ما لا تعرفه عن اسوأ خصلة لأينشتاين

ما لا تعرفه عن اسوأ خصلة لأينشتاين
الخميس ١٤ يونيو ٢٠١٨ - ٠١:٠١ بتوقيت غرينتش

أثارت مذكرات منشورة حديثا عن الجولة الآسيوية لألبرت أينشتاين في عشرينيات القرن العشرين جدلا واسعا، بعدما كشفت عن عنصرية عالم الفيزياء تجاه الأشخاص الذين قابلهم في رحلاته، وخاصة الصينيين.

العالم-منوعات

وتحكي اليوميات، المكتوبة بين أكتوبر 1922 ومارس 1923، عن تأمل عالم الفيزياء في أسفاره، وفي العلوم والفلسفة والفن، بحسب صحيفة "غارديان" البريطانية.

وكان أينشتاين وصف ذات مرة العنصرية بأنها "مرض متفش لدى البيض"، لكن العالم الألماني المولد، وصف الصينيين في مذكراته بـ"الشعب الكادح، القذر، والمنبوذ".

وتحدث عن أن "الصينيين لا يجلسون على مقاعد أثناء تناول الطعام، لكنهم يقرفصون مثلما يفعل الأوروبيون عندما يخرجون إلى الغابات. كل هذا يحدث بهدوء وبشكل آمن. حتى الأطفال لا روح لهم، ويبدون قليلي الذكاء".

وبعدما كتب عن "وفرة نسل" و"خصوبة" الصينيين، استكمل قائلا: "سيكون من المؤسف أن يحل الصينيون محل الأجناس الأخرى. بالنسبة لأمثالنا، فإن مجرد التفكير في ذلك لا يمكن وصفه بالكآبة".

وقال زئيف روزنكرانز كبير المحررين مساعد مدير مشروع أبحاث أينشتاين في معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا: "تلقينا الكثير من التعليقات البغيضة، خصوصا بشأن ما قاله عن الصينيين".

وأضاف: "هذه المذكرات تناقض الصورة العامة للأيقونة الإنسانية العظيمة (أينشتاين). أظن أنه من الصواب قراءة تلك المذكرات وتناقضها مع تصريحاته العلنية الأكثر حرصا، على أي حال هو لم يكن ينوي نشر هذه المذكرات".

KAR-2

تصنيف :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة