موقع أميركي: إيران تنتج أنواع مختلفة من صواريخ "طوفان" المضادة للدروع

موقع أميركي: إيران تنتج أنواع مختلفة من صواريخ
الأحد ١٩ يونيو ٢٠١٦ - ٠٤:٠٥ بتوقيت غرينتش

اعترف موقع "وور إز بورنيغ" الأميركي المختص بالأخبار العسكرية، في تقرير له، بقدرة ومهارة الجمهورية الاسلامية في إيران في مجال الهندسة العكسية العسكرية، وانتاجها صواريخ "طوفان" المضادة للدروع ومعدات الاتصالات السلكية واللاسلكية الخاصة وتجهيزات الحرب الالكترونية.

واشار هذا الموقع الى تصنيع ايران صاروخ "تاو" الاميركي منوها ان نموذجه المحلي يسمى "طوفان" وكان يختلف في بعض المواصفات قليلا عن النموذج الاصلي، وقامت بتجهيز فصائل المقاومة في المنطقة بهذه الصواريخ.

وتطرق موقع "وور إز بورنيغ" الى برامج وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية "سي اي ايه" "CIA في تجهيز المتمردين السوريين بهذا النوع من السلاح المضاد للدروع وكتب، ان ايران تمكنت عن طريق الهندسة العكسية العسكرية من تصنيع صواريخ تاو الاميركية الموجه واطلقت عليها صواريخ طوفان، وان حلفاء إيران في المنطقة والمجموعات الموالية لها، مجهزة في الوقت الراهن بهذه الصواريخ.

وتابع هذا الموقع الاميركي، بالطبع ان تصنيع ايران لصواريخ تاو وبالاعتماد على الهندسة العكسية العسكرية ليس بالامر السري جدا، فان الافلام الوثائقية ووسائل الاعلام الايرانية تتطرق الى نشر اخبارا في مجال صناعة نماذج واجيال مختلفة من صواريخ طوفان، وهي نسخة إيرانية صنعت بواسطة الهندسة العكسية للصاروخ الامريكي الموجه تاو. ان إيران نجحت في تصنيع عدة اجيال من هذه الصواريخ على الاقل مثل طوفان-1 حتى طوفان-3 .

ووفقا لتقارير مراكز التحقيق والبحوث العسكرية، فان الجمهورية الاسلامية في ايران تمتلك حاليا منظومات متعددة خاصة بصواريخ تاو، مثل  «BGM-71A»  « BGM-71C» و « BGM-71F». ان هذا البلد يصنع ايضا انواعا مختلفة اخرى من الصواريخ مثل طوفان-5 و «قائم».

صاروخ طوفان-5 

وحسب هذا، فان ايران فضلا على تجهيز قوات مشاتها بقاذفات هذه الصواريخ، فانها جهزت بعض مركباتها ببطاريات اطلاق هذه الصواريخ، وان سيارة «السفير» التكتيكية والتي غالبا ما تشارك في الاستعراضات العسكرية في ايران، قد جهزت بالمنظومات الخاصة بالاطلاق صواريخ طوفان. كما جهزت ايران مروحياتها من طراز كوبرا، بصواريخ اطلقت عليها اسم طوفان- 2 والقادرة على اطلاق صواريخ مضادة للدروع.  

ومضى هذا الموقع المختص بالأخبار العسكرية، ان صوايخ طوفان لم تكشف عنها فقط في الاخبار او وسائل الاعلام الايرانية الرسمية، فان التقارير العسكرية اشارت الى استخدام حزب الله اللبناني لهذا النوع من الصواريخ في حربها مع "إسرائيل" عام 2006. ووفقا للاخبار المؤكدة، فقد تم مشاهدة هذه الصواريخ في الصراعات الدائرة في الشرق الاوسط.

وختاما اشار موقع "وور إز بورينغ" في تقريره الى مشاهدة وصواريخ طوفان الإيرانية الصنع في المنطقة مبينا، ان شركة الصناعات الألكترونية الإيرانية تصنع معدات وتجهيزات عسكرية لوزارة الدفاع الايرانية والتي تشمل على انتاج عدسات متطورة واجهزة تعمل باشعة الليزر، ومعدات اتصالات وتجهيزات خاصة بالاتصالات السلكية واللاسلكية ومعدات الحرب الالكترونية ومنصات وقاذفات اطلاق الصواريخ وحتى صيانة وتعمير بعض اجزاء مكونات الرادارات.

ان صاروخ طوفان هو نسخة إيرانية صنعت بواسطة الهندسة العسكرية لصواريخ بي جي ام -71تاو. ويبلغ الرأس الحربي لهذا الصاروخ الايراني، 3.6 كغم وهي عبارة عن رأس حربي شديد الانفجار مضادة للدبابات، والقادر على اختراق ما يصل إلى 550 ملم من الدروع الفولاذية المدلفنة والمتجانسة، ويبلغ مدى الصاروخ 3850م وسرعته القصوى310 م/ ثانية الواحدة.

ان صوايخ طوفان وطوفان-2 لها قابلية الاطلاق من مروحيات كوبرا، والطائرات العمودية من طراز شباويز، بالاضافة الى المنصات الارضية ومن على منصات ناقلات الجند المدرعة من طراز " M-113 ".
 106-10

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة