غیاهب الکیان: اسباب رواج تجارة الجنس والدعارة في "اسرائيل"

الجمعة ٠٨ يونيو ٢٠١٨ - ٠٥:٠٠ بتوقيت غرينتش

تجارة الجنس في الكيان الاسرائيلي التي تحولت الى مرتعاً للدعارة في انتشار العصابات المنظمة التي تتعاطى بهذا الشأن.

تشهد هذه التجارة رواجاً في الكيان تمهد له تلك البيئة المناسبة في مجتمع يعيش موبقات وازمات فقر وبطالة وعنف وفساد اخلاقي.

وتنشط شبكات الدعارة وتجارة الجنس في الكيان الاسرائيلي وبشكل لافت وهو ما تبرزه المعطيات الرسمية التي كشفت ان اكثر من 12 الف امرأة في الكيان الاسرائيلي يعملن في مجال الدعارة.

واكد المختص بالشأن الاسرائيلي حسن حجازي، ان السبب الرئيسي لاتساع ظاهرة تجارة الجنس والدعارة، هو الضائقة الاجتماعية، على اعتبار ان هناك وضع اجتماعي صعب ووضع اقتصادي متفاقم، ليس هناك قدرة لدى الاسرائيليين على تلبية احتياجاتهم من خلال مصادر العمل الطبيعية، ما يدفع نسبة عالية من النساء بهذه الاتجاه.

وقال حجازي في حوار خاص مع قناة العالم: ان تجارة الجنس والدعارة اصبحت هي سلعة مطلوبة لدى الاسرائيليين، حيث وصل الى الانهيار الاخلاقي داخل المجتمع الاسرائيلي من خلال رؤية الاعتداء الجنسي والتحرش والاغتصاب وغيرها كلها تعكس عن مرض نفسي يعاني منه هذا المجتمع في النظرة الى المرأة والفتيات اللاتي تواجهن ازمات اجتماعية واقتصادية والادمان.

مزيد التفاصيل في الفيديو المرفق..


 

يمكنكم مشاهدة ملخص الحلقة عبر الرابط التالي:
http://www.alalam.ir/news/3627366

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة