1000 مقاتل من عشائر الأنبار ينضمون للحشد الشعبي

1000 مقاتل من عشائر الأنبار ينضمون للحشد الشعبي
السبت ٠٩ مايو ٢٠١٥ - ٠٣:٤١ بتوقيت غرينتش

انضم اكثر من 1000 مقاتل من ابناء العشائر العراقية في محافظة الانبار غربي العراق، الى قوات الحشد الشعبي لمحاربة جماعة "داعش" الارهابية.

وشارك مسؤولون سياسيون وامنيون وزعماء عشائر عراقيون في عرض عسكري كبير في قاعدة عسكرية ببلدة عامرية الفلوجة، لتعزيز دور عشائر الأنبار، كبرى محافظات العراق، في القتال ضد هذه الجماعة الارهابية.

وقال محافظ الانبار صهيب الراوي خلال العرض انه لا حياة بعد اليوم مع القتلة والمجرمين او مع من تلطخت ايديهم بدماء العراقيين، مشيرا الى ان هذا اليوم هو يوم اعلان الثورة العارمة ضد جماعة "داعش" الارهابية.

وأضاف متوجها إلى عشائر الأنبار: "ليكن يومنا هذا اعلان ثورة عارمة ضد داعش" الارهابي.

الحشد الشعبي العراقي رابع أقوى قوة ضاربة عالمياً

الى ذلك صنفت مجلة نيوزويك الامريكية واسعة الانتشار، الحشد الشعبي العراقي رابع أقوى قوات ضاربة في العالم، بعد خوضها المعارك الاخيرة ضد جماعة "داعش" الارهابية وتحقيقها معادلة النصر لصالح العراق بحسب ما أفاد موقع "عراق القانون".

وذكرت أن الحشد الشعبي يعد الرابع على مستوى العالم في تصنيفه لأخطر قوى ضاربة بعد القوات الخاصة البحرية الامريكية نيفي سيل ومجموعة الفا الروسية وفرقة ايكو كوبرا النمساوية.

 

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة