من يقف وراء إحراق صناديق الإقتراع في بغداد؟

من يقف وراء إحراق صناديق الإقتراع في بغداد؟
الأربعاء ١٣ يونيو ٢٠١٨ - ٠٥:٥٧ بتوقيت غرينتش

إندلع حريق ضخم في مخازن مفوضية الإنتخابات العراقية في العاصمة بغداد لحفظ صناديق إقتراع الناخبين في الإنتخابات التشريعية الأخيرة حريق يأتي في ظروف صعبة وحساسة تمر بها العملية السياسية في العراق.

العالم - العراق 

التحقيقات الأولية لوزارة الداخلية تشير إلى أن الحريق تمّ بعملية مدروسة ومنظمة.

وقال جاسم الكناني مستشار وزير الداخلية لمراسل قناة المنار علي حمزة : النتائج الأولية تشير إلى أن الحريق بفعل فاعل وأن هناك جهات منظمة هي من قامت بإستهداف أجهزة العد والفرز وصناديق الإقتراع.

ويأتي الحريق قبل أيام من إعادة الفرز والعد يدوياً بعد أن كلف البرلمان تسعة قضاة وأوقف عمل المفوضية العليا للإنتخابات، وسط حديث عن عمليات تزوير وتلاعب بأصوات الناخبين. فيما يرجح أن تكون هناك عدة خيارات للخروج من هذه الأزمة.

وقال كاظم الحاج عضو إئتلاف دولة القانون: بعد الإرباك الذي حدث في إعلان النتائج وعدم قبول الكتل السياسية سواء كانت الفائزة أوالخاسرة بهذه النتائج، حصلت ضبابية في أداء المفوضية وما ترتب عليه من عمل البرلمان وإصدار القرار ومن ثم هيئت ظروف للوصول إلى فتنة تحاول بعض الجهات الداخلية والخارجية وخصوصاً الأمريكية بإيجاد إقتتال داخلي ومن هنا نجد أن هذا الأمر مفتعل.

وقال هاشم العكيلي خبير قانوني : كان هنالك إحتراق بشكل كامل فيما يخص منطقة رصافة. ممكن أن يكون هنالك خيارات. الخيار الأول هو الإعتماد على النتائج الأولية فيما يخص العد والفرز الإلكتروني أو يكون هنالك إتفاق سياسي بإلغاء نتائج الإنتخابات والذهاب إلى الإنتخابات البرلمانية التي تحددها المحكمة الإتحادية.

وأتلف الحريق أجهزة ووثائق مهمة للمفوضية العليا للإنتخابات، كما أحرق عدداً كبيراً من صناديق الإقتراع التي تخص جانب الرصافة وعدداً من المحافظات العراقية وقد يفرض هذا توتراً سياسياً جديداً ربما يلقي بظلاله على الشارع العراقي في المرحلة المقبلة.

إستهداف صناديق الإقتراع في بغداد ربما سيعقّد المشهد الإنتخابي والسياسي في العراق وقد يقود إلى المجهول إذا ما أستثمرت الأفكار والحلول لهذه الأزمة.  

   214

   

تصنيف :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة