ملخص...مع الحدث - مصير الجنوب السوري واتفاق منبج

الجمعة ٠٨ يونيو ٢٠١٨ - ٠٢:٥٧ بتوقيت غرينتش

استعدادات الجيش السوري لتحرير مناطق الجنوب والتي تشمل الحدود مع الجولان المحتل تقابل بخشية من المجموعات المسلحة التي اعلنت الاستنفار في ظل قلق اسرائيلي واضح فيما تشهد مدينة منبج اعلان الكرد انسحابهم من المدينة بعد اتفاق بين واشنطن وانقرة

هل يشهد الجنوب السوري بدء معركة تحريره عسكريا واين وصلت الاتصالات بشأن الاتفاق على اخلائه من المسلحين  وماذا بعد انسحاب الكرد من منبج نتيجة اتفاق امريكي تركي وهل ينسحب الاتفاق الى مدن اخرى تخضع لسيطرة الاكراد.

وقال ضيف برنامج مع الحدث على شاشة قناة العالم حول الجنوب السوري، ان الدولة السورية كما في الغوطة الشرقية تعمل على مسارين متوازيين، الاول تشجيع البيئة السكانية على الضغط على المجموعات الارهابية المسلحة وهم بطيبعة الحال ابناء المنطقة  من اجل ترك السلاح وتجنيب البلدات  عملية عسكرية يمكن ان تؤدي الى خسائر في البنى التحتية والبشرية والمسار الثاني هو الحشد العسكري الذي استكمل تقريبا من الناحية العملية وحتى الان يبدو هناك بعض التقدم في المسار التصالحي من خلال الضغط الذي يمارس على المجموعات المسلحة.

واضاف العميد حسون هناك ثلاث مناطق اساسية وهي منطقة تنتشر فيها بقايا مجموعات داعش وهي وادي اليرموك والمنطقة التي تفصل محافظة القنيطرة ومحافظة درعا والمنطقة الثانية وهي تجمع جبهة النصرة التي تنتشر على الحدود مع الاردن والمنطقة الثالثة هي التي يسيطر عليها الجيش الحر والمجموعات المسلحة المحلية وتنتشر في الريف الشرقي والريف الشمالي لمحافظة درعا.

وفي هذا السياق قال الدكتور يحيى العريضي هناك منطقة خفض تصعيد في الجنوب وتختلف عن مناطق خفض التصعيد الاخرى لحكم عمليا اشتراك امريكا في هذه المنطقة وروسيا ليست مستعدة لخلق التصادم مع امريكا والاردن جزء من منطقة خفض التصعيد وقرب تلك المنطقة من الكيان الصهيوني وبالتالي تصبح المنقطة مختلفة تماما عن المناطق الاخرى ومسألة الهجوم على تلك المنطقة غير واقعي

واردف العريضي الغطاء الجوي لن يحدث من قبل الروس للقوات المتقدمة الى هذه المنطقة وهناك بعض الجهات تمت لداعش وجبهة النصرة وتستطيع جهات معينة ان تخليها من المكان وقوات الجيش الحر ليست مخترقة كما في المناطق الاخرى والمواجهة مستحيلة بسبب غياب الدعم الروسي.

من جهته قال الباحث السياسي خورشيد دلي ان معركة الجنوب السوري معركة معقدة ومعركة متداخلة الابعاد على مستوى توزع الفصائل المسلحة وبالتالي هناك خصوصية للتعامل مع كل فصيل مسلح واهمية كل منطقة ، وهناك تحرك للجيش السوري  للوصول الى انخل والى  الحدود الاردنية ومن ثم الى معبر نصيب الحدودي وفتح الحدود

وقال دلي ان المعركة ليست ذو بعد واحد بمعنى انها بين سوريا وبين المعارضة والجيش الحر ولكن لهذه المعركة ابعاد اقليمية ودولية لانها تتعلق بأمن اسرائيل حسب زعمها والعامل الامريكي موجود لان مصالح اسرائيل تهم امريكا بالدرجة الاولى ووجود روسيا ايضا  وبالتالي الانتصار العسكري في هذه المعركة ليس سهلا والمجموعات المسلحة لن تحقق شيئا من الانتصار وهذه المعركة تنتظر تسوية كبرى من القوى المؤثرة في المشهد السوري  واعادة سيطرة الدولة السورية على الجنوب ضمن توافقات دولية.

 

الضيوف

الباحث والكاتب السياسي خورشيد دلي المختص بالشؤون التركية

العميد الخبير العسكري هيثم حسون

عضو الهيئة السورية للتفاوض المعارضة الدكتور يحيى العريضي

السيد جواد بوك

 

يمكنكم متابعة الحلقة كاملة عبر الرابط التالي:

http://www.alalam.ir/news/3606681
http://www.alalam.ir/news/3606686

 

كلمات دليلية :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة