مسؤول ايراني رفيع يرد على مساعي السعودية لشراء قنبلة ذرية+فيديو

الإثنين ٢٥ نوفمبر ٢٠١٣ - ٠٨:٠٧ بتوقيت غرينتش

طهران-25-11-2013– هل نجح الغرب فعلا في الحد من تطوير ايران لبرنامجها النووي من خلال اتفاق جنيف الاخير؟، ما هي مكاسب ايران في الاتفاق النووي الاخير مع 5+1؟، لماذا انزعج الكيان الاسرائيلي والسعودية من الاتفاق بين ايران والغرب في جنيف؟، وماذا لو اقر الكونغرس الاميركي حظرا جديدا على ايران ؟ ، كيف تراجعت فرنسا عن موقفها المتشدد حيال ايران ؟ ، وهل اتفاق جنيف يعترف فعلا بحق ايران في التخصيب ؟ ، وماذا عن التسريبات حول مساعي السعودية لشراء قنبلة نووية من باكستان لمواجهة البرنامج النوي الايراني ؟ ...... مسؤول ايراني رفيع يرد على هذه الاسئلة ..... اقرأ وشاهد التفاصيل ........

ايران انتصرت على الغرب

وقال رئيس لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الاسلامي علاء الدين بروجردي في لقاء خاص مع قناتنا مساء الاحد : الحادث مهم جدا نظرا لان ايران الان في موقع تسيطر فيه على الدورة النووية من استخراج حتى التخصيب ، ولذلك فان التعبير الذي استخدمه قائد الثورة الاسلامية بالمرونة البطولية ، حيث انتصرنا على الغرب الذي كان يسعى لكي لا نحصل على التقنية النووية .

واضاف بروجردي : نحن قدمنا الشهداء وتوصلنا الى اهدافنا ، وصمدنا في هذا الطريق وتحملنا الحصار الاقتصادي  ، والان نحن منتصرون في هذا المجال ، معتبرا ان مصالحنا كانت تقتضي ان نصل الى هذا الاتفاق ، كما  ان الاميركيين وصلوا الى نتيجة ان الاستمرار فيما كانوا يقومون به كان عبثيا وانهم لم يحصلوا على شيئ في المواجهة مع ايران .

واشار الى ان الغرب كان يريد الا تقوم ايران بالتخصيب ، لكننا توصلنا الى هذه التقنية ونستخدمها الان ولذلك قبل الاميركيون بآن يستبدلوا سياسة المواجهة بالتعامل مع ايران ، والان دخلنا الى مرحلة جديدة ،  ونهاية هذا المشروع الذي سينتهي الى نتائج طيبة وان نخرج الملف من مجلس الامن الدولي ، حيث تم الاعتراف رسميا بحق ايران في التخصيب ، ورفع الحصار عنها .

الحظر في تراجع ، والاسرائيليون منزعجون

واشار رئيس لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الاسلامي علاء الدين بروجردي الى ان الحظر اصبح في مسار التراجع ، خاصة في مجال البتروكيمياويات والنقل، وسنعود الى الحالة العادية في المستقبل القريب ، معتبرا آن السبب الذي ادى الى اتفاقنا ونجاحنا في هذا الامر هو ان الاسرائيليين انزعجوا كثيرا من هذا الاتفاق.

ونوه بروجردي الى ان وزيرا صهيونيا قال ان الايرانيين خدعوا العالم ، ما يدجل على انهم منزعجون كثيرا وانهم يعادون ايران ولن يقبلوا بهذا الاتفاق، وان ایران في الطریق الصحیح.

الاهم في الاتفاق اعتراف الغرب بحق التخصيب لايران

واعتبر النائب بروجردي ان الاهم  في هذا الاتفاق هو القرار بحق ايران في التخصيب المنصوص عليه في اتفاقية الـ إن بي تي ، ومجموعة الست اعترفت بذلك ، منوها الى ان ايران لم تكن بحاجة للتخصيب بنسبة 20% ،  وقد قمنا بوقف التخصيب في هذه المرحلة على هذا المستوى.

واوضح : ان هناك 19 الفا من اجهزة الطرد المركزي ، وطلب الجانب الغربي بالا نتقدم اكثر في ذلك ، كما انا لسنا بحاجة لاكثر من ذلك ، وطلبوا ايضا عدم القيام بنشاطات جديدة في مفاعل ومنشآت فوردو واراك ونطنز ، وقد قلنا لهم باننا لا نصر على ذلك، الامر الذي اعتبروه خطوات ايجابية من قبل طهران ، وفي المقابل هم اعترفوا رسميا بحقنا في التخصيب.

وتابع رئيس لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الاسلامي علاء الدين بروجردي : اذا الحصار الاقتصادي اخذ منحى نزوليا ، وخلال ستة اشهر هذه المراحل ستدخل حيز العمل  والتنفيذ ، ومن ثم التفاوض على الخطوات اللاحقة.

وحول المزاعم الاميركية بأن اتفاق جنيف لا يعترف بحق ايران في التخصيب قال بروجردي ان الاميركيين يواجهون مشاكل في الداخل ، وهناك مجاميع واطراف تعارض هذا الاتفاق ، وهي متأثرة باللوبي الصهيوني ، معتبرا ان على اوباما وكيري ان يردوا على هؤلاء.

اتفاق جنيف النووي :لا تخصيب اعلى من 5%

وحذر من ان تصويت الكونغرس على اي تشديد للحظر على ايران سيدل على عدم جدية الاميركيين ، واكد ان ايران لن تقبل بالاتفاق والالتزامات التي تعهدت بها بموجبه اذا ما اقدم الكونغرس على ذلك ، منوها الى ان الاتفاق ينص على ان ايران وافقت على ان لا تخصب اليورانيوم بنسبة اكبر من 5%، ما يعني ان هذه النسبة تم الاعتراف بها رسميا ، وهذا نصر كبير للجمهورية الاسلامية.

واكد بروجردي ان ايران بذلك اصبحت في بداية مرحلة جديدة وعضوة رسمية في النادي العالمي للاستفادة السلمية  من الطاقة النووية.

ونوه الى الضغوط الاسرائيلية على الولايات المتحدة وفرنسا، وقال ان الصهاينة يضغطون كثيرا على اوباما وكيري لتغيير موقفهما ، لكنهم حينما يأسوا من الاميركيين توجهوا الى فرنسا ، معتبرا ان اللوبي الصهيوني قوي في الغرب سواء في اميركا او فرنسا، وقد رضخ فرانسوا هولاند لذلك وقام بدور معرقل في المفاوضات السابقة ، ورغم اتفاقا مع اللاميركيين على 90% من الامر لكن الجانب الفرنسي رفض ذلك ، الا انهم عدلوا موقفهم في مفاوضات جنيف – 3 ، وفي الواقع ان الاميركيين قالوا انهم قرروا وعلى فرنسا الا تعارض ذلك.

الموقف السعودي مستغرب والنووي الايراني قوة للعالم الاسلامي

واستغرب رئيس لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الاسلامي علاء الدين بروجردي من موقف بعض الدول الاسلامية والجارة في منطقة الخليج الفارسي المتماهي مع المواقف الاسرائيلية ، محذرا من ان ذلك يمكن ان يحسب على مستوى العالم تناغما في المواقف مع الكيان الاسرائيلي ، وهذاه نقطة سلبية جدا.

ونوه بروجردي الى انه اذا كان لدى السعوديين من اسئلة فبامكان الايرانيين ان يقدموا التوضيحات اللازمة ، وبامكانهم ان يبعثوا بوفود لزيارة منشآتنا النووية والاطلاع على اوضاعها ، ولا يجب ان يصدروا احكامهم على خلاف ما هو واقع وموجود.  

وشدد على ان ايران تعارض صناعة وامتلاك القنبلة الذرية ، ولا تشكل اي تهديد للمنطقة ، مشيرا الى ان على المسؤولين السعوديين ان يعلموا ان الطاقة الذرية يمكن استخدامها في مجالات سلمية ومدنية من انتاج الطاقة ، و الطب، والجيولوجيا ، والزراعة والعشرات من المجالات الاخرى ، وان من المهم جدا الاستفادة من هذه التقنية من اجل التطوير العلمي ، وهذا ما ينفع العالم الاسلامي كله ، ويجب على  السعودية ان تدعم ذلك بدل المعارضة.

القنبلة الذرية ليست قوة ، والاقتدار في التطور وحفظ السيادة

وحول التسريبات بشأن وجود مساع سعودية لشراء قنبلة ذرية من باكستان وصفها بالطفولية وقلل من اهمية ذلك وقال نحن نعتقد بأن امتلاك القنبلة الذرية ليس قوة ، وان الدولة الاسلامية الوحيدة التي تملك قنبلة ذرية هي باكستان ، لكنها تتعرض باستمرار للغارات الاميركية ، اذا ما هي فائدة هذه القنبلة؟.

وتابع رئيس لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الاسلامي علاء الدين بروجردي : لكن عندما دخلت طائرة ار - كيو الاميركية الى الاجواء الايرانية نحن استطعنا ان ننزلها، ولم نعدها الى الولايات المتحدة رغم مطالبتها بذلك ، وهذا يعني القوة والاقتدار.

واعتبر ان ايران هي الدولة  الوحيدة التي اضافة الى انها موقعة على معاهدة منع الانتشار النووي، فانها ملتزمة ايضا بفتوى دينية مهمة تحرم القنبلة الذرية ، مشددا على التزام الايرانيين فردا فردا بفتوى سماحة القائد الخامنئي، حيث لا يحق لاحد حتى ان يناقش هذا الموضوع.

ايران مستعدة لنقل خبراتها النووية للدول الاسلامية

واكد بروجردي استعداد الجمهورية الاسلامية لنقل خبراتها في استخدام الطاقة الذرية في المجالات الطبية الى الدول الاسلامية ليستفيدوا منها.

محاولة لحرف الانظار عن النووي والجرائم الاسرائيلية

ورفض مزاعم الكيان الاسرائيلي حول عدم سلمية البرنامج النووي الايراني ، واعتبر ان الكيان الاسرائيلي يمتلك اكثر من 200 رأس نووي ، ولا يسمح بتفتيش منشآته النووية ، وبذلك يمثل اكبر تهديد للسلم والاستقرار في الشرق الاوسط ، معتبرا ان الضجة التي يثيرها قادة كيان الاحتلال ضد ايران انما هي لحرف انظار العالم عن التهديدات التي يمثله كيانهم للمنطقة ، وما يرتكبونه من جرائم بحق الشعب الفلسطيني.

واضاف بروجردي انهم يرددون دائما المزاعهم حول خطر البرنامج النووي الايراني ، من اجل ان ينسى الراي العام الاخطار التي يمثلها هذا الكيان وسياساته.

ايران متفائلة ازاء اتفاق جنيف، وهي الرابح الاكبر منه

واعرب رئيس لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الاسلامي علاء الدين بروجردي عن تفاؤل الجمهورية السلامية ازاء اتفاق جنيف النووي مع الغرب ، واعتبر انه حتى لو لم يتلزم الغرب بتعهداته في الاتفاق فإن ايران ابدت التزامها وحسن نيتها ، وفي الحقيقة بذلك هي المنتصرة ، لان الحظر سيأخذ منحى التراجع ، وستقل المشاكل الاقتصادية في البلاد.
MKH-3-22:05

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة