جريمة الحمض في اصفهان تثير الغضب، كيف سيتم القصاص؟

الثلاثاء ٢٨ أكتوبر ٢٠١٤ - ٠٤:٠٧ بتوقيت غرينتش

طهران (العالم) 2014/10/28- سارعت ايران الى اتخاذ تدابير امنية وقضائية لمعالجة جريمة الهجوم بالحمض في مدينة اصفهان (وسط ايران)، حيث تحركت السلطة القضائية ووزارات الأمن والداخلية والصحة لمتابعة القضية وتطويق بعض المحاولات الاعلامية لربطها بمبدأ الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

فبعد قرار الرئيس الايراني حسن روحاني بمتابعة الموضوع بجدية وبسرعة، استمع في اجتماع للحكومة لتقرير الوزارات المكلفة بمتابعة جريمة رش الحامض على نساء من اصفهان وملاحقة مرتكبيها قضائياً.

لجنة التحقيق الخاصة من جهتها وتحت اشراف نائب رئيس السلطة القضائية "محسني ايجئي" باشرت عملها من اصفهان حيث مسرح الجريمة.

واكد "ايجئي" في تصريح لمراسلنا: انه تم عقد جلسة بشأن الجريمة الشنعاء لرش الحامض التي وقعت في اصفهان اخيراً، وما تبعها من مسائل استهدفت أمن وسلامة المجتمع، مشيراً الى ان التحقيق مستمر مع بعض المشتبه بهم ولم نصل بعد الى نتيجة.

الاعتداء بالحامض في اصفهان قوبل بحزم وجدية من الحكومة وبغضب شعبي واستنكار من قبل مختلف التيارات السياسية.

فقد اكد احد المواطنين، ان على الحكومة معاقبة الفاعل حتى يرتدع اي احد عن ارتكاب هكذا جريمة، فيما اعتبر آخر الفاعل بأنه مريض نفسياً يرش الحامض على بنات الناس، في حين شدد مواطن ثالث على ضرورة اتخاذ اشد العقوبات بحق الفاعل.

واعتبر رئيس مجلس الشورى الايراني علي لاريجاني، الواقعة بانها جريمة قبيحة ومشينة، وكلف لجنة الامن القومي بمتابعة القضية وتقديم تقرير بذلك للمجلس.

بدوره رئيس السلطة القضائية صادق آملي لاريجاني، ادان محاولات الغرب واعداء الثورة لربط موضوع حادثة اصفهان بمبدأ الامر بالمعروف والنهي عن المنكر، مؤكداً ان هذا يشكل افتراءاً كبيراً.

حالة من الاجماع تسود داخل ايران حكومة وشعباً بشأن ضرورة الاقتصاص ممن ارتكب هذه الجريمة حتى لا تتكرر مرة اخرى.

يشار الى انه رشقت اربع نساء في الاسابيع الاخيرة بالحمض (اسيد) على وجوههن من قبل معتدين على دراجة نارية في اصفهان المدينة السياحية التي تبعد 450 كلم جنوب طهران.
10/28- TOK

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة