استديو بيروت – الحكومة اللبنانية والتنازع على الحصص

السبت ٠٩ يونيو ٢٠١٨ - ٠٩:٠٧ بتوقيت غرينتش

انظار اللبنانيين شاخصة على تأليف حكومة تعزز الاستقرار في بلد كان قاب قوسين او أدنى من اشتعال حرب اهلية معدة سابقا بحسب تصريحات الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون الاخيرة عن التداعيات التي كانت منتظرة لعمليات احتجاز رئيس الحكومة سعد الحريري في السعودية.

لكن التشكيل الحكومي دونه عقبات يتبلور ابرزها في معركة الاحجام والاوزان وتوزيع الحصص والحقائب ما بين سيادي وخدماتي ومصطلحات لم تعرف إلا في القاموس السياسي اللبناني.

واذا كانت النقاشات بين الحكومة تدخل في بعض جوانبها في سياق شد الحبال وتحسين الشروط بين مختلف القوى فان عقدة اخرى تثير جدلا واسعا في الاوساط السياسية تتمحور حول العرف القاضي بمنح رئيس الجمهورية حقا في حصة وزارية ما دفع بالحريري بالمطالبة بحصة لرئيس الحكومة.

وما بين توزريع الحصص بين الرؤساء والكتل النيابية وتسابق المحموم على الحقائب السيادية والخدماتية يبقى المخاض الحكومي عسيرا بانتظار ولادة موعودة للحكومة العتيدة.

واكد الكاتب السياسي رضوان الذيب "ان ما يجري الان في لبنان هو قرار سعودي واضح بعرقلة تشكيل الحكومة"، مضيفا "ان السعودية تعرضت لنكثة كبيرة في لبنان نتيجة الانتخابات النيابية الاخيرة".

واشار الذيب "ان الخارج لم يكن يتصور من الولايات المتحدة والسعودية وحتى الدول الاوروبية هذا الفوز الكبير لحزب الله في الانتحابات النيابية".

وكشف الذيب "ان الحريري لا يريد تشكيل الحكومة وهو ليس مستعجل في تشكيلها مشيرا الى ان الحريري مع السعودية يريدان تجويف انتصار حزب الله و8آذار عبر الضغط وفرض الشروط لاجبار الطرف المقابل لتقديم المزيد من التنازلات في موضوع الحكومة".

 

ضيف الحلقة:

 الكاتب السياسي رضوان الذيب

 

يمكنكم مشاهدة ملخص الحلقة عبر الرابط التالي:

http://www.alalam.ir/news/3610756

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة