نوافذ: العنصرية الصهيونية و ضرورة المواجهة - الجزء الثانی

الأحد ٠٥ أغسطس ٢٠١٨ - ٠٤:٣٦ بتوقيت غرينتش

تاصيل لعنصرية ومصادرة لأرض وتغريبة جديدة هو القومية، قانون يهودية الدولة للكيان الغاصب، تنظير متأخر لواقع سابق فالعنصرية ديدن الكيان ولمبتغاه كان الارهاب له نهجا والتهجير دربا وعن ذلك لاتسل، فدير ياسين لك الخبر وكم من دير ياسين قد ارتكب، هو امر واقع قائم بذاته بيد أنه كان بجاجة الى اعلان فكان وثيقة تجرد حقوقا وتشرعن فصلا ومصادرة وتطهيرا.

ماحدث نقلة حاسمة في تهويد فلسطين وارضها وتشريد شعبها ماحدث يستهدف تفتيت المنطقة وتحويلها الى دويلات وكيانات متناحرة

قال ضيف برنامج "نوافذ" الياس مطران على شاشة العالم أن الكيان الصهيوني هو الكيان الوحيد في دول العالم القائم كليا على العنصرية المتوحشة التي تنفرد بنوعيتها في العالم وبحيث يكون كيانا يزعم انه لشعب غير موجود وشعب يمكن لمه من شتات العالم وجعله يغتصب حق شعب أخر في ارضه ودمائه وحضارته وذلك بشكل مفتوح ويقتل من يخرج من هذا البلد ويمنع الحياة على من بقوا يقاومون اجرامه منذ سبعين عاما واكثر.

واضاف مطران ان الاستيطان الذي يقوم به كيان الاحتلال هو جريمة حرب دائمة ومتمادية ويومية وهي جريمة أقوى بكثير مما كان في جنوب افريقيا التي كانت مقاطعة من قبل الدول الغربية لكن للاسف اليوم  الدول العربية و الغربية يدعمون هذا الكيان المجرم ويدعمون اجرامه، والجمعية العامة للامم المتحدة قد على قرار ساوت فيه بين الصهيونية والعنصرية ومع الاسف الغي هذه القرار سنة 1991 بتصويت  اكثر من ثمان دول عربية لالغاء هذا القرار.

من جهته قال مصطفى اللداوي أن اسرائيل تمارس العنصرية منذ زمن طويل ومالجديد عند اصدار قرار بتشريع دولة اسرائيل بأنها دولة يهودية ، هذا الامر لم يغير من الواقع شيئا وبالتالي هذه دولة غاصبة ودولة احتلال وقرارتها ليست بجديدة وفي الواقع هناك عنصرية متأصلة واليوم استغلوا الاوضاع الراهنة لاعلانهم ما يقومون به عمليا وهذه القرارات لن تغير من مواقفنا وقناعاتنا شيئا.

وفي نفس السياق قال الدكتور عبد الملك سكرية رئيس الجمعية اللبنانية لمقاطعة الكيان الصهيوني أن القرار الذي صادق عليه الكنيست الاسبوع الماضي لها بعض المخاطر ويمثل فرص لنا نحن اذا ما احسنا كيف نستخدم هذه الفرص، ويحكى عن التطهير العرقي لفلسطينية الـ48 تحديدا وفلسطينية الضفة فيما بعد والغاء حق العودة للاجئين الفلسطينين الى فلسطين المحتلة وهذين الامرين في مبدأ الصهيونية قائمان وأضاف سكرية ان الصهيونية قامت على ان كل فلسطين التاريخيةهي وطن قومي لليهود.

وقال هنالك العديد من الفرص تنتج عن قرار الكنيست وهي ان الكيان الغاصب في مأزق كبير يعبر عنه مثل هكذا قرار وثانيا زمن  الانظمة  العنصرية قد ولى في القرن الماضي في روديسيا وكان في جنوب افريقيا وانتهى في القرن الماضي، واليوم في القرن الواحد والعشرين تقوم اسرائيل وتقول  امام العالم اجمع أنا دولة عنصرية ولذلك هذا الكلام له مترتبات اخلاقية وشرعية امام الرأي العام العالمي ولذلك علينا ان نشن حملة علاقات عامة مع القوى الحية في العالم واليوم الوضع بالعالم  يختلف عما كان عليه بالماضي وهناك حركة مقاطعة عالمية للكيان الصهيوني في العالم والوعي بدا ينتشر في الغرب على أن هذا الكيان قام بشكل لاشرعي وينتهك حقوق الانسان وانه عنصري وبالتالي اعتراف الكيان الصهيوني بانه عنصري بشكل علني يعطي سلاح أقوى لهذه المقاطعة للكيان الصهيوني على كافة الصعد الثقافية والاقتصادية والاكاديمة والرياضية والاعلامية كي تحاصر أكثر هذا الكيان.

من جهته قال الدكتور حمدي الفخراني أن القانون الذي اقر والمسمى بقانون القومية هو ترجمه لوثيقة لتيودور هرتزل قبل نحو 200 سنة وقام بتعديل هذه الوثيقة ديفيد بن غوريون حتى يقبلها العالم ويقول ن اسرائيل ستكون دولة ديمقراطية ووثيقة هرتزل تنص على قيام نشاط استيطاني وتشكيل جماعة قومية تؤكد على تميزها العنصري واعمال نظام حقوقي من الفصل العنصري يبقى على العرق الادنى في الدولة وهي الدولة التي يجب احتلالها، وسيطرة نخب العرق الارقى على مقدرات البلاد الاقتصادية وتشكيل ثقافة سياسية ودينية منتشرة في البلد تشكل تبريرا اخلاقيا للفصل العنصري وهو ماتم تقنينه اليوم.

واضاف ان القانون يشمل على 15 بند ابرز البنود جاءت على الشكل التالي

 اليهود لهم الحق في تقرير المصير

البند الرابع : العبرية هي اللغة الرسمية

البند الخامس : العودة ولكل يهودي الحق في الهجرة والحصول على الجنسية الاسرائيلية في اطار القانون

البند السادس: تجميع الشتات

 

الضيوف

الياس مطران عضو المؤتمر القومي العربي

حمدي الفخراني عضو الامانة العامة للتجمع العربي لدعم خيار المقاومة

الكاتب والباحث الدكتور الفلسطيني مصطفى اللداوي

الدكتور عبد الملك سكرية رئيس الجمعية اللبنانية لمقاطعة الكيان الصهيوني

 

يمكنكم مشاهدة ملخص الحلقة عبر الرابط التالي:
http://www.alalam.ir/news/3706801

تصنيف :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة