بالفيديو: النوروز بداية لفصل الربيع بكل ما يحمله من جمال

السبت ٢١ مارس ٢٠١٥ - ١٢:٠٢ بتوقيت غرينتش

طهران (العالم) - ‏21‏/03‏/2015 - بدأ العام الايراني الهجري الشمسي الجديد واستقبله الشعب الايراني بالاحتفالات بعيد النوروز، والذي يعني بالعربية اليوم الجديد والتجدد في الحياة.

بالدعاء والابتهال والتضرع الى الله يبدأ الايرانيون عامهم الجديد، عيد النوروز، أي اليوم الجديد، بداية فصل الربيع بكل ما يحمله من جمال، الفصل الذي يشكل بداية السنة الايرانية الجديدة وفقا للتاريخ الهجري الشمسي، حيث يبدأ هذا الفصل بشهر "فروردين" وهو اول الشهور الشمسية الايرانية، الوقت الذي تتم فيه الارض دورتها السنوية حول الشمس، لتبدأ دورة جديدة، ويستقبل فيها الايرانيون عامهم الجديد بكل ما يحملون من آمال وامنيات.

وقال احد المواطنين الايرانيين لمراسلنا: "عيد النوروز مناسبة نستثمر فيها ربيع عمرنا في كسب كل خير، واتمنى أن تكون هذه السنة سنة خير علينا وان يحمل ختامها التوفيق لكل الشعب الايراني".

وتبادر الاسر الايرانية في هذا العيد بتوفير تحضيرات اولية للاحتفال برأس السنة الجديدة، وابرزها مائدة الـ"هفت سين"، أي السينات السبعة، حيث توضع على هذه المائدة سبع انواع من الاطعمة التي ترمز الى الطبيعة والحظ السعيد والسلامة والايام البيضاء والتي تحمل بشائر الخير الى الناس، ولا تنسى الاسرة الايرانية ان تضع على هذه المائدة النوروزية المصحف الشريف، فيما تقترن هذه المراسم مع قراءة الدعاء لكي يكون عام بركة على الجميع.

وقالت سيدة ايرانية لمراسلنا: "اعتدنا على بسط سفرة العيد، حيث تجلس العائلة حول السفرة ونبارك العيد لبعضنا البعض، ومن ثم نبادر لزيارة الكبار من اهلنا".

ولا يقتصر الاحتفال بالربيع على الايرانيين فحسب، بل تحتفل به اغلب الشعوب المجاورة في آسيا الوسطى وافغانستان والعراق فضلا عن بعض البلدان العربية. واما الايرانيون حرصوا على احياء التقاليد الموروثة عبر الاجيال، لا سيما وانها تلاقت مع التعاليم الاسلامية وعززت مفاهيمها السامية ومنها صلة الارحام.

ولعيد النوروز جذور راسخة في الثقافة الايرانية، ويعتبره الايرانيون عيدا للمحبة والتسامح والدعاء.

AM – 21 – 14:37

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة