طرد النواب المشاركين في مؤتمر الذل والمهانة بالدوحة

طرد النواب المشاركين في مؤتمر الذل والمهانة بالدوحة
الأربعاء ٠٢ سبتمبر ٢٠١٥ - ١٢:١٩ بتوقيت غرينتش

اكد رئيس كتلة الدعوة البرلمانية النائب خلف عبد الصمد، الاربعاء، انه سيتم طرد كل النواب الذين يشاركون في مؤتمر الدوحة من البرلمان، مبينا ان المؤتمر هو استمرار لساحات "الذل والمهانة" التي اسست في قطر وطبقت في الانبار.

وقال عبد الصمد في بيان وفقا للسومرية نيوز: ان "اعداء العراق ينظمون مرة اخرى وبدعم حواضن الفتنة وممولي الارهاب والتطرف اجتماعهم في قطر التي اثبتت انها عدو للشعب العراقي"، مطالبا رئيس الوزراء بـ"إقالة كل من يشارك في هذا المؤتمر".

واضاف عبد الصمد: ان "كتلة الدعوة البرلمانية ستقوم بجمع تواقيع وتقديمها لرئاسة البرلمان لكي يطرد النواب الذين يشاركون في هكذا مؤتمرات من مجلس النواب"، مشيرا الى ان "هذه المؤتمرات يخطط من خلالها آلية جديدة للنيل من الشعب العراقي" .

وتابع ان "هذا المؤتمر هو استمرار لساحات الذل والمهانة التي اسست في قطر وطبقت في الانبار والذين يعدون رؤوس الفتنة الى وضع خطط جديدة ما بعد تنظيم "داعش" الارهابي، مشيرا الى ان "هذه المؤتمرات تدعو للتطرف والعنف والتحالف ضد الشعب العراقي، خاصة بعد الانتصارات المتتالية التي يسطرها ابناؤنا في الحشد الشعبي ".

ونفى مصدر مقرب من رئاسة الوزراء، في وقت سابق من يوم امس الثلاثاء (1 ايلول 2015)، أن تكون الحكومة العراقية قد أعطت موافقة بمشاركة بعض السياسيين في مؤتمر قطر المزمع عقده هذا اليوم في قطر.

يذكر أن وسائل إعلام محلية وعربية ومواقع تواصل اجتماعي تناقلت، مؤخرا أنباء مفادها أن شخصيات "سنية" بارزة ستعقد اجتماعا اليوم الثاني من أيلول الحالي في العاصمة القطرية الدوحة، مبينة أن الاجتماع سيحضره مسؤولون من الحكومة، بحسب تلك الوسائل ودون ان تشير الى اسمائهم وانتماءاتهم الجهوية.

ويتهم العراقيون قطر والسعودية والامارات وتركيا بدعم الارهاب في بلادهم والمسؤولية عما يتعرض له الشعب العراقي من قتل على يد الجماعات التكفيرية.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة