فصائل فلسطينية تتوعد بالرد على جريمة حرق عائلة بنابلس

فصائل فلسطينية تتوعد بالرد على جريمة حرق عائلة بنابلس
الجمعة ٣١ يوليو ٢٠١٥ - ١٢:٥٠ بتوقيت غرينتش

توعدت حركة الجهاد الاسلامي في كلمة خلال تظاهرة في جباليا (شمال قطاع غزة) للتنديد باستشهاد طفل فلسطيني حرقا على أيدي مستوطنين اسرائيليين في نابلس، توعدت الاحتلال بأنه "سيتحمل تداعيات هذه الجريمة النكراء وان الرد سيأتي على ارهاب الاحتلال ومستوطنيه ولن يتأخر".

ودعا الناطق باسم الحركة داوود شهاب الى وقف "المفاوضات والتنسيق الامني في ظل استمرار نزف الدم الفلسطيني".
وردد المشاركون في التظاهرة التي شارك بها الآلاف اليوم، هتافات تدعو الى "الانتقام" من المستوطنين.
ودعت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين من ناحيتها الى "اعلان الحرب على المستوطنين" ردا على مقتل الطفل.
ودعا تنظيم "لجان المقاومة الشعبية" الى "ثورة غضب ضد الاحتلال ومستوطنيه".
وفي وقت سابق، دعت حركة حماس الى "يوم غضب" والى "الرد بقوة وبكافة اشكال المقاومة على هذا العدو الاسرائيلي وهذه الجرائم الصهيونية".
وشدد المتحدث باسم الحركة فوزي برهوم على ان "هذه الجريمة تستدعي قرارات دولية رادعة ضد العدوان الاسرائيلي".
وفي بروكسل، طالب الاتحاد الاوروبي بـ"عدم التهاون" مع اعمال العنف التي يرتكبها المستوطنون الاسرائيليون اثر هجوم الجمعة في الضفة الغربية المحتلة.
وقالت متحدثة باسم الاتحاد في بيان "ندعو الى (تحمل) المسؤولية الكاملة والتطبيق الفاعل للقانون وعدم التهاون مع اعمال عنف المستوطنين".
وكان مسؤولون امنيون اسرائيليون وفلسطينيون افادوا ان اربعة مستوطنين تسللوا الى دوما جنوب نابلس واضرموا النار في منزلين عند مدخل البلدة الفلسطينية وكتبوا شعارات على احد الجدران قبل ان يهربوا الى مستوطنة مجاورة هي مستوطنة معالي افرايم.
وكتب المستوطنون على الجدران شعار "تدفيع الثمن". و"انتقام" ورسموا نجمة داود.
واستشهد الطفل علي سعد دوابشة حرقا بينما اصيب والده سعد ووالدته رهام (26 عاما) وشقيقه احمد (4 سنوات) بجروح ونقلوا الى مستشفى اسرائيلي، بحسب مصادر طبية اسرائيلية.
وافاد اطباء ان الوالدة المصابة بحروق من الدرجة الثالثة على 90% من جسدها، والوالد المصاب على 80% من جسده والشقيق على 60% من جسده باتوا جميعا يواجهون "خطر الوفاة". كما نقل جريح رابع اشارت بعض المصادر الى انه فتاة الى المستشفى.
وروى شاهد للتلفزيون الفلسطيني "خرجوا من المنزل بحالة مزرية وهم يختنقون".
وينتهج ناشطون من اليمين المتطرف الاسرائيلي ومستوطنون متطرفون منذ سنوات سياسة انتقامية تعرف باسم "تدفيع الثمن"، وتشمل تلك الهجمات تخريب وتدمير ممتلكات فلسطينية وإحراق سيارات ودور عبادة مسيحية وإسلامية وإتلاف أو اقتلاع أشجار زيتون. ونادرا ما يتم توقيف الجناة.
وقدرت منظمة يش دين الاسرائيلي (غير حكومية) ان 85,3% من الشكاوى التي تقدم بها فلسطينيون ضد مستوطنين تم حفظها وان 7,4% فقط من الشكاوى ادت الى توجيه اتهام بينما الثلث فقط افضى الى ادانة.
وتحسبا لتنظيم تظاهرات انتشرت الشرطة الاسرائيلية بشكل مكثف في المدينة القديمة في القدس خصوصا على مشارف المسجد الاقصى الذي منع مجددا دخول الرجال الذي تقل اعمارهم عن 50 عاما اليه.
من جهته، اعرب موفد الامم المتحدة الى الشرق الاوسط نيكولاي ملادنوف عن "اشمئزازه" حيال الهجوم.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة