الأسد يكسب الرهان ويستعد لخطاب النصر

الأسد يكسب الرهان ويستعد لخطاب النصر
السبت ١١ نوفمبر ٢٠١٧ - ٠٥:٤٦ بتوقيت غرينتش

نحن على قناعة أن أعداء سوريا خسروا الرهان بعد سبع سنوات من المناورات الإقليمية والدولية التي استعملت فيها كل وسائل الحروب الباردة والساخنة في سوريا.

العالم ـ مقالات وتحليلات

 لكن نجح الجيش العربي السوري في أن يثبت للعالم بقدرته على النصر، الذي فرض نفوذه بقوة في جميع المناطق السورية التي كانت تحت سيطرة داعش والقوى المتطرفة الأخرى التي عاثت بالأرض فساداً، وبعث بهذه المعارك بالعديد من الرسائل للداخل والخارج، تؤكد جميعها أن هذا الجيش قادر على الحسم والمواجهة و فرض الأمن وحصار جماعات العنف"داعش"، ويثبت أنه درع وسيف للشعب السوري القادر على تحقيق النصر.

هذه الأيام تتهافت وسائل الإعلام العالمية على نشر تقارير ودراسات لتقييم الحرب على سوريا وتأخذ تلك التقارير سمة واحدة ومشتركة تتعلق بفشل قوى التآمر في عدوانهم على سوريا، إذ أصبح هناك تصوّر واضح عن نتائج هذه الحرب، تمحور بمجمله حول الإخفاق الغربي في تحقيق أي مكاسب، وهي صفعة قوية لكل قوى الشر التي تكالبت على سوريا من كل حدب وصوب لتدمير الإنسان السوري وتمزيق نسيجه الإجتماعي وتفتيت كيانه.

للميدان رجاله فمع الإرادة والعزم والثبات يحقق الجيش السوري إنتصارات تغير الواقع وتقلب المعادلات والموازين، من البادية السورية إلى حلب إلى حماه إلى دير الزور والبوكمال التي كانت آخر معاقل جماعة داعش، يواجه تنظيم داعش إنكساراً كبيراً هو الأشد منذ دخوله سوريا ما يشكل ضربة قاصمة لهذا التنظيم الإرهابي الذي قد يجد نفسه مضطر للإنسحاب بشكل كلي من كل الأراضي السورية، بمعنى إنهيار كامل لهذا التنظيم وانكسار تدريجي لمنظومة الحرب على سوريا مع استمرار سلسلة الانهيارات التي تتعرض لها المجاميع المسلحة الأخرى من الشمال إلى الجنوب إلى الشرق السوري، لأن الجيش السوري يقف لهم بالمرصاد، وبذلك أوشكت سوريا على التخلص من هيمنة وسيطرة القوى المتطرفة والمسألة بالنسبة لنا باتت مسألة وقت، لا سيما أن جميع السوريين لديهم قناعة قوية وكاملة بأن ميليشيات وأدوات الغرب لا يمكن أن يكونوا حكام المستقبل أو يجسدون المشروع الذي يحلمون به، لأن الجيش السوري أسقط حلم تفكيك سوريا عندما اعترف الغرب بقوة وجسارة الجيش السوري وعقيدته القتالية المدهشة، من استبسال، والتضحية فى سبيل أمن واستقرار سوريا.

قبل أسابيع قليلة من نهاية هذا العام، تبدو جَردة الحساب ضرورة مهمة، لتحديد بوصلة السنة المقبلة، مع ما تحمله من تحديات ومآلات، وفي إطار ذلك عهد الرئيس الأسد وجيشه، بـ"نصر نهائي" على الجماعات المتشددة في سوريا، وذلك بعد نجاح الجيش السوري وحلفائه في إلحاق هزيمة قاسية بداعش في مدينة دير الزور والبوكمال، التي شهدت شوارعها إحتفالات شعبية، ورداً على سؤال حول الوقت الذي سيتم التوصل من خلاله لإنهاء الأزمة وإنهاء الحرب في سوريا، قال الرئيس الأسد "اننا على طريق النصر"، مع الإشارة إلى أننا:" على يقين بأن الغد لنا" موضحاً أن "سوريا تمتلك إرادة الانتصار على المؤامرة".

مجملاً.. اليوم تتجه سوريا نحو نافذة النصر والحسم، كما تنتصر على المشاريع التي تحاول عبثاً النهش في جسدها، لتبعث برسائلها المبشرة بأن مشروع الإرهاب سيسقط لا محالة فيما ستبقى سوريا صامدة رغم التآمر الأمیركي والإسرائيلي عليها، وأن سوريا ستبقى مقبرة كل من يتآمر عليها، كل ذلك يؤكد بان سوريا اليوم ترسم ملامح العزة والكرامة رغم كل المؤامرات التي تحاك ضدها، وأن خطاب النصر النهائي الذي سيعلنه القائد العام للجيش والقوات المسلحة بات قريباً لا سيما بعد الإنجازات الكبيرة التي صنعها الجيش العربي السوري.

* خيام الزعبي ـ شام تایمز

104-1

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة