بالفيديو، مراسل العالم: ماراثون فيينا يصطدم برفع الحظر عن..

الثلاثاء ٠٧ يوليو ٢٠١٥ - ٠٨:٢٦ بتوقيت غرينتش

فيينا (العالم) 2015/7/7- اكد موفد قناة العالم الاخبارية الى فيينا، ان المفاوضات الماراثونية المتواصلة منذ 13 يوماً قد اقتربت الى نهاية الخط، لكن هناك دعوات داخل اروقة فيينا تدعو الى تمديدها لساعات او لعدة ايام، مشيراً الى ان رفع حظر الاسلحة عن ايران واحد من المشاكل التي تعترض المفاوضات النووية.

ونقل موفدنا عن المتحدث باسم البيت الابيض قوله: ان هناك امكانية تجاوز المهلة المحددة لعدة ساعات او لايام، كذلك عن مصادر ايرانية قريبة من المفاوضات تحدثت عن امكانية التمديد، اي ربما قد تستمر المفاوضات النووية حتى يوم الاربعاء او الخميس القادم، مشيراً الى انه لا احد يتحدث بتمديدها الى ما بعد الخميس حتى هذه اللحظة.

واكد مراسلنا، انه بعد قليل سيبدأ اجتماع آخر بين ايران ودول مجموعة 5+1 على مستوى الوزراء، وسيكون هذا الاجتماع هو الثالث من نوعه، بعد ان عقد اجتماعان في فيينا يوم امس على مستوى وزاري.

وبين بهروز، ان هناك عملا مكثفا ودؤوبا في اروقة فيينا ولكن في الوقت ذاته صعب وشاق وحساس، وان الجميع يدرك حساسية هذه الساعات كونها مصيرية، وايضاً سينظر اليها على انها نتيجة عمل دبلوماسي دؤوب قل نظيره على المستوى العالمي والذي استغرق اكثر من عامين، وذلك لادراك الجميع ضرورة التوصل الى اتفاق، حيث لا احد يرغب في فيينا العودة الى العواصم دون التوصل الى اتفاق، باعتبار فشلاً يطال الجميع بحسب كل الاطراف المشاركة في المفاوضات، وخاصة المانيا كانت اكثر وضوحاً من الآخرين حينما قالت على لسان وزير خارجيتها "اذا نجحت المفاوضات فانه سيكون نجاحاً للجميع، واذا فشلت فان الفشل سيكون نصيب الجميع".

واوضح مراسلنا، انه رغم الحاجة الماسة للتوصل الى اتفاق، الا ان هناك مازالت خلافات مهمة تعترض هذه المفاوضات، وابرزها قضية رفع الحظر او الغاء قرار مجلس الامن الدولي حول حظر السلاح عن ايران، مؤكداً ان طهران تطالب بقوة بالغاء هذا القرار، حينما تصر الولايات المتحدة الاميركية والدول الغربية على ابقاء هذا القرار، ولاسيما وان اتفاق جنيف ينص على الغاء كافة قرارات مجلس الامن الدولي المتعلقة بالبرنامج النووي الايراني، وخاصة القرار المرقم 1747 الذي صدر ضد ايران بحجة البرنامج النووي الايراني، وعليه فان طهران تقول انه اذا ما تم التوصل لاتفاق، فانه حسب اتفاق جنيف المبدئي ينبغي ان يلغى هذا القرار، بينما مازالت واشنطن وحلفاؤها الغربيون يصرون على ابقائه.

واكد بهروز، ان نقطة الخلاف هذه تعتبر رئيسية بين الدول الغربية من جهة، وروسيا والصين من جهة اخرى، حيث تطالب روسيا بالغاء هذا القرار وتقف الى جانب ايران في هذا الموضوع.

وتابع يقول: ان الموضوع الثاني الذي مازال يعترض مفاوضات فيينا والذي يشكل نقطة انقسام بين دول مجموعة 5+1، هي العودة التلقائية للحظر على ايران، مشيراً الى ان الغرب والولايات المتحدة الاميركية تطالب بان يبقى الخيار لديها باعادة الحظر تلقائياً على ايران اذا ما اعتبرت الاخيرة قد انتهكت الاتفاق الذي قد يبرم، بينما روسيا والصين تطالبان بان يتم العودة الى مجلس الامن الدولي لمناقشة هكذا قضية، مبيناً ان روسيا والصين تعتبران ان عدم العودة الى مجلس الامن انتقاصاً لحقهما في موضوع الفيتو، وانتقاص سيادي لهما ايضاً.

كما أوضح مراسلنا، ان من بين القضايا العالقة قضية الجدول الزمني لرفع الحظر بالاضافة الى مواضيع اخرى، فضلاً عن فترة القيود الزمنية على بعض جوانب البرنامج النووي الايراني، حيث تطالب طهران بان تكون هذه الفترة لا تتجاوز العشرة اعوام.

وشدد على انه رغم كل نقاط الخلاف هذه، الا انه ما تم انجازه حتى هذه اللحظة بحسب كل الفرقاء يعتبر انجازاً كبيراً، حيث تم تحقق تقدم كبير على كافة الاصعدة خاصة في المجال التقني، لكن يبقى كل رهن الارادة السياسية، حيث يرى المراقبون بانه مازالت هناك امكانية التوصل الى اتفاق حتى يوم غد او بعد غد الخميس، وان كفة التوصل الى اتفاق هي مرجحة حتى هذه اللحظة.

11:30- 7/7- TOK

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة