نظام البحرين يتهم كل معبر عن رأيه بالارهاب

الخميس ٠٨ أغسطس ٢٠١٣ - ٠٣:٤٠ بتوقيت غرينتش

المنامة (العالم) 8/8/2013- مسؤول الرصد في مركز البحرين لحقوق الانسان يوسف المحافظة ان النظام في البحرين يشن حملة قمعية ضد حرية الرأي والتعبير ويشن حملة ضد كل من يطالب بالديمقراطية ويكذب على العالم فانه يقول بانه يواجه حملة ارهابية ويحارب الارهاب "ولكننا عندما نأتي الى الامر نراه يعتقل مصورين ونشطاء ومدونين وحقوقيين يعبرون عن رأيهم وينتقدون النظام في تويتر وهذا هو تعريف الارهاب لدى النظام البحريني" .

وقال المحافظة في مقابلة مع قناة العالم الاخبارية اليوم الخميس : ان تكون متظاهرا سلميا وان تطالب بحقك وان توثق وتصور انتهاكات النظام الحاكم فهذا ارهاب في البحرين وقد رأينا كيف تم اعتقال مصورين واعلن بعد ذلك بانه تم اعتقال خلية ارهابية.

وحول اتهامات النظام البحريني لمنشئي المواقع الالكترونية المعارضة والتي تدعو الى المشاركة في تظاهرات تمرد يوم 14 اغسطيس بانهم يعرضون السلم الاهلي الى الخطر قال : لا اعتقد ان هناك دولة من دول العالم تحاكم النوايا قبل ان حلول هذا التاريخ , ان الثورة والاحتجاجات والحراك ليس مقتصرا على شخص ولا على جمعية ولا على شخصية سياسية فهناك غالبية شعبية خرجت في 14 فبراير ودفعت ثمنا باهظا ولن تعود ابدا حتى تحقق المطالب وهذا امر محسوم .

وحول اصدار ولي العهد البحريني عفوا بمناسبة العيد عن 215 سجينا قال المحافظة : ان كل منظمات حقوق الانسان بما فيها مركز البحرين لحقوق الانسان يطالبون بالافراج عن معتقلي الرأي لان محاكماتهم غير عادلة وان القضاء في البحرين غير مستقل وان المعتقلين تعرضوا الى التعذيب والى المحاكمات العسكرية وان ما تطالبه منظمات حقوق الانسان هو الافراج الفوري دون شرط ودون تسميات مثل المكرمة او ما شابه عن معتقلي الرأي ومحاسبة هؤلاء الذين عذبوهم وزجوا بهم خلف القضبان بطريقة غير قانونية وغير عادلة .

وتابع : هناك حملة من النظام الحاكم ومن مؤسساته لترهيب المواطنين من التظاهر في 14 اغسطس وان النظام يصف المواطنين قبل ان يتظاهروا بانهم ارهابيون ويهدد بسحب جنسياتهم قبل التظاهر وان كل هذه الاجراءات هي اجراءات قمعية وغير قانونية ولا تتوافق مع المعايير الدولية ولكن هي مطبقة في واقع الامر .
Fz-8-15:08

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة