ملخص - استديو بيروت - قضية النازحين السوريين في لبنان وتأثيراتها

السبت ٣٠ يونيو ٢٠١٨ - ١٢:٠٢ بتوقيت غرينتش

قضية النازحين السوريين الى واجهة السجال السياسي اللبناني مجددا، موقف لبنان الرسمي ثابت على وجوب عودة النازحين السوريين بأقرب وقت ممكن دون الحاجة الى انتظار الحل السياسي في سوريا.

ضغوط المجتمع الدولي تتصاعد لتغيير الموقف اللبناني، فيما تعود مسألة التنسيق مع الحكومة السورية قضية خلافية بين مختلف الاطراف السياسية، عجلة التأليف الحكومي مازالت تتأرجح بين الشد والجذب ومحاولات تذليل العقد داخليا وخارجيا لم تؤتي ثمارها لغاية الان، فهل يؤثر ملف عودة النازحين في عملية التأليف الحكومي؟ وهل يبدأ تفعيل الموقف اللبناني القاضي باتجاه السير نحو عودة النازحين؟ ثم هل سيتم التنسيق مع الحكومة السورية؟ 

رئيس حركة الشعب ابراهيم الحلبي  اكد خلاله استضافته في برنامج استديو بيروت ان ملف النازحين السوريين في لبنان سيبقى ملف شائك وخلافي مشيرا الى انه يتأرجح بين المواقف الداخلية والخارجية.

واوضح الحلبي انه تم عرقلة عودة بعض النازحين الذين ارادوا العودة الى سوريا بعد تحرير اطراف مدينة دمشق بالكامل نتيجة ضغوط سياسية غربية وذلك بهدف الضغط على لبنان ورسوريا من وراء هذا الملف.

وقال الحلبي "ان الشعارات الانسانية التي تطلق بحق النازحين تختبئ خلفها مواقف سياسية لهذه الدول التي تريد ان تعرقل دائما عودة النازحين السوريين لاسباب قد تكون لها مفاعيل على المستوى اللبناني تحديدا".

واكد رئيس حركة الشعب ان ملف النازحين لا يمكن حله بدون التنسيق مع سوريا مشيرا الى ان النازح السوري سيعيش بكرامة اكبر في حال عاد الى بلده.

واوضح الحلبي "ان الحكومة اللبنانية تستفيد من وجود النازحين السوريين بمبالغ تتعدى المليارين دولار حسب قولهم في السنة الواحدة"

 

ضيف الحلقة:

رئيس حركة الشعب ابراهيم الحلبي

 

يمكنكم متابعة الحلقة كاملة عبر الرابط التالي:
http://www.alalam.ir/news/3646781

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة