المعارضة البحرانية: العائلة الخليفية قوّضت أسس الإستقلال

المعارضة البحرانية: العائلة الخليفية قوّضت أسس الإستقلال
الأحد ١٧ أغسطس ٢٠١٤ - ٠١:٥٥ بتوقيت غرينتش

عقد تكتل المعارضة البحرانية في العاصمة البريطانية لندن ندوة ليلة الجمعة بمناسبة ذكرى الإستقلال تحت عنوان”حقيقة الإستقلال وافرازاته”. الندوة التي حضرها جمع من أبناء الجالية البحرانية, أقيمت في مؤسسة دار الحكمة وبمشاركة المعارض البحراني البارز الدكتور سعيد الشهابي والنائب البرلماني السابق الأستاذ جواد فيروز فيما أدار الندوة الصحافي عباس بوصفوان.

بدأ الدكتور الشهابي حديثه بالمرور على تاريخ التواجد البريطاني في منطقة الخليج الفارسي ومنذ القرن السابع عشر حيث أشار الى ان تهديدات القراصنة للبواخر البريطانية التي كانت تحمل البضاعة من الهند, دفعت البريطانيين الى توقيع معاهدات عسكرية مع مشيخة الخليج ومنذ العام ١٨٢٠, تعهدت خلالها بريطانيا بتقديم الدعم والحماية لهم مقابل توقف عمليات القرصنة.

الدكتور الشهابي أشار الى ان مشيخات الخليج الفارسي لم تكن راغبة في خروج القوات البريطانية من الخليج أواخر الستينات بسبب الأزمة الأقتصادية التي كانت تعاني منها بريطانيا حينها. مشيرا الى ماكشفت عنه الوثائق التاريخية عن عرض قدمه رئيس دولة الأمارات الراحل الشيخ زايد النهيان والذي تعهد فيه بدفع تكاليف بقاء القوات البريطانية في المنطقة.

وأما عن إستقلال البحرين, فأكد الشهابي على عائلة آل خليفة لم تكن راغبة بخروج بريطانيا وحصول البحرين على إستقلالها وهو الموقف الذي أكده حاكم البحرين الحالي حمد عيسى الخليفة والذي تساءل في خطاب له في بريطانيا في ديسمبر من العام ٢٠١٢ عمن طلب من البريطانيين الرحيل.

الشهابي أكد على أن النفوذ البريطاني ظل قويا في البحرين سواء عبر المستشار البريطاني جارلس بلغريف الذي كان الحاكم الفعلي للبحرين طوال ٥٤ عاما, او من خلال المستشارين الأمنيين الذين عملوا في البلاد بعد الإستقلال وفي طليعتهم مهندس التعذيب في البحرين إيان هندرسون.

وأما جوارد فيروز فأكد على أن العائلة الخليفية قوضت أسس الإستقلال وذلك عبر دستور العام ٢٠٠٢ غير العقدي, أوعبر إحتكار الملك الحاكم للسلطات أوعبر تملك العائلة الخليفيةلأراضي البلاد التي يهبها الحاكم لمن يشاء, أوعبر سياساته الداخلية والخارجية التي قوضت استقلال البلاد.

وحول سؤال وُجِّه للسيد فيروز حول ما صرح به الكاتب العربي المعروف محمد حسنين هيكل عن وجود صفقة تنازل بموجبها شاه ايران عن البحرين .

ويذكر ان تكتل المعارضة البحرانية في لندن أطلق جملة من الفعاليات بمناسبة الذكرى الثالثة والأربعين لأستقلال البحرين والتي تصادف يوم ١٤ أغسطس من كل عام. وهي الذكرى التي لا يعترف نظام آل خليفة بها يوما للأستقلال ويصر على اعتبار اليوم الذي جلس فيه والده عيسى الخليفة على سدة الحكم يوما للإستقلال يصادف في ديسمبر من كل عام.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة