انتشار للجيش واللجان الثورية في تعز وانباء عن دخول قوات سعودية

الأحد ٢٢ مارس ٢٠١٥ - ٠٦:٠٥ بتوقيت غرينتش

كثّفت قوات الجيش الوطني وأجهزة الأمن المحلية انتشارها في محافظة تعز جنوبي اليمن وذلك لمواجهة أيّ هجوم محتمل من ميلشيات الرئيس السابق هادي وجماعة القاعد، هذا واندلعت اشتباكات عنيفة بين الجيش اليمني ومليشيات هادي في محافظة لحج جنوبي البلاد. هذا وتحدثت معلومات عن وصول قوات من درع الجزيرة صباح السبت الى عدن لمساندة هادي بمواجهة الجيش الوطني.

انعكاسات واقع الفلتان الامني في اليمن والذي نتج عن مواقف الرئيس المستقيل عبد ربه منصور هادي، بدأت تظهر بعد اعلان اللجنة الثورية العليا التعبئة العامة بمواجهة التكفيريين في الجنوب. فقد اندلعت اشتباكات عنيفة بين الجيش الوطني وقوات هادي المدعومة من عناصر جماعة القاعدة في محافظة لحج. واشارت مصادر امنية الى ان المعارك تركزت عند مداخل المحافظة وفي منطقة الحوطة التي سيطر عليها عناصر القاعدة.

وكانت المناطق التي سيطر عليها عناصر هادي والقاعدة شهدت عمليات قتل  ونهب واسعة لا سيما في المراكز الامنية والعسكرية التي تعرضت لهجمات حيث قتل عشرات الجنود على ايدي مسلحين يشتبه بانتمائهم الى القاعدة. كما سجلت عمليات نهب واسعة لهذه المراكز من قبل عناصر الرئيس المستقيل.

وفي اطار مواجهة الفلتان الامني في الجنوب، عززت القوات الامنية تواجدها في الجنوب، حيث نشرت العديد من الدوريات واستحدثت نقاط تفتيش جديدة في محافظة تعز كما كثفت دوريات الحراسة في محيط المنشآت الحيوية والمقرات الهامة في المحافظة.

وياتي ذلك تزامنا مع احكام السيطرة على مطار تعز الدولي حيث وصلت دفعات جديدة من التعزيزات الامنية، فيما قالت مصادر ان هذه التعزيزات هي لمواجهة اي هجوم محتمل قد تشنه قوات هادي والقاعدة التي تمركزت في بعض مناطق لحج. هذا وتحدثت معلومات عن وصول قوات من درع الجزيرة صباح السبت الى عدن لمساندة هادي بمواجهة الجيش الوطني.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة