسلمين وقبل فوات الاوان ، وفي هذا المسعى يهدد علماء الامة خطران الاول خطر القتل والتصفية الجسدية ، او خطر شراء الذمم بدولارات النفط ،وهو ماحصل بالفعل لاسماء كبيرة وللاسف ، فاذا كان عالم الدين من ورثة الانبياء ومن "الذين يبلغون رسالات الله ويخشونه، ولا يخشون أحداً إلا الله، وكفى بالله حسيبا" وهم كثر والحمد لله ، فعليه ان يشير بإصبعه الى الخطر الحقيقي الذي يداهم الامة دون خوف او وجل ، وهذا الخطر هو الصهيونية والوهابية ، اللتان التقيتا وليس بالصدفة في بلاد الشام ، فهذا الثنائي غير المقدس اخذ يفجر ويقتل ويذبح ويقطع بالجسد السوري دون رحمة وهدفه الاول والوحيد هو اذلال العرب والمسلمين.

** هل تنجح الوهابية في اشعال الحرب بين السنة والشيعة؟

قال الامام الصادق عليه السلام: " الحمد لله الذي جعل اعداءنا من الحمقى" ، هذه المقولة الخالدة تقفز الى ذهن الانسان وبدون مقدمات وهو يتابع فعل هذه الفئة العميلة للصهيونية العالمية ، التي اردت بهذه الفعلة الشنيعة ، المتمثلة بنبش قبر حجر بن عدي ، ان تتعجل اثارة الفتنة بين الشيعة والسنة عبر حرق المراحل وبسرعة ، خدمة للصهيونية العالمية ، والا فان اسلوب نبش القبور لم تمارسه حتى الوهابية بنسختها البريطانية عندما اقدمت الوهابية في بداية تاسيس مملكتهم في جزيرة العرب بتدمير التراث الاسلامي العظيم هناك بذريعة التوحيد ، فهي ازالت القباب وسوت القبور مع الارض ولكن دون نبشها ، ولكن حماقة الوهابية بنسختها الصهيونية التي تقاتل في سوريا وسلوكها الهمجي ، لم تستدرج المسلمين الى فخ الفتنة الطائفية فحسب بل ان صيحات الاستنكار تعالت من جميع انحاء العالم الاسلامي ضد هذه الفعلة الشنعاء ، التي لم تجد من يدافع عنها ويبررها ويغطيها سوى رفاق دربهم من الصهاينة والاعلام الطائفي البغيض المسير بدولارات النفط كقناتي الجزيرة والعربية ومن لف لفهما.
ان المسلمين شيعة وسنة استنكروا هذه الفعلة النكراء ولم ولن تقع اي حرب بين ابناء الدين الواحد ، كما اثبت ذلك العراقيون من قبل ، عندما فجرت الوهابية بنسختها الصهيونية مرقدي الامامين العسكريين في سامراء ولتحقيق ذات الاهداف ، الا ان العراقيين وفي مقدمتهم ابناء السنة قاموا باعادة تشييد المرقدين مرة اخرة واعادوا بذلك كيد التكفيريين والتفخيخيين الى نحورهم ، وان حلم الوهابية في مصادرة قرار اهل السنة واعلان الحرب على الشيعة هو اضغاث احلام ، وان على الجميع ان يعرف وقد اثبتت التجارب ذلك ان مايحصل اليوم هو صراع بين المسلمين ، سنة وشيعة ، من جهة وبين الوهابية الصهيونية وحماتهم الصهاينة والامريكيين واذنابهم من بعض مشايخ الخليج الفارسي من جهة اخرى ، وكل مافعلته وتفعله الوهابية هو صنع ساحر ولايفلح الساحر حيث اتى .

 

منيب السائح
 

التعليقات

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟