ممثل حركة الجهاد الاسلامي في ايران..

الدعم الامريكي للاحتلال ليس إلّا مشروعاً سلطوياً عالمياً

الدعم الامريكي للاحتلال ليس إلّا مشروعاً سلطوياً عالمياً
الإثنين ٢٢ يناير ٢٠١٨ - ١٠:٣٥ بتوقيت غرينتش

قال ممثل حركة الجهاد الاسلامي الفلسطينية في ايران: إنّ دعم الإستكبار العالمي وأميركا المجرمة للكيان الصهيوني المحتل ليس إلّا مشروعاً لنشر الفساد في الأرض وسلطوياً وفق ما ورد في الآيات القرآنية.

العالم - ايران- فلسطين

وفي كلمة له تحت عنوان تحليل دور الولايات المتحدة في تثبيت ركائز الكيان الصهيوني مع التركيز على نقل العاصمة إلى القدس الشريف، أضاف ناصر ابو شريف اليوم الاثنين، في الملتقي التخصصي 'تحرير المسجد الاقصى عنوان لانتصار محور المقاومة' المقام بطهران: تأجّلت العلاقة بين أميركا والكيان الصهيوني قبل عام 1948 وانحصرت على مساندة الولايات المتحدة لهذا الكيان سياسياً فحسب ولكن اول دعم شامل للولايات المتحدة لخدمة الكيان المحتل بدأ منذ عام 1963 أيام جان اف كندي وكان ذلك العام منعطفاً تاريخياً لعلاقة الولايات المتحدة بالكيان ودعمها إياه.

وذكّر ابو شريف بأنّ أمريكا بعد الهزيمة التي منيت بها مصر أيام حرب العرب و"اسرائيل" حولت هذا الكيان الغاصب الى ذراعاً تنفيذياً لسياساتها وقدمت منذ عام 1948 حتي الآن 200 مليار دولار دعماً مالياً مباشراً للكيان الصهيوني ما يدل علي عمق الصلة بين الجانبين.

وقال ممثل حركة الجهاد الاسلامي في ايران: إنّ الولايات المتحدة أتبعت دعمها الاقتصادي "لاسرائيل" بدعم عسكري ودبلوماسي حيث قامت حتى الآن بتوظيف حق الفيتو لصالح "اسرائيل" 45 مرة ناهيك عن أحصائيات تدل على مساندة نصف الشعب الامريكي لهذا الكيان الغاصب.

وإعتبر تحقيق هذه المآرب ناتجاً عن حركة الماكنة الاعلامية العملاقة التي تمتلكها الولايات المتحدة ونشاط الجالية اليهودية القاطنة في أميركا والتي تعتبر ثاني أكبر جالية يهودية بعد تلك التي تسكن الأراضي الفلسطينية فضلاً عن دعم الكنيسة الانجيلية في الولايات المتحدة للكيان الصهيوني وإنتماء رؤساء أمريكيين كريغان وجيمي كارتر وبوش الأب والإبن وترامب ونائبه إلى هذه الكنيسة إضافة إلى انتماء 70 مليون أمريكي لهذه الكنيسة.

وأحصى ابو شريف عدد الجماعات اليهودية الناشطة في أميركا ب50 منظمة تكرس جل مهامها على الإسناد المطلق للكيان الصهيوني وهي التي تتولى تقديم المساعدات المالية للكيان كما تتولى في نفس الوقت مهمة إختيار رئيس جمهورية الولايات المتحدة الامريكية ومرشحي مجلس الشيوخ معتبراً تسلم ترامب مقاليد الحكم زاد الطين بلة.

علماً بأنّ الملتقى التخصصي لتحرير المسجد الاقصى في ظل انتصارات تحالف المقاومة مقامٌ اليوم الاثنين في الجامعة العليا ومركزأبحاث الدفاع الوطني والدراسات الاستراتيجية.

103-10

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة