18مرشحا تقدموا لشغل 18مقعدا لعضوية مجلس حقوقي اممي

18مرشحا تقدموا لشغل 18مقعدا لعضوية مجلس حقوقي اممي
الأحد ١٤ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٥:١٨ بتوقيت غرينتش

قال مدير معهد البحرين للحقوق والديمقراطية “بيرد” سيد أحمد الوداعي إن حقيقة فوز البحرين بعضوية مجلس حقوق الانسان يأتي بسبب تقدم 18 دولة للترشح وشغل 18 مقعداً شاغراً، موضحاً أن غياب المنافسة قاد لفوز المترشحين.

العالم - البحرين

وعلّق الوداعي مستهجناً “18 دولة فقط تقدمت للترشح وفازت تلك الـ18 دولة.. لا داعي للعنتريات والتتويجات”.

بدوره اعتبر رئيس منتدى البحرين لحقوق الإنسان باقر درويش أن قبول عضوية البحرين في مجلس حقوق الإنسان ليس منجزاً دبلوماسياً أو دليل على احترام السلطة للمبادئ الحقوقية إنما هو تحصيل حاصل بفضل علاقاتها الدولية.

مضيفاً “إلى جانب البحرين سبق لإسرائيل أن حصلت على العضوية رغم احتلال الأراضي الفلسطينية وارتكاب جرائم ضد الإنسانية”.

وكان موقع الأمم المتحدة قد نشر اليوم السبت 13 اكتوبر 2018 معلومات تفيد بكيفية إجراء الانتخابات، مشيراً إلى أنها تجري سنويًا مع وجود دول تخدم لمدة ثلاث سنوات على أساس التناوب وأن هناك 47 مقعدًا موزعة توزيعاً عادلاً حسب خمس شعب إقليمية.

وأضاف الموقع أن كون عدد المرشحين أكثر من عدد المقاعد المتاحة يمكن من حصول عملية تنافسية، أما إذا كان “كما كان الحال في هذه السنة مع 18 ترشيحًا لـ 18 مقعدًا متوفرًا – لا تطبق أي بلدان إضافية، فعندئذ لن تحدث منافسة، وأي دولة عضو تنطبق عليها، من المرجح أن يتم انتخابها”.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة