"داعش" يجند 400 طفل بمنظومة "أشبال الخلافة" بسبب..

الثلاثاء ٢٤ مارس ٢٠١٥ - ٠١:٢٣ بتوقيت غرينتش

انضم ما لا يقل عن 400 طفل دون الـ18 سنة لـ"داعش" منذ مطلع العام الحالي في إطار محاولات التنظيم الارهابي المستمرة لتجنيد الأطفال ضمن صفوفه تحت تسمية "أشبال الخلافة"، وذلك في ظل قلة المتطوعين والهاربين منها، ما دفع بداعش لتجنيد الاطفال.

وشهدت عدة مناطق سورية على غرار الميادين والبوكمال بالريف الشرقي لدير الزور، افتتاح مكاتب جديدة لاستقطاب وتجنيد الأطفال الراغبين بالانضمام إلى صفوف "داعش".

واعتمد القائمون على عملية التجنيد من "الدواعش" أسلوبا خاصا في الإقناع لتشجيع الأطفال الذين يسكنون قرب مقار للتنظيم أو لعناصره أو الذين يداومون على الذهاب إلى المدارس والمساجد، على ارتياد هذه المكاتب دون موافقة أولياء أمورهم.

ويسعى التنظيم، حسب ما ذكر "المرصد السوري" المعارض لحث أولياء الأمور والأهالي على إرسال أبنائهم إلى هذه المعسكرات، كما يحتضن الأطفال ممن يعانون من تشوهات خلقية.

صورة لطفل يعدم رجلاً مسناً في سوريا

وتنقسم الدورات التعليمية والتكوينية للأطفال المجندين إلى دورتين "شرعية وعسكرية"، تعتمد الأولى على ترسيخ "عقيدة التنظيم وأفكاره" في عقولهم، والثانية تدريبهم على استعمال الأسلحة والرمي بالذخيرة الحية وخوض الاشتباكات والمعارك والاقتحامات.

ويسعى عناصر"التنظيم" إلى استمالة الأطفال والتودد لهم عن طريق إغرائهم بالمال وحمل السلاح وتعليمهم قيادة السيارات، ليقنعوهم بعد ذلك بالانتساب إلى معسكرات "داعش".

ويتم استخدام الأطفال الواقعين في شباك التنظيم كمخبرين في جمع المعلومات وحراسة المقار.

وذكر المرصد أنه تم إرسال كتيبة مؤلفة من قرابة 140 طفلا دون سن الـ18 إلى جبهات القتال في مدينة عين العرب، في الـ25 من يناير/كانون الثاني من العام الجاري.

طفل يعدم رجلين متهمين بالتجسس رميا بالرصاص

قلة المتطوعين تدفع "داعش" لتجنيد الأطفال

على صعيد آخر، أشار مايسمى بالمرصد السوري إلى تراجع أعداد المتطوعين للقتال ضمن صفوفه من كل الجنسيات سواء السورية منها، أو العربية، أو الأجنبية، خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة من العام الجاري، حيث تعد النسبة الأقل منذ إعلان "داعش" لدولة ما تسمى "الخلافة" في 28 يونيو/حزيران من عام 2014.

أيادي "أشبال الخلافة" تتلطخ بدماء الأبرياء

وقد ساهمت التسجيلات التي ظهرت خلال الفترة الأخيرة حول قيام طفلين بإعدام الأسرى رميا بالرصاص في مخاوف كبرى على الصعيد العالمي، كما أكدت النوايا السيئة للتنظيم الذي يستغل أيادي بريئة ليرضي مطامعه في الانتشار وإدخال الرعب في القلوب.

وتعتبر أولى عمليات الإعدام المعلن عنها من قبل "داعش" خلال العام الجاري في يناير/كانون الثاني، حيث بث التنظيم فيديو لطفل لم يتجاوز الـعاشرة من عمره يطلق النار من مسدسه على رجلين متهمين بالتجسس لصالح المخابرات الروسية.

حالة من الهلع انتابت كل من شاهد الفيديو لوحشية العمل الذي فرض على طفل في عمر الزهور اضطر لتقمص دور "السفاح" الذي قد كان شاهده ذات يوم من الأيام في الصور المتحركة على شاشة التلفاز.

دماء لم تجف وهلع لم ينته بانتهاء الفيديو ليصدم "داعش" العالم ثانية بفيديو قاس ومؤلم في مارس/آذار لطفل في لباس عسكري يطلق النار على عربي إسرائيلي وجهت له تهمة التجسس لصالح الاستخبارات الإسرائيلية ويهتف"الله أكبر".

طفل يتقمص دور السفاح

"داعش" في مرمى الإدانات

تعالت خلال الفترة الأخيرة الأصوات الحقوقية والدولية المنددة بجرائم "داعش" ضد الإنسانية والطفولة ، حيث كشفت لجنة حقوق الطفل التابعة للأمم المتحدة أن التنظيم يقوم بقتل بعض الأطفال المخطوفين لديه في العراق ويحرقهم وهم أحياء أو يبيع بعضهم في الأسواق كرقيق.

كما قالت اللجنة إن "داعش" يستخدم أطفالا دون سن الـ18 كمهاجمين انتحاريين أو لصنع قنابل أو ليكونوا دروعا بشرية ضد الهجمات التي يتعرض لها من قوات التحالف.

ودانت لجنة حقوق الطفل القتل الممنهج للأطفال من أقليات دينية وعرقية بما في ذلك عدد من حالات الإعدام الجماعي لصبية وكذلك تقارير عن قطع رؤوس وصلب أطفال وحرق أطفال أحياء.

منظمة الأمم المتحدة للطفولة "اليونيسيف"

من جهتها، أكدت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "اليونيسيف" قيام "داعش" والجماعات المسلحة في سوريا بتجنيد الأطفال واستخدامهم في النزاعات المسلحة.

وقالت ممثلة اليونيسيف والأمم المتحدة الخاصة المعنية بالأطفال والنزاعات المسلحة في "اليوم العالمي لمحاربة تجنيد الأطفال": إن "ارتفاع حدة، ووحشية، وانتشار النزاعات يعرض الأطفال بشكل متزايد لخطر التجنيد والاستخدام من قبل المجموعات المسلحة".

ودعت "اليونيسيف" إلى العمل بشكل طارئ للقضاء على الانتهاكات الجسيمة لحقوق الأطفال، بما فيها تجنيدهم واستخدامهم في النزاعات المسلحة، وضمان التزام أطراف النزاع ببنود القانون الدولي.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة